اخر اخبار لبنان : هل يرجئ عون الاستشارات النيابية؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت جريدة الأخبار:

بدأ وفد «المستقبل» النيابي جولة مشاورات مع الكتل النيابية، استكمالاً للاتصالات التي افتتحها الرئيس مكرساً معادلة جديدة هي التأليف قبل الإستشارات، وليس التكليف فحسب، وهو ما كانَ يعتبره مخالفة دستورية. وفيما يتحضر الشارع اليوم لاستئناف غضبه طرح الوزير جبران باسيل فكرة تغيير النظام مهدّداً بما هو «أبعد من الفيديرالية».

مع إقتراب 17 تشرين الأول، موعِد سنوية الإنتفاضة الشعبية، دخلَ في زمن الفوضى. زمن باتَ معه كل شيء يُحسب على قياس إستحقاقات داخلية ذات إمتدادات خارجية تبدأ بالتفاوض على ترسيم الحدود جنوباً، ولا تنتهي عند الجانِب المتصل بالمأزق الحكومي الذي يدخل أسبوعه الثالث منذ اعتذار الرئيس المكلّف مصطفى أديب عن تشكيل الحكومة. من يُدقّق بالمشهد هذه الأيام، يجِد أن الساحة السياسية باتَت متشابكة، فلا اصطفاف سياسياً بل تشتّت أصاب الحلفاء والخصوم على حدّ سواء. وفيما تتحضّر الأرض لحراكات جديدة، تغرق السلطة في لعبة شدّ الحبال على كيفية استيلاد حكومة توفق بين إرضاء القوى السياسية وبين الشارع الذي يستأنف اليوم «غضبه». فقد أعلن رئيس الإتحاد العمالي العام بشارة الأسمر أمس، أن «لبنان على شفير الهاوية»، داعياً الى النزول الى الشارع في كافة المناطق، في يوم الغضب والرفض التحذيري الذي سيشهد اعتصامات وتجمعات وقطع للطرقات بين الساعة الثامنة والعاشرة صباحاً. وكذلك، سيتمّ تنفيذ إضرابات عامة واعتصامات في كافة المصالح المستقلة والمؤسسات العامة والخاصة في ، والمؤسسات التابعة لها في المحافظات كافةً، وتحركات واعتصامات أمام المستشفيات الحكومية في كافة المناطق اللبنانية، وأمام مراكز الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

في غمرة هذا المناخ المتوتّر، برز كلام رئيس تكتل «لبنان القوي» الوزير السابق جبران باسيل خلال حطاب له في ذكرى 13 تشرين، فظهرَ كمن يرفَع السقف لتحسين شروطه على أبواب تأليف الحكومة. باسيل، في مواقفه التي أطلقها أمس، حمل فكرة تغيير النظام، إذ اعتبر بأن «لا إمكانية للعيش مع هذا الدستور النتن والعفن الذي أتانا بالدبابة وأكمل علينا بالفساد ويريد إنهاءنا بالموت البطيء».

وفي لغة تحتمِل التهديد والترغيب معاً، قال بأن «علينا الذهاب لدولة مدنية من خلال عقد إجتماعي جديد يكون على مستويين مناطقي وخدماتي»، قبلَ أن يلوّح بـ «ما هو أبعد من الفيديرالية في حال استمر التعامي عن اللامركزية الموسعة». ومع أن كل الوقائع تؤشّر الى أن هذا النظام باتَ مقفلاً الى حدّ تعليق البلاد على وضعية لا تكليف ولا تأليف، بلا أي قدرة على تحقيق خرق في القريب العاجل، كانَ لافتاً طرح باسيل لعناوين كبيرة، قد لا تكون أولوية عند الناس في هذه المرحلة وغير قابلة للتحقق فيما القوى السياسية عاجزة عن الإتفاق على خطة كهرباء. وقد دعا باسيل لإعادة تحريك الحراك على أسس صادقة والضغط على مجلس النواب لاقرار قوانين هادفة. وهاجمَ الرئيس سعد الحريري الذي «ليسَ على علمنا بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عيّنه ليُشرف على مبادرته ويقوم بفحص الكتل ومدى التزامها بالمبادرة»، قائلاً «من يريد ترأس حكومة اختصاصيين يجب ان يكون هو الاختصاصي الأول او أن يتنحى لاختصاصي آخر».

وفيما يسود الإنتظار لما ستؤول إليه نتائج المقاربة الجديدة التي قدّ الحريري والمشاورات السياسية التي بدأها أول من أمس، قبل مواعيد الاستشارات النيابية الملزمة التي تنطلق وتنتهي الخميس المقبل، بدأ وفد كتلة «المستقبل» الذي يضم النواب بهية الحريري وسمير الجسر وهادي حبيش، إضافة إلى عدد من المستشارين، اجتماعاته مع الكتل النيابية لرصد موقفها من تكليف الحريري والمبادرة الفرنسية. افتتحَ الوفد جولته صباحاً من بنشعي، حيث أكد رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية «أننا سنسمّي الحريري في أي استشارات نيابية»، قائلاً «اننا لم نسلّم الوفد أي أسماء وزارية لكننا منفتحون على النقاش حول أي إسم». واستكمل الوفد جولته بلقاء حزب الطاشناق الذي قال أمينه العام هاغوب باقرادونيان رداً على سؤال حول ما إذا كان الحزب سيسمي الحريري «إننا سنقرر في اللجنة المركزية اليوم، وسنتشاور مع جميع الجهات السياسية، وسنتخذ القرار المناسب بالوقت المناسب». أما ختام الجولة فكانت في معراب، حيث التقى الوفد رئيس «القوات» في حضور النائبين شوقي الدكاش وزياد الحواط والوزير السابق ملحم الرياشي ورئيس جهاز الإعلام والتواصل في الحزب شارل جبور.وعقب اللقاء الذي دام قرابة ساعة ونصف ساعة، أكدت الحريري أن «طرح الوفد هو نفسه في بنشعي وبرج حمود، والآن في معراب الذي هو موضوع مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والإصلاحات التي نتجت منها».

وردا على سؤال عن تصريح باسيل الذي نعى المبادرة، قالت «غداً سنجتمع به، ولا مشكلة». وفيما جرى التداول بمعلومات عن اتصال تمّ بين الحريري والنائب وائل أبو فاعور، قالت الحريري رداً على سؤال عن زيارة رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد « هو أكد إن دارته مفتوحة بشكل دائم. ولذا، سنترك هذا الموضوع لوقته».

حتى مساء الثلثاء، لم تتبدّل، أقله في العلن، الشروط التي تتراوح بينَ تمسّك الحريري بحكومة تكنروقراط لمهلة محددة تلاقي مطالب الشارع وتساعد في حلَ الأزمة، في موازاة إصرار” حزب الله” و”حركة أمل” على حكومة تكنو – سياسية وتمسكهما باختيار الحقائب وتسمية الوزراء الشيعة، وبينهما يقف التيار “الوطني الحر” منتظراً بعدما أعلنَ سابقاً أنه لا يريد المشاركة في الحكومة وسيعمل على تسهيل التأليف. ليبقى السؤال: هل تُجرى الاستشارات الخميس المقبل، أم يرجئها في حال عدم التوافق حول الحريري.

في هذا الإطار تلفت مصادر مطلعة إلى «اندفاعة الحريري الجديدة بما يوحي بحركة إقليمية دولية لم تتظهر بعد». واعتبرت المصادر أن «حظوظ الرجل مرتفعة، وقد يكون كارت التكليف في جيبه بضمان أصوات حركة أمل والمستقبل والمردة وربما الطاشناق وبعض الأصوات الأخرى إذ لا مرشح مقابل له». واعتبرت المصادر أن «الحريري وعلى عكس المرة الماضية لا يبدو مهتماً بموقف القوات أو باسيل، أما جنبلاط فيمكن للفرنسيين أن يدفعوه الى تبديل رأيه، لكن يبقى موقف عون هو الأهم، فهل يلتزم كما قيل بالنتيجة التي ستفضي إليها المشاورات أم يذهب الى التأجيل في حال لمسَ جواً مؤاتياً للحريري»؟

من جهة أخرى، اعتبر البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أن «على لبنان أن يحيد نفسه عن الصراعات الاقليمية والدولية؛، مشيراً الى أن «لبنان ليس ارض حرب وعليه أن يخرج نفسه من الاحلاف وعندما تعتدي علينا إسرائيل، فإن الدولة اللبنانية مجبورة أن تدافع عن شعبها ولذلك يجب خلق دولة». وأشار الراعي في حديث لقناة «الجديد» الى «أنني لم أذكر حزب الله في مذكرتي عن الحياد ولم استهدفه وقد حملت السفير الإيراني رسالة الى الحزب»، سائلاً حزب الله: «هل علينا أن نبقى في حالة حرب دائمة؟ ألا تريدون الاستقرار في لبنان؟».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : هل يرجئ عون الاستشارات النيابية؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق