اخر اخبار لبنان : تمزيق صور وحقن طائفي… هل يقترب لبنان من الفتنة؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

مشاهد الاحتقان التي شهدها الشارع في الذكرى السنوية لاغتيال قائد “ وما بعدها، خير دليل الى هشاشة الواقع اللبناني. فما إن انتشرت صور تمثال سليماني الذي رُفِع في الغبيري، حتّى أثار هذا الأمر ضجّةً كبيرة في اوساط الرأي العام اللبناني لاسيما لدى خصوم “حزب الله” الذين استفزّتهم الخطوة المتزامنة مع رفع صور القائد الايراني في اكثر من منطقة لبنانية حتى تلك المناهضة بيئتها لحزب الله، فتمّ حرق صور سليماني عند لوحة الجلاء في نهر الكلب وعين الرمانة ورفع صور الرئيس الشهيد بشير الجميّل، معتبرين ان شهداء هم الرئيس الشهيد بشير الجميّل ورئيس الحكومة الاسبق الشهيد رفيق والوزير الشهيد بيار امين الجميّل والمفتي الشيخ حسن خالد، مشددين على ان قاسم سليماني لا يمثل الشعب اللبناني، وانهم لن يضحوا في سبيله، وكما خرج الجيش السوري وغيره من لبنان فان الجيش الايراني سيخرج من لبنان.

ورداً على مشهد نهر الكلب، افيد عن تجمعات تحت جسر المشرفية مساء أمس وحرق صور للرئيس الشهيد بشير الجميّل. وانتشر “فيديو” يُظهر حرق صور الجميّل، كما مؤسّس حزب “الكتائب” بيار الجميّل والوزير الشهيد بيار الجميّل. كذلك، شهدت الساعات الأخيرة جبهةً مفتوحةً على مواقع التواصل الإجتماعي بين الجهتين، الأمر الذي اعتبره كثيرون صبّاً للزيت على نار الفتنة النائمة في البلاد. فهل لبنان محصن ضد الفتنة ام ان اي شرارة قادرة على تزكية النعرات الطائفية والمذهبية وفرز المناطق وتقسيمها بين شرقية وغربية وإشعال الحرب الاهلية مجددا؟

النائب العميد شامل روكز اعتبر عبر “المركزية” “ان ما حصل أمر مؤسف وغير مقبول”، لافتاً الى “ان هذه التوترات من الجهتين جاءت نتيجة الخطاب السياسي الذي شهدناه في اليومين الاخيرين، ما جعل الشباب تتحمس وأدت الى تنفيس الاحتقان في الشارع وحرق الصور. وما حصل يدخل ضمن إطار شد العصب ليس أكثر. وقد تواصلنا كقوى سياسية في المنطقة للعمل على التهدئة، خاصة وان لبنان ساحة هشة وكل شيء فيها قابل للانفجار، الا ان هذا الامر لن يحصل لأن عناصره غير جاهزة”.

وأمل روكز “ان تأخذ الامور منحى مختلفا وان تهدأ النفوس لأن هذه المشاكل لا تصب في مصلحة أحد، خاصة وانها تنتقل من منطقة الى اخرى ومن خط الى آخر، من عين الرمانة الى الاشرفية…” كما تمنّى “ان يستفيق الشعب وخاصة الشباب منهم وان يغلبوا الحسّ الوطني على المناطقي والمذهبي الذي من شأنه ان يؤجج النعرات ويؤدي الى مشاكل نحن بغنى عنها”.

واعتبر “ان من يوتر الشارع يستعمل الشباب كوقود لشد عصب في اتجاه آخر، الا ان الوقت ما زال بعيداً للانتخابات، والوقت راهناً ليس لهذه الامور، لأن التركيز يجب ان ينصبّ على اهتمامات ومشاكل الشعب بدءاً من التحقيقات القضائية مروراً بالوضع المعيشي والاقتصادي والصحي… والاجدى التفكير بكيفية حلها. إضافة الى ان الجو في المنطقة ككل متوتر وجاهز للتفجير في أي لحظة، ولا نعرف الى اين تصل الامور خلال الاسبوعين المقبلين، المطلوب ضبط النفس”.

وطلب روكز من ان يكون حازماً وحاسماً أكثر في هذه المواضيع وان يتدخل بسرعة من دون تأخير عند حدوث أي إشكال من هذا النوع والا يترك المجال لأي احتكاكات قد تحصل في أي منطقة، لأنها تخلق توترات محلية وتؤدي الى انفجارات متنقلة”.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : تمزيق صور وحقن طائفي… هل يقترب لبنان من الفتنة؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق