اخر اخبار لبنان : “خلل ما” في العلاقة بين “التيار” و”الحزب”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

«افتعل» الأمين العام ل‍حزب الله السيد حسن  إطلالة إعلامية، بعد أسبوعين على إطلالة أثارت بلبلة وتساؤلات بشأن وضعه الصحي، لدحض كل الشائعات والتكهنات، والعودة الى الشاشة والجمهور وهو بكامل صحته.

وقد نجح في تحقيق هذا الهدف المباشر «للإطلالة الصحية»، ولكنه لم ينجح في إعطاء إجابات شافية بشأن الملفات والأزمات الداخلية، وحيث بدا على درجة كبيرة من الاستياء والتذمر من الأداء الرسمي السياسي والأمني، والإخفاق في إدارة الأزمة، وبدا في حالة عدم اليقين إزاء موضوع الحكومة وما ستؤول إليه مبادرة الرئيس والمهلة التي تستغرقها، مع الإيحاء بأن الأزمة طويلة ونصح بعدم اليأس.

أما المسألة التي كان فيها السيد نصرالله واضحا وحازما، فهي المتعلقة بالانتخابات النيابية عندما أكد «أن الانتخابات النيابية يجب أن تجري في موعدها أيا تكن الظروف. وهذا موقفنا الحاسم». وبقدر ما كان قاطعا في التأكيد على «انتخابات في موعدها»، كان حازما في قطع الطريق على الانتخابات المبكرة. ولكن ما لفت أن أمين عام حزب الله مرر إشارة سياسية بدت تعني وتستهدف النائب جبران باسيل الذي كان لوح بورقة الاستقالة النيابية والذهاب الى انتخابات مبكرة.. وقال نصرالله: «القوى السياسية بدل أن تتحدث عن إجراء انتخابات نيابية مبكرة، فلتتفضل وتشكل حكومة… الانتخابات المبكرة ملهاة ومضيعة للوقت، ولن تغير في المشهد السياسي».

وعشية «خطاب عيد المنار»، كان باسيل مرر إشارة سياسية معبرة قال فيها: «ليس طبيعيا أن يكون هناك سلاح غير سلاح ، وأن هذا وضع استثنائي يجب ألا يستمر.. واتفاق مار مخايل نجح في منع الفتنة وفشل في بناء الدولة».

ويدأب باسيل على التذكير بـ«الفشل في بناء الدولة»، مع أن نصرالله يزعجه هذا الكلام وعبر عن انزعاجه (في خطاب منتصف فبراير الماضي) قائلا: «نحن لا نوافق على الطريقة التي تخرج بها بعض التصريحات الى العلن من قبل بعض مسؤولي التيار ونعتبرها أنها لا تخدم بل تقدم مادة للمتربصين والشامتين». واعتبر نصرالله أن «البيان الأخير للتيار فيه الكثير من الإيجابيات لكنه عندما قال إنه فشل في بناء الدولة، فقد تم استخدام هذه العبارة من قبل المتربصين لهذا التفاهم، نحن ننزعج من هذه الطريقة وإذا كان لدينا أي نقاش مع أي فريق نفضل أن نناقش داخليا».

إن خرق الأمين العام لمبدأ إبقاء التباينات مع التيار الوطني الحر داخل غرف النقاشات المغلقة، واضطراره من حين الى آخر الى توجيه انتقادات علنية وصريحة الى التيار وقيادته، يعني أن هناك خللا أو «عطبا ما» أصاب العلاقة التحالفية بين التيار والحزب. وهذه المشكلة يمكن أن تكون ناجمة عن خلل في آليات التواصل والتنسيق، ولذلك جرى قبل أشهر الاتفاق على آلية جديدة عبر لجنة ثنائية تعمل على مراجعة وتطوير «التفاهم» على ضوء التطورات والمستجدات، ولكن هذه اللجنة لم تجتمع حتى الآن. ويمكن أن يكون الخلل ناجما عن المتغيرات التي حصلت منذ عامين وألقت ظلالا من الشكوك على جدوى التفاهم والاستمرار به، وحيث أن نقطة الخلاف التي يجاهر بها التيار تتعلق بمشروع بناء الدولة وعدم انخراط الحزب في عملية إنجاح هذا المشروع. والمقصود بهذا الطرح أن حزب الله يتحمل مسؤولية ما لحق بعهد من خسارة وإخفاق في إنجاز ما وعد به، وتحديدا في مشروع بناء الدولة ومكافحة الفساد لأن الحزب استمر في تغطية حلفائه الذين صودف أنهم في الوقت ذاته هم خصوم العهد. والمقصود أولا بهذا الكلام الرئيس نبيه بري الذي يعتبر نقطة خلاف أساسية بين الحزب والتيار. ولكن حزب الله ليس واردا عنده مجابهة بري والاصطدام به وتعريض الاستقرار في الطائفة الشيعية للخطر، ولا يقبل أن يوضع أمام خيار المفاضلة بين عون وبري.

الموقف من الرئيس والملف الحكومي نقطة خلاف ثانية. لأن الحزب لم يؤيد عون في موقفه الرافض لعودة الحريري الى رئاسة الحكومة ويفضل الحريري «الزعيم السني الذي يتواصل ويتعاون معه». وبالتالي، فإن الحزب لا يجاري عون وباسيل في الموقف الداعي الى إحراج الحريري وإخراجه ودفعه الى الاعتذار. حتى أن الحزب يمتنع عن ممارسة ضغوط على الحريري لحمله على التنازل لمصلحة عون ويعمد الى تفهم ظروفه ويقيم توازنا دقيقا بين الحريري وعون. وحتى في مسألة تحديد المسؤوليات وتحميلهما معا مسؤولية ما هو حاصل من تأخير، ولا يقبل نصرالله أن يوضع في هذه المرحلة أمام معادلة الخيار بين باسيل والحريري.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : “خلل ما” في العلاقة بين “التيار” و”الحزب” في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق