اخر اخبار لبنان : بعبدا تُبعد عنها تهمة تجاوز الدستور وترمي كرة الحكومة في ملعب الحريري

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

“ان تأتي متأخرة خير من الا تأتي أبدا”، هكذا نظر اللبنانيون الى تحديد موعد الاستشارات النيابية، بعد أسبوع من اليوم، علما ان الاوضاع الاقتصادية والمعيشية والمالية تحتاج تكليفا وتأليفا أمس لا غدا، لكن بحسب ما تقول مصادر سياسية مراقبة لـ”المركزية”، رئيس الجمهورية العماد فعل ما عليه، وأظهر بتوجيهه الدعوة الى الكتل للتوجه الى بعبدا في 15 الجاري، التزامه بالدستور، مفسحا في الوقت عينه، المجال، أسبوعا، للاتفاق على اسم رئيس حكومة توكل اليه مهمة تشكيل الحكومة العتيدة.

حتى الساعة، كل المعطيات تشير الى ان لا اتفاق على اي شخصية، وتفيد بأن خطوة رئيس الجمهورية أتت معزولة عن اي تفاهمات مسبقة، لكنه توافق عليها مع رئيس مجلس النواب . من خلال مبادرتها هذه، تتابع المصادر، غسلت بعبدا يديها من تهمة تجاوز اصول عملية التشكيل وقوانينها، وأعادت رمي الكرة في ملعب القوى السياسية، وعلى رأسها الرئيس سعد ورؤساء الحكومات السابقون.

فبحسب المصادر، الانظار ستتجه منذ اللحظة الى ما سيفعله هؤلاء، علما ان صفّهم تشتت نوعا ما، غداة تنازل رئيس الازرق منذ اسابيع وقبوله بإعطاء المالية للطائفة الشيعية من جهة، وفي اعقاب اقتراح الرئيس نجيب ميقاتي حكومة تكنو- سياسية، من جهة ثانية.

على اي حال، الاطلالة التلفزيونية للحريري مساء غد يفترض ان تساهم في تحديد توجهاته ومقاربته للاستشارات خصوصا، وللمبادرة الفرنسية في جولتها الثانية، عموما. فهل سيسمي من جديد شخصية يدعمها لرئاسة الحكومة كما فعل حين اقترح مصطفى أديب؟ هل هو جاهز لتولي هذا المنصب بنفسه؟

في انتظار الاجوبة من مصدرها المباشر، تقول المصادر ان عين التينة ستشغّل محركاتها من جديد على خط “بيت الوسط” في قابل الايام، وهدفها واحد: الاتفاق مع سيّده على اسم الرئيس المكلف. فالاكيد ان العهد والثنائي الشيعي لا يريدان الصدام مع الطائفة السنية ولا عزلها، كما انهما لا يريدان حكومة من لون واحد. وعليه، فإن بري سيسعى الى واحد من اثنين: دفع الحريري الى التسمية، أو طرح الاسماء عليه تباعا الى ان يحظى احدها بمباركته… فوفق المصادر، لن يقدم الفريق الحاكم على خطوة ناقصة، كالتي فعلها ابان تحدي البيئة السنية عبر طرح حسان دياب، لانها ستكرر تجربته الفاشلة على الصعد كافة، محليا وخارجيا…

لكن ماذا لو لم يحصل هذا التفاهم، خاصة ان العهد والتيار الوطني الحر، وفق ما اعلن “ القوي” امس، يربطان التكليف بالتأليف، اي باتفاق مسبق على شكل الحكومة وطبيعتها وتوزيع الحقائب فيها؟ هل يمكن ان تنتهي الاستشارات بلا تسمية؟ السيناريو هذا وارد، تجيب المصادر، وقد يكون المُراد منه ان تؤكد بعبدا والفريق الحاكم للداخل والخارج، انهما حاولا، وأرادا فعلا انقاذ المبادرة الفرنسية بتشكيل حكومة ضروري وجودها عشية مؤتمر الدعم الموعود، و”اللّهم اشهد اننا جرّبنا”، لكن لم يتم التجاوب معنا! غير ان مسرحية فاشلة، كهذه سيكون لها وقع كارثي في الارض اللبنانية، عشية ذكرى اندلاع ثورة 17 تشرين وسط مأساة حقيقية يعيشها اللبنانيون على الصعد كافة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : بعبدا تُبعد عنها تهمة تجاوز الدستور وترمي كرة الحكومة في ملعب الحريري في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق