اخر اخبار لبنان : خوفا من الفوضى الشاملة.. ضغوط خارجية لفك أسر الحكومة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

شكّلت مناسبة مرور 6 أشهر على انفجار الرابع من آب، فرصة اغتنمها المجتمع الدولي بأسره، لا للمطالبة بتحقيق شفاف يكشف ما حصل في ذلك اليوم المشؤوم، فحسب، بل للحث على الاسراع في تأليف حكومة جديدة. فبينما اتى زلزال المرفأ ليتوّج مسيرة الفساد واللامسؤولية التي أوصلت الى الحضيض الاقتصادي والمالي والمعيشي، معيدا البلاد وعاصمتها، في غضون لحظات، عقودا الى الوراء، وبينما أتى البركان هذا ليفاقم الواقع المحلي الاليم، الذي ثار ضده اللبنانيون في 17 تشرين، وقد زاده حراجة ودقة دافعا اياه الى الانهيار التام… يُعتبر تأليف حكومة على قدر تطلعات الناس، مختلفة شكلا ونمطَ عمل عن كل سابقاتها، نقطةَ الانطلاق الاولى والوحيدة، للدرب الطويل نحو انقاذ لبنان من ورطته.

هذا ما حرصت العواصم الكبرى على ايصاله الى المسؤولين اللبنانيين امس. ففي بيان مشترك لافت للانتباه، خاصة وأنه الاول من نوعه منذ تسلّم الرئيس الاميركي جو بايدن مقاليد الحكم في البيت الابيض، اكد وزيرا خارجية فرنسا جان إيف لو دريان والولايات المتحدة الأميركية أنطوني بلينكن، ان بلديهما مستمران بدعمهما الكامل الذي لا لبس فيه للشعب اللبناني. واعلنا في الذكرى نصف السنوية  لمأساة المرفأ، على “الحاجة الملحة والحيوية لأصحاب المصلحة اللبنانيين، الى العمل بشكل نهائي على تنفيذ الالتزامات التي تعهدوا بها لتشكيل حكومة ذات مصداقية وفعالة، وتمهيد الطريق لتنفيذ الإصلاحات اللازمة، وفقاً لتطلعات اللبنانيين”، مستطردَين “تظل مثل هذه الإجراءات الملموسة بالغة الأهمية لمشاركة فرنسا والولايات المتحدة وشركائهما الإقليميين والدوليين لتقديم دعم هيكلي إضافي طويل الأجل للبنان”… من جانبه، غرد سفير الاتحاد الأوروبي رالف طراف امس قائلا “قمنا مع الأمم المتحدة، والبنك الدولي بتقويم الأضرار (الناجمة عن انفجار المرفأ) تمهيدا لإطار تعاف محوره الناس. ولكن مساعدتنا لإعادة بناء لبنان ديموقراطي وشفاف ومزدهر للجميع تتطلب إحراز تقدم ملموس في تنفيذ الإصلاحات”…

وفي الشرق، كما في الغرب، شددت جامعة الدول العربية ومصر للرئيس المكلّف ، الاربعاء، على ضرورة الاسراع في تأليف حكومة من اهل الاختصاص المستقلين، “بما يعبّد الطريق أمام أصدقاء لبنان في المجتمعين العربي والدولي لتقديم الدعم الضروري لانتشال البلد من أزمته”.

حتى الساعة، تقول مصادر سياسية معارضة لـ”المركزية”، عمليةُ التأليف متعثّرة. ومنذ لحظة استقالة حكومة الرئيس حسان دياب، يتخبّط أهل المنظومة في ما بينهم، ولا تزال مناكفاتهم وصراعاتهم تحول دون التشكيل، وكلُّ النداءات العربية والغربية والاوروبية للاسراع في تشكيل حكومة، عاجزة عن فتح ثغرة في جدار التصلّب السميك الذي ارتفع بين الفرقاء المحليين. لكن في رأي المصادر، دخول عامل الامن على الخط في الساعات الماضية، من خلال تصفية الناشط والكاتب السياسي المعارض لقمان سليم برصاصات في الرأس، استنفر المجتمع الدولي، اذ قد تكون هذه العملية، في قراءته، مقدّمة لمرحلة جديدة عنوانها الفوضى الشاملة في لبنان، امنيا وسياسيا وماليا واجتماعيا وصحيا. وهو الامر الذي لا يستسيغه، كون الاستقرار في بلد الارز، يُعتبر اولوية تتقاطع عندها الدول الاوروبية والعربية والولايات المتحدة.

وعليه، تتوقّع المصادر مرحلةَ ضغوط خارجية مضاعفة منسّقة – يؤشّر اليها البيان المشترك الاميركي – الفرنسي- ستُبذل محليا واقليميا، لفرض تنازلات من قِبل المنظومة كلّها، تسهّل تأليف حكومة بمهمة واضحة “انقاذ لبنان”. فهل ستتمكن من دفع اللاعبين الداخليين ورعاتهم الاقليميين، الى النزول عن شجرة مطالبهم العالية وفك أسر الحكومة؟ لننتظر ونر، تختم المصادر.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : خوفا من الفوضى الشاملة.. ضغوط خارجية لفك أسر الحكومة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق