اخر اخبار لبنان : “الجنرال الأبيض” يُحاصر البقاعيين… وزحمة على المواد الأساسية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب أسامة القادري في صحيفة نداء الوطن:

حلّ “الجنرال الأبيض” ضيفاً ثقيلاً على المزارعين البقاعيين لما سببه من أضرار في الأشجار المثمرة وخصوصاً اللوزيات، كما رمى بثقل بياضه على سكّان المناطق الجبلية وعلى النازحين السوريين المقيمين في المخيمات العشوائية، وكذلك على أصحاب ذوي الدخل المحدود الذين يعانون أصلاً من الأزمات الاقتصادية والصحية فضلاً عن انقطاع مادة المازوت والمواد الغذائية المدعومة.

فمع وصول العاصفة “جويس” إلى ، تقطّعت أوصال وفُصل عن العاصمة بشكل تدريجي، وأقامت القوى الأمنية حواجز ثابتة عند مفرق قب الياس ومنعت عبور السيارات غير المجهزة بالسلاسل المعدنية طريق ضهر البيدر- بيروت. كما تمّ منع عبور الشاحنات على أنواعها كي لا تتسبب بعرقلة سير على الطريق الدولية.

ومع اشتداد العاصفة ظهراً منعت جميع السيارات من عبور الطريق الا تلك ذات الدفع الرباعي. أما مساءً وبعد تزايد سماكة الثلوج، قُطعت طريق بيروت – ضهر البيدر كلياً، ما دفع بالمواطنين إلى سلوك طريق البقاع الغربي – – جزين ومن ثمّ بيروت.

وكانت آليات مركز جرف الثلوج في ضهر البيدر التابعة لوزارة الأشغال عملت على ازالة الثلوج لمنع تراكمها على الطريق، كما نظمت فرق قوى الامن الداخلي حركة السير على طول الطريق لمساعدة السيارات العالقة ومنع اعاقة الحركة. كما أدى تراكم الثلوج إلى قطع طريق ترشيش- زحلة كلياً، وحزرتا، وقرى شرق زحلة حيث عمدت الجرافات الخاصة بالبلديات الى فتح الطرقات.

أمّا في منطقتي راشيا والبقاع الغربي، فقد عزلت العاصفة القرى الجبلية المرتفعة عن محيطها، وقامت الجرافات التابعة للبلديات ولفوج جرف الثلوج في مؤسسات “الغد الافضل” بفتح بعض الطرقات.

وأطلق المواطنون صرخة استغاثة للمسؤولين بسبب انقطاع مادة المازوت والمواد الغذائية في “عز الثلج”، حيث يتحكم الموزعون وبائعو الحطب بالسعر من دون مراعاة الواقع الانساني والطقس العاصف، لاسيما وأنهم استيقظوا على ارتفاع الأسعار الرسمية للمحروقات من بنزين ومازوت وغاز بشكل غير مسبوق، ما أعطى المحطات “صك” التلاعب بالسعر وابتزاز المواطنين والبيع باسعار السوق السوداء في ظل غياب اي نوع من أنواع المراقبة.

وحمّل المواطنون مسؤولية عدم الاستعداد للعاصفة الى مصلحة الابحاث العلمية الزراعية في تل عمارة التي كانت اصدرت بيانا قبل وصول المنخفض تلفت فيه إلى تراجع حدّة المنخفص الذي لن يرقى إلى مستوى عاصفة ثلجية، ما خفف من عزيمة المواطنين لتأمين المحروقات والخبز خصوصاً في المناطق الجبلية. وهذا ما سبب ازدحاماً في الأفران والمؤسسات المخصصة لبيع المواد الغذائية لتأمين حاجاتهم خوفاً من اشتداد المنخفض.

من جهته، قال رئيس اتحاد بلديات البقاع الاوسط محمد البسط لـ”نداء الوطن” إنّ “مهمة البلديات في هذه الظروف الصعبة كبيرة جداً ولا قدرة لها على اتمام مهماتها. لقد قمنا بجرف الثلوج منذ ساعات الصباح لمنع عزل القرى عن محيطها، لكن المهمة لا تتوقف عند فتح الطرقات، فهناك جائحة في القرى، كما علينا إغاثة العائلات المحتاجة والتي تزداد أعدادها بشكل غير مسبوق، ما يضعنا امام مهمات انسانية صعبة في ظل هذه الأزمات الاقتصادية المتراكمة”، وناشد البسط المعنيين “لضبط المخالفات في احتكار مادة المازوت والمواد الغذائية وبيعها في السوق السوداء لأن المواطن يكفيه ما يعانيه جراء جائحة كورونا والإنهيار الاقتصادي”.

وأكد مصدر أمني لـ”نداء الوطن” أنّ جميع الوحدات العسكرية بتأهب تام، وقال “أنشأنا غرفة عمليات موحدة في البقاع مرتبطة بكافة النقاط، وكانت المهمة الاساسية في منع الشاحنات من العبور على طريق ضهر البيدر، وتم المنع تدريجياً بناء على وضع الطقس وقوة العاصفة. صباحاً، وبوجود جرافات مركز جرف الثلوج التابعة لوزارة الاشغال، سمحنا للسيارات المجهزة بدفع رباعي وسلاسل معدنية بالعبور، ولما اشتدت العاصفة اكثر، اقتصر السماح على السيارات ذات الدفع الرباعي”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : “الجنرال الأبيض” يُحاصر البقاعيين… وزحمة على المواد الأساسية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق