اخر اخبار لبنان : مهنا: فرنسا ستتابع مهمتها في لبنان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب عمّار نعمة في “اللواء”:   

لم تكن الصدفة هي التي قادت وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أخيرا الى الضاحية لعقد لقاء في مركز «مؤسسة عامل الدولية» مع رئيسها الدكتور كامل مهنا وفريقه. يمكن اتخاذ تلك الزيارة كأحد عناوين العودة الفرنسية الى المنطقة من بوابة ، آخر القلاع الفرنكوفونية والمناطق حيث النفوذ الفرنسي المتآكل، قبل العودة اليوم من بوابة «العاطفة» تجاه لبنان، ولكن الأهم، المصالح الفرنسية فيه في ظل طفرة نفطية مأمولة.

في «الحارة»، جاءت الزيارة لتؤشر لانفتاح فرنسي على «حزب الله» الذي اتصل به الفرنسيون في شكل غير مباشر قبل اللقاء، حيث سمع لودريان من مهنا عبارات ذات مغزى بإشارته الى أن احد مراكز الحزب لا تبعد أكثر من مئة متر عن مكان اللقاء.

حينها، حملت كلمات الضيف الفرنسي حرصا على لبنان يلخص أيضا الحاجة له. كان ذلك قبل ايام قليلة عن الإنفجار الكارثة في المرفأ الذي فتح رسميا الباب أمام  سياسة فرنسية لا تشوبها المواربة تجاه لبنان: نريد مكانا رئيسيا في هذا البلد.

دشّن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في زيارتيه اللبنانيتين العصر الجديد لسياسة بلاده تحت عنوان «المبادرة الفرنسية». وقد التقاه مهنا في أيلول الماضي، ولدى الخبير في الشأن الفرنسي الكثير ليخبره عن سياسة فرنسا وأوروبا في شكل عام، في لبنان.

إنطلاقة من قلب المآسي

يعود في حديثه مع «اللواء» 44 عاماً الى الوراء في سرده المتأني، تحديدا الى حصار مخيم تل الزعتر ومنطقة النبعة في العام 1976 حين تعرف على الطبيب الفرنسي برنارد كوشنير من «أطباء بلا حدود» و«أطباء العالم» الذي حضر مع فريق الى البلد عبر مهنا الذي كان يعمل في صفوف «النجدة الإجتماعية»، في عصر القتل والذبح على الهوية. ثم تابعوا زياراتهم في مراحل بعدها أسست لاحقا للبداية الحقيقية للمؤسسة حين شكل الاجتياح الاسرائيلي في العام 1982 باكورتها في ظل حصار الغربية والضاحية الجنوبية وقصف مراكز لـ«عامل» في ظل ندرة المستشفيات الحكومية.

انطلقت المؤسسة قبلها بسنوات أربع، وكان العمل الانساني يمر في فترة نهوض وله الطابع التضامني متسماً بالعمل الملتزم كما بالعمل السياسي في تعاون مع «الحركة الوطنية» وخاصة «منظمة العمل الشيوعي»، في ما كان يعكس أجواء ذلك الزمان التي لا يزال مهنا يتمسك بها.

يشير الى ان الحروب تمتحن معدن الانسان ومهنيته، ويعود الى قول أحد الفلاسفة «إنك تستطيع في سنة حرب أن تتطور 20 سنة إذا توافرت النية». وشكل العام 82 نقطة التحول بعد تدمير منزل وقرية مهنا، الخيام، وقتل العديد فيها، لكي ينطلق في العمل الإنساني وسط وحشية الدماء وسقوط الشهداء والجرحى. ويؤكد التمسك بالطابع اليساري الراديكالي الذي لا يزال يحمل طابعا إنسانيا، «وعندما أنشأت أوروبا دولة الرعاية كان ذلك نتيجة قوة الحركات التغييرية ولكي لا يذهب الناس نحو الشيوعية».

يقول عن البدايات: أقلعنا سريعا مع المؤسسين وبينهم أمين السر الحالي ياسر نعمة، في خضم ظروف جد صعبة، وبرغم يساريتها، فإن «عامل» بقيت مقبولة من الجميع كمؤسسة مدنية مواجهة للطائفية في ظل حرب أهلية مستعرة ونزاعات داخلية وعدوان خارجي متكرر.. وهي تمكنت «عبر الإلتزام والمهنية، خوض الغمار الصعب عبر 27 مركزا و6 عيادات نقالة ووحدتان تربويتان جوالتان مع سيارة لأطفال الشوارع و30 سيارة إسعاف، وبات لدينا 900 متفرغ».

قبل سنوات عشر، اخترقت «عامل» «العالمية» قبل ان تترشح لخمس سنوات لجائزة «نوبل» للسلام، ولذلك حكاية: كنت ضيف الشرف لمنظمة «أطباء العالم» في ضاحية سان دوني الباريسية وهي منطقة شعبية ذات وضع معيشي صعب، وخطر لي أن أقدم نموذجا شرقيا نديا يشير الى ثقافتنا التي نبز فيها الغرب، واليوم، بات لدينا مراكز في فرنسا وسويسرا وبلجيكا والولايات المتحدة الاميركية وسيراليون وساحل العاج وقريبا في كندا وألمانيا..

هنا يحضر مبدأ «القوة الذاتية والمصداقية وطبعا العمل على الارض عبر ميمات ثلاث، مبدأ موقف ممارسة، أي نفكر نقول نعمل، عبر التفكير الايجابي والتفاؤل المستمر». وبالنسبة الى المساعدات، يلفت مهنا النظر الى «اننا جمعية مدنية غير طائفية لا نعول تقريبا على مساعدة خارجية كون نحو 53 في المئة من عائداتها تأتي من خدماتها المهنية».

ويحضر طبعا شعار لا تراجع عنه تحت عنوان أن «إسرائيل عدو ويجب توثيق العلاقة مع الاصدقاء وتحويل المحايدين الى أصدقاء. ففلسطين هي أعدل قضية في التاريخ وهم الشعب الوحيد تحت الاحتلال، وهنا أهمية عامل اللغة التي نتوجه عبرها الى الغرب لكي نقدم قضيتنا ونراهن على أخلاقية الآخر ونبغي المواءمة بين العدالة والتحرر الوطني».

ويحدد خمس نقاط لخارطة طريق المؤسسة: العمل مع الفئات الشعبية عبر التنمية تحت شعار وليس الشفقة. القضايا العاجلة للشعوب هي أساس العمل الانساني عبر الخيارات والمبادئ. رفض إزدواجية المعايير بين الشرق والغرب. توزيع عادل للثروات، فعلى الصعيد المحلي هناك صفر فاصلة ثلاثة في المئة أي 8 الاف شخص يختزنون الثروة، وفي العالم هناك 26 شخصا يملكون نصف العالم وهذا موثق مع تقرير «أوكسفام» في مؤتمر دافوس! ويجب التوصل الى دولة العدالة الاجتماعية عبر اشراف القطاع العام على الخاص الذي يبحث عن الربح.

انطلاقا من هنا، يلفت مهنا النظر الى القدرة للتوجه نحو الخارج ليتعامل مع مؤسسة مدنية انسانية تعلي شعار الكرامة والمقاومة الإنسانية وتقدم المجتمع.

باريس و«حزب الله»

وفي لقاء حارة حريك، سمع الفرنسيون تأكيدا على أهمية محاكاة نبض اللبنانيين. ماذا لو انهار لبنان؟ هل تتحمل اوروبا نزوح مليون ونصف مليون سوري الى اراضيها، بينهم 600 الف متدرب عسكريا يمكن استعمالهم من قبل تنظيمات تكفيرية مثل «داعش»؟ ولا صعوبة في ذلك، فالمسافة عن اقرب دول الاتحاد، قبرص، لا تستغرق اكثر من ساعتين ونصف الساعة. ماذا عن قوات الطوارئ؟ ماذا عن التوتر الحدودي مع إسرائيل، هل يتحمله الغرب؟

يدرك الفرنسيون تماما التحديات في بلد يختلف بجذرية عن التأسيس قبل مئة عام، وقد بحث لودريان مع البطريرك الماروني بشارة الراعي مضمون ما سمعه في «عامل» والمخاوف على لبنان.

على أن مع كارثة 4 آب، سارع ماكرون الى لبنان، مدشنا المرحلة الثانية للسياسة الفرنسية بموافقة أميركية. وثمة تفويض لفرنسا في لبنان حتى الساعة منعا لاستثمار دول فيه مثل الصين وايران، ويشير مهنا الى انه ذكّر ماكرون في لقاء أيلول الماضي بأن لبنان قدم نموذجا للتضامن الانساني مع النازحين، وهو رقم اذا ما قسناه على أوروبا يصل الى 170 مليون نازح!

على ان السياسة الفرنسية في لبنان بانت عن تعثر نتيجة قلة الدراية في التفاصيل اللبنانية، وهو ما دعا الى مراجعة فرنسية لفهم تعقيدات البلد، على أن ذلك لا يعني أن باريس، المنشغلة داخليا في وجه الارهاب، لن تكمل مهمتها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : مهنا: فرنسا ستتابع مهمتها في لبنان في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق