اخر اخبار لبنان : دياب بين الإعلام والقضاء: أين حقائق انفجار المرفأ؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بعد قرابة أسبوع على تسليم قاضي التحقيق في ملف انفجار 4 آب فادي صوان محكمة التمييز ملف التحقيقات في نكبة المرفأ، من المنتظر أن تقول المحكمة كلمتها الأخيرة في هذا الشأن قريبا، بعد النظر في الدعوى المقدمة من الوزيرين السابقين علي حسن خليل وغازي زعيتر ضد صوان بذريعة ما يسمى الارتياب المشروع. ولكن أحدا لا يمكن أن ينكر أن رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ملأ هذا الوقت القضائي المستقطع، بلقاء إعلامي لا يمكن تجاهل المعلومات التي وردت في سياقه.

وفي هذا الاطار، توقفت مصادر مراقبة عبر “المركزية” عند اللقاء في الشكل والمضمون. ذلك أنها المرة الأولى التي يبادر فيها دياب إلى جمع عدد من الصحافيين في السراي الحكومي، وهو ما لم يكن يفعله قبل استقالته من منصبه، وفي ذلك دليل واضح إلى أنه رمى إلى ايصال رسالة معينة على أوسع نطاق، ولا تكفي منصة تويتر لأداء هذه المهمة، فكان لا بد من الركون إلى الإعلام.

لكن المصادر دعت إلى التمعن في مضمون كلام دياب الذي يحمل بين طياته رسائل مشفرة وأخرى وأضحة في أكثر من اتجاه. فالرجل، الذي تراجع في اللحطة الأخيرة عن زيارة كان من المفترض أن يقوم بها إلى المرفأ، رجح فرضية أن يكون التفجير وقع عن طريق جهاز التحكم عن بعد (مع العلم أن مكتبه الإعلامي عاد ونفى هذه الأقوال)، ثم تحدث عن أن تقارير أمنية كانت تصل إلى السلطات المعنية ، من غير أن تكون صحيحة. لكن هذا كله في مكان وكلام دياب عن كمية المتفجرات التي سببت الكارثة في مكان. وذكرت المصادر في هذا السياق أن رئيس حكومة تصريف الأعمال قال إن 500 طن من نيترات الأمونيوم المكدسة في المرفأ انفجرت في ذلك اليوم المشؤوم، في وقت كان الإعلام المحلي والعربي والعالمي يقدم معلومات مفادها أن 2750 طنا من المواد المتفجرة أحدثت الكارثة. كل هذا يجعل المصادر تطرح تساؤلات عن مكمن الحقيقة في ملف بهذا الحجم، لافتة إلى ان دياب أدلى بهذه التصاريح الخطيرة والكبيرة بعدما رفض المثول أمام القاضي فادي صوان، الذي يمكن أن يستفيد من هذه المعلومات لكشف النقاب عن خفايا الجريمة، وهو ما يطالب به الناس الذين حرص دياب على تأكيد أن حكومته تمثلهم حصرا. ولفتت إلى أن دياب سارع إلى تأمين الغطاء السياسي لنفسه تحت ستار المس بالموقع السني الأول في البلاد، ما أغرق الملف في الغياهب السياسية. وتختم المصادر متسائلة عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء هذه المقاربة للملف، كما عما إذا كان تأليف الحكومة سيجعل دياب يغير موقفه ويمثل أمام صوان لتأدية واجبه في الاسهام في فضح المستور، بدلا من الامعان في الغوص في الكباشات السياسية والطائفية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : دياب بين الإعلام والقضاء: أين حقائق انفجار المرفأ؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق