اخر اخبار لبنان : الراعي سعى ولم يُوفق…التواصل مقطوع بين “التيار” و”القوات”!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بعد انفجار الخلاف بين التيار “الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” تكثفت الاتصالات لترميم العلاقة والوصول الى هدنة سياسية واعلامية، وكشفت اوساط في الشارع المسيحي عن اتصالات تجريها دوائر بكركي مع كل من المسؤولين في “التيار” و”القوات” لترتيب اجتماع بينهما في الصرح لتخفيف التوتر وترطيب الأجواء.

وأشارت المعلومات الى ان “القوات” تطالب بوضع جدول اعمال لاي اجتماع، كي يكون ناجحاً ومنتجاً ولا يقتصر على الكلام المعسول، في حين يفضل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ان يكون الاجتماع بين رئيس حزب “القوات اللبنانية” ورئيس التيار “الوطني الحرّ” جبران باسيل كخطوة اولى، علماً أن اوساط الحزبين تؤكد ان هناك تهدئة على الارض بين الفريقين وملفات مشتركة تجمعهما كقانون العفو وقانون الانتخابات ودعم الحياد. بيد ان هذه الامور ان دلّت الى شيء فالى الاتفاق على القطعة، الا ان الاختلاف قائم على الخيار السياسي. فكيف ينظر الطرفان الى العلاقة؟

أمين سر تكتل “الجمهورية القوية” النائب السابق فادي كرم قال لـ”المركزية”: “لا داعي للهدنة بيننا لأن في الاساس لا معركة بيننا، لكن كل طرف يطرح افكاره السياسية وطروحاته ويتموضع بالطريقة التي يرتئيها مناسبة. وقد تكون هذه الاراء متناقضة احياناً او متشابهة او قريبة لبعضها أحياناً أخرى، لذلك لا داعي لعملية مفاوضات لاجراء هدنة”، لافتاً الى “أن التواصل غير موجود بيننا ولا جلسات تفاوض بين الطرفين، لأننا نعتبر اننا فقدنا كثيراً الثقة بإدارتهم، وشهدنا خلال السنتين الماضيتين عدم احترام لـ”اتفاق معراب” الذي جرى بيننا وكنا قد وصلنا من خلاله الى نقاط مشتركة مهمة جدا ، لو تم الالتزام بها لكان وضعنا بكثير ووضع البلد ايضاً. ولهذا السبب لدينا هذا التساؤل دائماً عن تصرفاتهم وآدائهم”.

واعتبر كرم أن “تقارب وجهات النظر في بعض الملفات لم يكن نتيجة اتفاق بل رأي واحد من قبل الطرفين، كل من منطلقاته”.

وهل من مسعى من بكركي لجمع الطرفين، قال: ” بكركي تسعى دائما لتقريب وجهات النظر من منطلق اهتمامها بالرعية والوطن، ليس فقط مسيحيا بل وطنيا أيضاً، ونؤيد مسعاها الوطني، إنما حاليا لا توجد اي مبادرة لجمع القوات والتيار”.

وبغية تخفيف التشنج، رأى كرم أن “المطلوب احترام الطرفين لبعضهما البعض في طروحاتهما السياسية، إذ يحق لكل طرف ان يطرح ما يريد وهذا لا يعني ان نذهب الى التخوين، بالاضافة الى تحمّل كل منهما مسؤولية تصرفاته وقراراته من منطلق ان لكل طرف موقعه في هذه الدولة ودوره، فلا يقدر فريق، اذا فشل في ادارته للملفات والوزارات والدولة ان يحمل هذا الفشل للاطراف الآخرين بحجة “ما خلونا نشتغل” او لم يوافقوا على طروحاته. من حق كل طرف ان يكون لديه طرحه وموقفه وهذا لا يعني ابدا لا عرقلة ولا خيانة لبعضنا،  اذا اتفقنا هذا لا يعني اننا الغينا بعضنا، بل نتفق للسير في ملفات اصلاحية حقيقية تنقذ الوضع الوطني الذي نعيشه”.

وأضاف: “تبين ان كل ما طرحناه كقوات لبنانية على مدى السنوات الماضية، والتي اتهمنا “التيار” اننا من خلالها نعرقل حكمه وعهده، انها الملفات الاصلاحية الحقيقية التي تطرحها اليوم كل الصناديق الدولية وكل الدول الصديقة للبنان. اذاً ما طرحته “القوات” كان لمصلحة بشكل عام ولمصلحة فترة رئاسة الرئيس والتفاهم بيننا وكافة فئات لبنان، لكننا اتُهِمنا بالعرقلة. اليوم يعود الجميع وبالذات التيار “الوطني الحر” ليردد ما قلناه سابقا عن موضوع الاصلاح. وكل الدعوات التي تصدر من الخارج للبنان لإنقاذ نفسه مبنية على النقاط الاصلاحية التي طرحتها “القوات” سابقا. ما يهمنا اليوم تشكيل حكومة مستقلين ، هذه الحكومة الوحيدة الانقاذية”.

من جهته، اعتبر عضو تكتل “لبنان القوي” النائب روجيه عازار أن “العلاقة متشنجة جدا مع “القوات” ولا تواصل بيننا. وليس من مؤشرات في الجو العام للتقارب، وقد حاول البطريرك الراعي ان يقوم بمسعى في هذا الاتجاه الاسبوع الماضي وطلب عقد قمة مسيحية لجمع كل الاقطاب، الجميع وافق ما عدا “القوات” التي رفضت الدعوة. من جهتنا لدينا استعداد للتحدث مع كل الاطراف”.

ولفت عازار الى أن “الاتصالات بالمباشر مقطوعة، لكن هناك علاقة مع مسؤولي اللجان في “القوات” و”التيار” كلجنة العدل وتنسيق بين النائبين جورج عدوان وجورج عطاالله في مواضيع العفو وقانون الانتخاب، وهذا واجب وطني ولكن في العمق لا تواصل. هناك امور تهم المجتمع اللبناني من المفترض ان يتم التنسيق بيننا حيالها خصوصا اذا ما كنا نحمل القناعة نفسها”.

وأوضح “ان “كرسي الموارنة” هي سبب توتر العلاقة. اتمنى ان نتمكن من وضع يدنا بيد بعض لخير هذا الوطن ومصلحة ابنائه وشعبه، لكن التجاذبات تحول دون ذلك، والفريق الآخر يحاول، من خلال معارضة “التيار”، كسب شعبية اكبر. للاسف هذا الطمع السياسي اوصلنا الى ما وصلنا اليه على حساب مصالح الناس وجوعها ووجعها وفقرها. همّهم إضعاف الفريق الآخر وبعد ذلك لكل حادث حديث بدل ان يكون العكس هو الصحيح وان نتجه باتجاه معاينة مصلحة بلدنا وشعبنا ومن ثم نتجاذب في الامور الاخرى ونتنافس لنرى من سيكسب الموقع الاول”.

وختم: “اتمنى ان نذهب باتجاه المصالحات الوطنية والبدء بالاصلاحات من خلال الخطة التي وضعتها باريس بضغط دولي طبعا، لا ان نبقى ضائعين ومشرذمين لأن البلد لم يعد يحتمل”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : الراعي سعى ولم يُوفق…التواصل مقطوع بين “التيار” و”القوات”! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق