اخر اخبار لبنان : العقوبات على الفياض… رسائل لإيران من بغداد إلى بيروت

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يطرح فرض وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على رئيس هيئة العراقي فالح الفياض، في هذا الوقت تحديداً تساؤلات عدة. فهل تدخل ضمن خطط الرئيس الاميركي المنتهية ولايته لوضع العراقيل وإشعال المنطقة قبل أيام من رحيله عن البيت الأبيض؟ وهل يتقاطع هذا القرار مع العقوبات على محور المقاومة وإيران وشخصيات لبنانية؟

يُعتبر الفياض، الذي اتهمته واشنطن “بالتورط في انتهاك حقوق الإنسان”، رجلا خطيرا جداً ، بعد نائب رئيس الحشد الشعبي ، الذي قتل في غارة اميركية مع الايراني منذ عام. وتقول مصادر متابعة للوضع العراقي لـ”المركزية”: صحيح أنه رئيس هيئة “الحشد الشعبي” وهي جهة رسمية تعد جزءاً من القوات المسلحة العراقية، إلا أنه يأتمر بأوامر ايران وليس بأوامر الدولة العراقية. وشغل سابقاً منصب مستشار الامن القومي وكانت ايران قد عينته بالقوة، الا ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اقاله من منصبه. ثم اتت العقوبات الاميركية وزعزعته. طبعا الكاظمي ضمنياً مرتاح لهذا القرار، خاصة وأنه يقاتل منذ تعيينه بشراسة ضد ايران. حتى ان صحفا عالمية تتحدث عن هذا الامر، وتتمنى لو كان في كاظمي آخر، يستطيع الوقوف في وجه ايران.

وأكدت المصادر ان السعودية، تدعم الكاظمي والى جانبها ايضاً دول الخليج، لأنه يحاول ان يكون عروبياً وعراقياً، ويجاهر امام الايرانيين قائلاً : “نحترم وجودكم ودوركم في ، لكننا لن نقبل سيطرتكم عليها”. كما أن الايرانيين، بحسب المصادر، يصطدمون مع المرجعيات الدينية الشيعية في والنجف وكربلاء وعلى رأسهم المرجع الشيعي الاعلى علي السيستاني، الذين يقفون الى جانب الكاظمي في معركته ضد ايران، ويهمهم ان تعود المرجعية الى العراق مع حسن العلاقات مع الجوار الايراني.

في المقابل، رأت المصادر ان العقوبات لن تؤثر على فالح الفياض شخصياً لأنه لا يملك اموالا او مصالح او شركات في الولايات المتحدة، بل تُعتبر رمزية، وهي مثابة رسالة الى كل “الارهابيين” في العراق الذين سيعدون حتى العشرة لأن لديهم مصالح مع الغرب والدول الاوروبية.

واعتبرت ان التحدي الاكبر الذي يواجهه الكاظمي هو اعلانه اجراء انتخابات مبكرة في حزيران المقبل، بناء على طلب من الثوار، مدعوماً من الاكراد والسنّة ومن فصائل عراقية كثيرة منها مقتدى الصدر، وخلافاً لرغبة الايرانيين الذين لم يحبذوا الفكرة، لأنهم حالياً يسيطرون على مجلس النواب.

وختمت المصادر مؤكدة ان هذه العقوبات تتقاطع مع العقوبات التي تفرض على شخصيات وكيانات أخرى، كالحوثيين في والشخصيات اللبنانية الموالية لايران في لبنان وفي العراق وسوريا التي تسيطر عليها ايران ايضاً. اربع دول عربية تفرض عليها الولايات المتحدة الاميركية عقوبات بسبب صلاتها الوثيقة مع ايران او لأنها تساعد الميليشيات في الدول التابعة لايران، وهي العراق وسوريا واليمن ولبنان.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : العقوبات على الفياض… رسائل لإيران من بغداد إلى بيروت في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق