اخر اخبار لبنان : تلويح بإحياء الحكومة المستقيلة.. ودوريل «دار» مع دوامة الحكومة المفرغة 

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

خلاصة أولية لموفد الرئاسة الفرنسية إلى  باتريك دوريل: تمسك الرئيس المكلف  بحصر تأليف الحكومة في رئيس الجمهورية ، وإصراره على تسمية الوزراء، وعرض الأسماء على الذي يرفض ذلك من جهته ويطرح العكس، أي أن يسمي هو ويختار الحريري، كما يلح رئيس الجمهورية على ضرورة تشاور الرئيس المكلف مع الكتل النيابية وصولا إلى رئيس كتلة «لبنان القوي» جبران باسيل، الذي لم يسمّ، وأي من أعضاء كتلته النيابية، الحريري لتشكيل الحكومة، فيما يرفض الحريري التشاور مع أي نائب أو رئيس كتلة لم يسمه في استشارات التكليف.

الفريق الرئاسي وحلفاؤه نصحوا المستشار دوريل بإقناع الرئيس الحريري بأن يصرف النظر عن فكرة «المداورة» في الوزارات، طالما بقيت المداورة الشاملة متعذرة، في ظل إصرار الثنائي الشيعي على وزارة المال، يقابله إصرار التيار الوطني الحر على وزارة الطاقة، وإقناعه أيضا بمشاورة رؤساء الكتل النيابية، لا الاكتفاء برئيس الجمهورية وحده، والغاية الضمنية لقاء الحريري ـ باسيل، وهو ما يرفضه الرئيس المكلف.

واستكمل دوريل أمس جولته على المسؤولين الرسميين ورؤساء الكتل والأحزاب التي بدأها بالرؤساء ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري، ثم التقى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد ، فرئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد الذي قلل من فرص مهمة الموفد الفرنسي، والتي وصفها بالاستطلاعية، موضحا أن دوريل تمنى التعاون مع الرئيس المكلف لتذليل العقبات، ولم يأت على ذكر العقد الحكومية.

والجمعة، التقى دوريل رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل ورئيس القوات اللبنانية ورئيس حزب الكتائب النائب المستقيل سامي الجميل.

وقال باسيل بعد لقاء دوريل: أبلغناه أنه ليس لدينا أي مطلب، في حين رأى الجميل بعد اللقاء أن الوضع الحكومي يراوح مكانه بسبب المحاصصة المستمرة.

و«خلاصة» هذه الخلاصة المزيد من التشدد في المواقف، ما يعزز المخاوف من تعليق تشكيل الحكومة الى أمد غير منظور، في ظل عودة الهمس بإعادة الروح إلى حكومة حسان دياب المستقيلة، خصوصا أنها استجابت لرغبات محور الممانعة، بإيفادها وزير الشؤون الاجتماعية رمزي المشرفية إلى مؤتمر عودة النازحين الذي رعته روسيا في العاصمة السورية دمشق، متجاوزة التزام لبنان بالمقاطعة العربية للنظام السوري.

هذه الصورة للحالة السياسية والاقتصادية اللبنانية المتهالكة أوحت للسفير البريطاني في كريست رامبلنغ بتغريدة عبر «تويتر» قال فيها: حصلت أشياء كثيرة في العام 2020 لا يمكن تصورها، لكن أن يكون لبنان مازال بعيدا عن الحكومة الجديدة، بعد مائة يوم من الانفجار في المرفأ، هو من أكثر الأشياء التي لا يمكن تخيلها، التاريخ لن يرحم.. لكن في الوقت نفسه حكومة تصريف الأعمال لديها الكثير لتتعامل معه: مرض الكورونا، دعم الفئات الأكثر ضعفا، بما في ذلك، من خلال نظام شبكة أمان كامل مع أكثر من 150 مليون دولار دعم سنوي، تواصل المملكة المتحدة الوقوف إلى جانب شعب لبنان.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : تلويح بإحياء الحكومة المستقيلة.. ودوريل «دار» مع دوامة الحكومة المفرغة  في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق