اخر اخبار لبنان : غجر: هذا هو وضع الكهرباء في 1/1/2021

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت كلير شكر في “نداء الوطن”:

مبدئياً، سيكون تاريخ 31 كانون الأول المقبل مفصلياً بالنسبة إلى مؤسسة كهرباء مع انتهاء صلاحية عقد شركة “سوناطراك” بكل ما حمل من ألغاز بقيت عصيّة على فك شيفرتها، وعكست بعض تفاصيلها قضية الفيول المغشوش التي أثارت مع انطلاقتها ضجة كبيرة، وانتهت “على السكت” من دون أي مساءلة.

ويفترض في هذه الأثناء، أن وزارة الطاقة تنكبّ على وضع دفتر شروط تمهيداً لاجراء مناقصة دولية لتأمين شركة بديلة عن “سوناطراك”، وذلك عملاً بقرار مجلس الوزراء المتخذ في 18 حزيران الماضي، والذي جاء فيه:

“قرر مجلس الوزراء الطلب إلى وزير الطاقة والمياه وخلال مهلة أقصاها شهر من تاريخه، استطلاع موقف الدول التي تريد التعامل مع الدولة اللبنانية لشراء المحروقات، فيول أويل وغاز أويل، وإطلاع مجلس الوزراء على النتيجة لاعتماد آلية المفاوضات المباشرة من دولة الى دولة ومن دون أي وسيط، وضمن نفس القرار، ثانياً: تعديل قرار مجلس الوزراء رقم 7/2020، بتاريخ 19/3/2020 لجهة ما ورد فيه أن تكون الصفقة من دولة إلى دولة ومن دون أي وسيط بحيث تصبح الصفقة من خلال مناقصة دولية تشترك فيها شركات نفط وطنية وعالمية.

كما قرر السماح لمنشآت النفط وبمهلة اقصاها 31 آب 2020 بالاستعانة بآلية (سبوت كارغو) لتأمين الكميات اللازمة من المشتقات النفطية للسوق المحلية بشكل سريع، ريثما تنجح المناقصات المطروحة والعودة إلى العمل بحسب الأصول”.

ولكن هذا الواقع لا يحجب السؤال الأهم: هل نحن بصدد مواجهة العتمة الشاملة في ما لو تأخرت المناقصة، وهو احتمال كبير؟ ماذا عن وقف دعم مصرف لبنان؟ هل سيشمل دولارات فيول مؤسسة كهرباء لبنان؟

يجيب وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال ريمون غجر لـ”نداء الوطن” بأنّ “الوضع ليس سيئاً للغاية، ولن نواجه العتمة الشاملة كون قرار مجلس الوزراء يتيح الاستفادة من آليات بديلة في ما لو تأخر اجراء المناقصة”.بداية يلفت وزير الطاقة إلى أنّ “العقود مع شركتي سوناطراك الجزائرية و”كي بي سي” الكويتية كانت تجدد كل ثلاث سنوات، وهي تنصّ على حدّ أدنى من كميات الفيول التي يفترض بلبنان شراؤها، وعادة كان لبنان لا يستفيد من الحدّ الأدنى المتاح له بحوالى 200 أو 300 ألف طن، وفي كل مرة كان يتم تصفير العقد حين يتم تجديده. ومع اقتراب العقود من انتهاء مدتها، لا يزال للدولة اللبنانية هامش استفادة من الكميات الممكن لها أن تشتريها، فيما الشركات المعنية لا تمانع في توفير هذه الكميات المتبقية وفق العقود، وهي قد تسد حاجة لبنان لحوالى ستة أشهر اضافية اذا ما جرى تقنين استخدامها. وذلك في حال عدم تأمين عقود بديلة أو تأخر توقيعها أو ابرامها”.

بالتوازي يؤكد غجر أنّ “مسألة رفع الدعم عن فيول مؤسسة كهرباء لبنان غير مطروحة أبداً كما أنّ حاكم المصرف المركزي رياض سلامة لم يتطرق الى هذا الموضوع أبداً، وبالتالي إنّ دولار مؤسسة الكهرباء سيبقى مؤمّناً بسعر الصرف الرسمي. كما أنّه في حال لم تقر موازنة جديدة للعام 2021، فإنّ موازنة العام الحالي، وهي حوالى 1500 مليار ليرة ستكون متوفرة لمؤسسة كهرباء لبنان، وبالتالي يمكن لوزارة الطاقة ابرام عقود جديدة مع شركات عالمية”. ويشير غجر إلى أنّ “الوزارة تأخذ في الاعتبار كل السيناريوات المحتملة ربطاً بقرار مجلس الوزراء الذي حاول تغطية كل الفجوات. ولذا في حال لم تنجز المناقصة سريعاً، وفي حال لم يتمكن لبنان من الاستفادة من الكميات المتبقية له في العقود مع سوناطراك و”كي بي سي”، فيمكن في هذه الحال استقدام الفيول بواسطة آلية “السبوت كارغو” لتأمين الكميات اللازمة وتأمين الفترة الانتقالية”.

ماذا عن المناقصة؟

ويؤكد أنّ “وزارة الطاقة أنهت دفتر الشروط وأودعته هيئة إدارة المناقصات التي سجّلت ملاحظاتها عليه، وهو اليوم في عهدة الوزارة”، حيث يكشف غجر أنّ “الوزارة أخذت في الاعتبار بعض هذه الملاحظات وليس جميعها، وهي بالنتيجة غير متفاهمة مع ادارة المناقصات على كل ما ورد منها من ملاحظات”، مشيراً إلى أنّ “الدفتر يأخذ في الاعتبار توصيات المشغلين والمصنّعين والاستشاريين، ولهذا لا يمكن التقيّد بكل ملاحظات ادارة المناقصات اذا تضاربت مع التوصيات”، لافتاً الى أنّه في حال استمر الخلاف فسيرفع الامر الى مجلس الوزراء لحسمه. في المقابل، تقول مصادر ادارية في هيئة التفتيش المركزي إنّ الخلاف الجوهري يكمن في المواصفات الموضوعة للشركات المخولة المشاركة في المناقصة، مؤكدة أنّ هناك منحى لاستبعاد الشركات المحلية وحصر المنافسة بالشركات العالمية في وقت قد تكون فيه الشركات المحلية بأمس الحاجة الى عقود تشغيلية، مؤكدة أنّ ادارة المناقصات لن تقبل الا بدفتر شروط واضح لا يحدّ من المنافسة ويسمح باشتراك الشركات المحلية والوطنية والعالمية ضمن منافسة شاملة، تؤدي الى اختيار العارض الأرخص بالسعر الأفضل، والا فليكن الحسم في مجلس الوزراء.

وردّا على اتهام ادارة المناقصات بتأخير اعداد دفتر الشروط وتحميلها مسؤولية الضرر الذي قد يقع، قال رئيس ادارة المناقصات جان علية إنّه “من المفيد تحميل جهة ما مسؤولية التأخير”، مشيراً إلى أنّ “مبدأ تحمّل المسؤولية عن الضرر الذي يلحق بالمال العام؛ فيدفعه المتسبب به من ماله الخاص، مرحّب به ونتمنى المباشرة بتطبيقه، كونه مدخلاً حقيقياً لاستعادة المال المهدور نتيجة القرارات الخاطئة، ولا يغيب عن بال الناس الصفقة التي عقدت في العام 2012 ؛ ولم يتمّ تنفيذها بسبب عدم جهوزية مواقع العمل، والمفارقة العجيبة الغريبة ان علامة تفضيلية قد وضعت على سرعة التنفيذ. في السياق نفسه تحوّل العقد لاحقاً من عقد تعهدات إلى عقد BOT، من دون إجراء مناقصة جديدة لعقد جديد وهذه الصفقة لا أحد يعرف عن مصيرها شيئا عملاً بمبدأ الشفافية”. ويلفت إلى أنّ “المسؤولية المدنية أي التعويض عن الضرر، لا حصانة عليها، لا لنائب ولا لوزير، ولذا نطالب بتعميمها”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : غجر: هذا هو وضع الكهرباء في 1/1/2021 في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق