اخر اخبار لبنان : المفتي قبلان: المشهد مأسوي والإغاثة السياسية معدومة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان أنه رغم “أن القضية كما ذكرنا قضية إنسان ووجود وموقف وقيامة وميزان أعمال وكتاب لا يغادر صغيرة وكبيرة إلا أحصاها، للأسف كثير من خلق الله تعاملوا مع الدنيا وكأنها دار أبدية، وخاصة جماعة السلطة والمال ومعها تحولت أكثر شعوب الأرض إلى أمم محرومة منهوبة مغلوبة على أمرها، بسبب عصابات وعصبيات وعقليات مالية وسياسية، همها أن تجمع الثروات، همها السلطة، بعيدا عن الله، بعيدا عن الضمير، بعيدا عن قداسة الإنسان، والله من ورائهم يقول (أولئك الذين خسروا أنفسه وضل عنهم ما كانوا يفترون)”

وأسف قبلان للحال التي وصلنا إليها “حيث الناس تحولت إلى حصص، والبلد إلى مزرعة ومرافق منهوبة وشركات عائلية، وحقائب مال وبنوك وثروات، وكوارث اجتماعية. بصراحة أكثر البلد الآن يساق للذبح، والحكومة بازار غش ونفاق، والإغاثة السياسية معدومة، ولا من ضمير عند القوى السياسية، بل هناك من يصر على لعب دور الشيطان رغم الكارثة النقدية الاجتماعية التي جعلت من البلد مقبرة جماعية، والأخطر منه من شارك بنهب البلد وقرصنة مشروع الدولة، ثم ينبري للدفاع عن الدولة والشعب والناس، لأن البعض ما زال يعتقد أن لعبة الشوارع من شأنها أن تحول الشيطان إلى قديس، وهناك من يعتقد أن البلد مال سياسي ومعركة إعلام قذر، وصفقة دولارات، ووكالات حصرية”… مشيرا إلى أننا “أمام حقيقة ميليشيات مال وعصابات نفوذ ومافيات قرصنة، تصر على لعبة التجويع والتدويل وحرق الشوارع وتفخيخ الكراسي ورفع المتاريس. والمعادلة: البلد ينهار، والشاطر من يتشارك ويتقاسم في ذبح البقرة وتوزيعها على الشركاء”.

ووصف المشهد بـ”المأسوي”، مستنكرا أنه “لا سياسات إنقاذية، لا تسوية سياسية، لا فعالية لحكومة تصريف أعمال، وسط ارتفاع جنوني بالدولار الأسود، فيما الجريمة تتفشى بطريقة عجائبية، والجوع يجتاح ، وطلاب لبنان في الخارج لا معين ولا مصير لهم، والإنقاذ بلا رجال دولة، ومعركة تأليف الحكومة تتشاطرها السكاكين من كل جهة، والعمل السياسي كما يقال “خبيصة”، وجمعية المصارف نادي طغاة مجرمين، وطائفية تتمترس بالأديان البريئة منها، والفاسد محمي بجيوش الفقراء، فيما الإعلام المشوِّه والمشوَّه يقود معركة فتنة وتحريض ودفع نحو الخراب، والحل الداخلي شبه معدوم، لأن أكثر الداخل يعمل على “الكمبيالة” رغم أن البلد يحتضر، وأن البلد ينازع. والحل لا يمكن أن يكون إلا في ، وليس على مدرج طائرة، والفراغ السياسي في الداخل أخطر على لبنان من عدوان خارجي. فالمشهد إذن، البلد فريسة مخالب، لا تريد الاعتراف بالحلول الوسط، على أن لبنان مهدد بشدة، والإسرائيلي يتحين الفرصة، والرادع الفعلي قوة المقاومة وحضورها وجهوزيتها الميدانية”.

وتابع قائلا: “حمى الله لبنان وشعبه من الآتي، لأن الآتي أعظم أيها اللبنانيون فاحذروا الفتنة، واتقوا الله بأنفسكم وأهليكم وبلدكم”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : المفتي قبلان: المشهد مأسوي والإغاثة السياسية معدومة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق