اخر اخبار لبنان : “الكلمة” التي اغتالت لقمان سليم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت سناء الجاك في “سكاي نيوز”:

 

في إحدى تغريداته كتب لقمان سليم “من يلزم الصمت اليوم، لن يحسن العواء غدا”، ربما كان يرد على تهديد مباشر له، عندما أعتدى “خفافيش الظلام”، كما وصفهم، على منزله وألصقوا على بابه لافتة كتب عليها “المجد لكاتم الصوت”.

فقد كان المطلوب كتم صوت لقمان ومنذ زمن، كما تؤكد الحملات التي استهدفته وخونته وصنفته عميلاً إسرائيلياً من دون أي دليل وصولاً إلى تصفيته.

جربوا إخراسه فلم يخف بالغ في عدم الخوف، فبالغوا في الذهاب من التهديد إلى التنفيذ، لأنهم خافوا من “لا خوفه” وخافوا من فشلهم في تدجينه.

والأرحج أنهم اغتالوه ليجبرونا على الخوف، وكانوا قبل حين قد هددوا أي إعلام يتناولهم، ولمَّحوا إلى أن البيئة الحاضنة ستتصرف وتهاجم من يعتدي عليها بالكلمة، ذلك أن الكلمة عدوتهم.

على أن لقمان لم يكن كلمة فحسب، كان مؤسسة فكرية من خلال مركز الأبحاث “أمم”، حيث عمل ورفاقه على ملفات لا تطيب لمن يريد طمس الذاكرة اللبنانية، سواء ما جرى خلال الحرب الأهلية والمفقودين والمجازر التي أرتكبت في تلك الفترة.

وكذلك اهتم بشكل علمي وموثق بمجريات الحرب السورية ومخيمات النازحين السوريين في ، هذا عدا ملفات الفساد، وما أخصبها في ربوعنا.

بالإضافة إلى كلمته، كان يخيفهم عمل لقمان سليم في الشأن العام بأسلوب لا يألفوه ولا يريدوه. فقد جسَّد كل ما يعملون على إلغائه.

جسَّد انفتاحاً في حين كان التقوقع الطائفي والمذهبي هو المطلوب، حيث طالب بدولة مدنية يُحترم فيها الإنسان كمواطن وليس كفرد من قطيع.

والمواطنة ممنوعة وفق أجندة المحور الذي أعلن أنه يسيطر على من ضمن عدة عواصم عربية. أزعجهم رفض لقمان سليم الإرهاب ككلٍ، في حين كان المطلوب هو الاستنسابية في الرفض بما يعمق الشرخ في المجتمع اللبناني، ويرفع المتاريس بين أبناء الوطن الواحد.

والأهم أنهم احتاروا فيه.. كيف يمكن تأديبه؟ ومن أي زاوية يمكن النيل منه لإخراسه؟ هل هو منهم بحكم الانتماء المذهبي؟ ولماذا يريد تغليب بطاقة الهوية كمواطن على الرضوح لهذا الانتماء؟ وهل يمكن حينها تصنيفه الآخر الذي يجب أن ننعزل عنه لأنه يريد بالقطيع سوءاً؟

لعل هذه المفارقة هي أكبر جرائمه، وهي أكبر من كلمته وأكبر من عمله الاجتماعي العلمي والوطني. فقد كان شيعياً وشجاعاً. لطالما حدد العلة في لبنان والمنطقة، ولم يراع في كلماته ومواقفه قوى الأمر الواقع المتحكمين بمفاصل البلد، في حين خصع أركان المنظومة السياسة في لبنان لهذا الواقع.

بالتالي هو مرتد على بيئته ومهدور دمه، وبعد تعثُّر إفهامه بكل الوسائل التقليدية أن ما يقوله محرمٌ، أصبح لا بد من إزاحته وترهيب الآخرين من البيئة ذاتها من خلال هذه الجريمة. لذا كان الضحية الأولى من الشيعة الذين يهاجمون بالمنطق والعقل هيمنة المحور المصادر لسيادة لبنان.

هذا التطور النوعي هو ما يدفع إلى الخوف. لكن هل الخوف هو المطلوب بعد هذه الجريمة لوهلة نحسب أن الأمر كذلك، ربما هذا ما يرمي إليه الاغتيال.

إذاً، علينا أن نصمت وأن نقتل كلماتنا قبل أن يصل دورنا بكاتم صوت او من دونه، ما دامت ساحة الجريمة سائبة في وطن سائب.

أو أن الغضب أفعل من الصمت لمواجهة فعل القتل للكلمة التي تسببت بإغتيال لقمان سليم، وإن لم نفعل سنفقد حتماً القدرة حتى على العواء.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : “الكلمة” التي اغتالت لقمان سليم في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق