اخر اخبار لبنان : يوميات كورونا اللبنانية: الناس لبعضها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت جويل رياشي في “الأنباء الكويتية”:

عنوان اليوميات اللبنانية في مواجهة الهجمة غير المسبوقة لوباء «» الذي يفتك باللبنانيين على مساحة الوطن.

أرقام المصابين بالآلاف، وتسجل محطات قياسية غير مسبوقة بوصولها إلى الخمسة آلاف وخمسمائة، ويتوقع تخطيها العشرة آلاف في الأيام القليلة المقبلة، والتي اطلق عليها اسم «أيام الذروة»، الناجمة عن اختلاط اللبنانيين في فترة الاعياد ونهاية السنة.

تضامن من الافراد تجاوز الانقسام السياسي الحاد في البلاد، والانهيار الكبير للقطاع الصحي، والغياب الميداني لأجهزة الرقابة الرسمية، لجهة تأمين أبسط المقومات من الأدوية والمضادات الحيوية.

التضامن تخطى حدود الوطن الى اللبنانيين في بلدان الخليج العربي، حيث أقبل أبناء وطن الأرز على إرسال مساعدات عينية طبية كل الى عائلته وأقاربه عبر رحلات جوية، سواء مع مسافرين، وفي أغلب الاحيان بخدمات شحن مدفوعة مع شركة الطيران الوطنية «الخطوط الجوية اللبنانية».

مساعدات الساعات الاخيرة تضمنت في شكل أساسي مستلزمات طبية في طليعتها قوارير أوكسجين مع أجهزة خاصة بها للاستعمال في المنازل، في ضوء الطلب الكبير عليها، وعدم توافرها في الأسواق اللبنانية في شكل كاف (كانت تؤمن سابقا عبر خدمة الإيجار).

كراتين قناني الأوكسجين بلغت 20 كيلوغراما من الوزن، ووضعت فيها أيضا أدوية للاستعمال اليومي غير متوافرة منذ فترة طويلة في الصيدليات مثل البنادول والاسبرين، والتي باتت تباع بالتجزئة، وليس بالعلب في عدد قليل من الصيدليات.

الاقبال على قوارير الأوكسجين دفع بنقيبة مستوردي المستلزمات الطبية سلمى عاصي الى توجيه نداء بعدم الاقبال على شرائها من غير المحتاجين الى استعمالها والراغبين تخزينها خشية عدم توافرها وقت الحاجة.

نداء عاصي الذي وزع بقوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لم يلق صدى، لأن اللبنانيين يتصرفون على قاعدة: ما هو متاح اليوم لن يكون كذلك في الآتي من الأيام، وباتت كل أسرة مهتمة بتأمين قناني أوكسجين الى أجهزة قياس الاوكسجين في الجسم «اوكسيميتر» واعتبارها حاجات من الضروري توافرها في المنازل.

في اليوميات أيضا، تأمين ما توافر من أدوية من الصيدليات من بينها حقن في البطن لتفادي الجلطات جراء تخثر الدم الذي يتسبب بها كورونا، الى جرعات كورتيزون تساعد المصابين على التغلب على انحلال أجسادهم الناجم عن ارتفاع الحرارة.

حقن غير متوافرة، علما أن أسعارها زهيدة، لكن العبرة في توافرها، وقد صار جمعها يتم بـ «القطعة» في غالب الاحيان من الصيدليات.

هذه الأمور تحصل خارج المستشفيات، ذلك أن ولوج الأخيرة موضوع مختلف في ضوء اكتظاظها ومبادرة وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن ومعه عدد كبير من المستشفيات، الطلب بحصر الخدمات الطبية فيها بالمصابين بالوباء، مع ترك أقسام خاصة بمرضى السرطان والقلب وقصور الكلي.

الواقع الصحي المتصدع يتقدم على كل شيء في اليوميات اللبنانية، ويكاد ينسي الناس انتظار ولادة حكومية تبدو حتى كتابة هذه السطور متعثرة، وأقرب الى الإجهاض!

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : يوميات كورونا اللبنانية: الناس لبعضها في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق