اخر اخبار لبنان : عشرات العمال في الـ”AUB” مهدّدون بالصرف

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت هديل فرفور في جريدة الأخبار:

نحو 65 عامل تنظيفات في الجامعة الأميركية في مهدّدون بالصرف بعدما لزّمت إدارة الـ”AUB” أعمال التنظيف لشركة جديدة. المفارقة أنّ الإدارة لم تجدّد عقداً عمره 20 عاماً مع الشركة التي كانت تتولّى هذه الأعمال بذرائع عدة، من بينها «الظروف غير المناسبة للعمال». إلّا أنّ هؤلاء فوجئوا بالشركة الجديدة تفرض عليهم شروطاً أكثر قساوة تحت طائلة التهديد بالصرف

مطلع الشهر الجاري، توقّف نحو 65 عاملاً في التنظيفات عن مزاولة عملهم في المنشآت الأكاديمية التابعة للجامعة الأميركية في بيروت. مصير هؤلاء المياومين الذين يعملون منذ سنوات في الصرح الجامعي العريق لا يزال مُعلّقاً، ورهن مُفاوضات تجريها شركة فازت أخيراً بمناقصة نظّمتها الجامعة لتولّي أعمال التنظيف.

ويعمل في مجال التنظيفات في الجامعة نحو 145 عاملاً، 70 منهم موظفون في ملاك الـ”AUB” ويتبعون لإدارتها مباشرة، و65 مياوماً يتقاضون رواتبهم من شركة «سامكو» التي تلتزم أعمال التنظيف في الجامعة منذ أكثر من عشرين عاماً بموجب عقود كانت تُجدّد تباعاً. على مدى سنوات، كان هؤلاء المياومون يشكون لإدارة الجامعة من شروط عمل مُجحفة كانوا يعانون منها، ويطالبونها بالضغط على الشركة لتحسين ظروفهم. ويوضح أحدهم لـ«الأخبار»: «صحيح أننا موظفون لدى سامكو، لكنّنا منذ سنوات نخدم في جامعة تحترم حقوق الإنسان، وينبغي أن تكون حقوق العمال من الأولويات التي تلتفت إليها إدارة الجامعة عبر تضمين العقد شروطاً مُنصفة للعمال».

ولفت إلى «أننا نعمل 12 يوماً في الشهر مقابل بدل يبلغ 41 ألف ليرة يومياً، ومن دون تأمين، علماً أن كثيرين منا تعرّضوا لحوادث أثناء العمل» الذي يتضمّن «العربشة» على المباني لتنظيف واجهاتها الزجاجية».

بحسب المياوم الذي رفض بطبيعة الحال ذكر اسمه، «كان مجتمع الجامعة يتعاطف معنا عندما نظّمنا اعتصامات عدة لدفع الشركة إلى تحسين ظروفنا». والمُفارقة، وفق المصدر نفسه، أن إدارة الجامعة تذرّعت أخيراً بظروف العمال غير المناسبة لتفضّ العقد مع «سامكو»، وتعهّدت للعمال بتلزيم شركة تؤمّن لهم ظروفاً ، «نظراً لرغبتها في الحفاظ على أبنائها الذين خدموا فيها طويلاً» (تتراوح فترة خدمتهم في الجامعة بين ثمانية أعوام و15 عاماً)، ليتبيّن «عدم صدق هذه الوعود والتعهّدات».

فورَ فوز شركة «ماستر تيم» بالمناقصة دشّنت عملها بممارسة نوع من الابتزاز تجاه العمّال، وطرحت شروطاً للموافقة على توظيفهم، منها خفض «يوميتهم» من 41 ألف ليرة إلى 35 ألفاً، مع ضمان جزئيّ بحجة أنها قدّمت سعراً مخفضّاً للمناقصة وأن هامش أرباحها «مدروس بعناية». وأكّدت مصادر مطّلعة على مسار المُفاوضات أن الشركة الجديدة هدّدت العمّال بتوظيف أجانب بكلفة أقل إذا لم يقبلوا بشروطها. وقد حاولت «الأخبار» التواصل مع المعنيّين في الشركة للوقوف على صحة هذه المعطيات، إلّا أنها لم تلقَ جواباً.

في المبدأ، غالبية الموظفين، حتى الآن، يرفضون ما يصفونه بـ «الشروط المُذلّة». ولكن، «بعضهم بدأ يُفكّر بالتنازل والقبول في ظلّ الظروف الاقتصادية الصعبة ولو أن الـ560 ألف ليرة لم تعد تساوي شيئاً». فيما حاول بعضهم «طلب الدبس» من… رئيس الجامعة فضلو خوري. إذ أنه «لم يتجاوب مع عريضة رفعناها إليه للضغط على الشركة». علماً أنه يصعب الرهان على دعم إدارة الجامعة لهؤلاء بعدما أقدمت، قبل أشهر، على تسريح 600 موظف بذريعة الظروف الاقتصادية، فيما تتكشّف يومياً قرائن تدحض تلك المزاعم.

في النتيجة، تعاني الجامعة اليوم من نقصٍ في عدد عمّال التنظيفات يصل إلى النصف، فيما يبقى أمل المياومين معلّقاً على الضغط الذي قد يمارسه مجتمع الجامعة، تلامذةً وأساتذةً. إذ إن هؤلاء «وقفوا معنا طوال الفترة السابقة، وتبرعوا في الأشهر الماضية بتسديد بقية رواتبنا بعدما توقفت سامكو عن دفع رواتبنا كاملةً منذ شباط الماضي».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : عشرات العمال في الـ”AUB” مهدّدون بالصرف في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق