اخر اخبار لبنان : المساعي الفرنسية تتجدد عقب “اللقاء الواعد” مع “الحزب”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بانتظار المفاوضات غير المسبوقة في الشكل والمضمون بين وإسرائيل، والتي ستسبقها زيارة تمهيدية متوقعة لمساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر لبيروت، وجد عراب «اتفاق الإطار»، رئيس مجلس النواب ضرورة الرد على الاتهامات التي وجهت لـ «الثنائي الشيعي» بالاعتراف بإسرائيل وللتقديرات السياسية التي تفيد بأن البلد ذاهب إلى تطبيع ما مع إسرائيل، إرضاءً لواشنطن أو حتى إلى المضي الى «حلول» شاملة، وفق الشروط الأميركية، للأزمات اللبنانية بما في ذلك تشكيل الحكومة.

وشدد بري، الذي يتزعم حركة «أمل» أمس، على أن «اتفاق الإطار هو اتفاق لرسم الحدود لا أكثر ولا أقل، وكفى بيعاً للمياه في حارة السقايين».

وقال إن الاتفاق الذي جرى بواسطة أميركية «خطوة ضرورية»، مضيفاً أنه «يجب أن تواكب بتشكيل حكومة بأسرع وقت تكون قادرة على تنفيذ ما ورد فيه بحرفيته».

وفي رد على ما قيل عن تخلي «الثنائي الشيعي»، اي حركة «أمل» و»حزب الله»، عن المبادرة الفرنسية بعد «التقارب مع الأميركيين»، جدد بري التأكيد على «التمسك بكل مندرجات المبادرة الفرنسية»، لافتاً الى أن «التحدي الأساس الآن هو الوصول الى اتفاق على اسم لرئيس الحكومة، وباقي الأمور والخطوات من السهل التوافق عليها تحت سقف هذه المبادرة».

ويزداد منسوب القلق من استحالة التوصل، في المدى المنظور، الى تحديد أي موعد للاستشارات النيابية الملزمة من اجل اجراء المقاربة التي تحكم عملية تأليف الحكومة البديلة، بانتظار تطورات الساعات المقبلة، التي يمكن ان تؤشر الى مستقبل هذا الملف، وما يمكن أن يطرأ من معطيات تحركه من جديد.

وبمعزل عن الاهتمام، الذي خطفه التوصل إلى «اتفاق اطار»، يحكم انطلاق المفاوضات بين لبنان واسرائيل على مستوى الوفدين العسكريين من أجل ترسيم الحدود البحرية في 14 الشهر الجاري، قالت مصادر سياسية متابعة، السبت، ان «الاتصالات الفرنسية لم تتوقف بعد اعتذار الرئيس مصطفى أديب كما في توقيت تلا المؤتمر الصحافي الذي عقده الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاحد الماضي. وتابعت: «فإلى الاتصالات التي واظب عليها الفريق الدبلوماسي المعاون لرئيس الجمهورية الفرنسية ايمانويل ماكرون في الملف اللبناني مع عدد من الشخصيات اللبنانية بغية استمزاج الرأي في امكان إحياء المشاورات الضرورية من اجل تكليف بديل من السفير اديب ضمن المهلة المعقولة من اجل استئناف مساعي التأليف في وقت قريب، كانت تحركات فرنسية غير معلن عنها، وبقي الاجتماع الأبرز الذي عقده السفير الفرنسي المنتهية ولايته برونو فوشيه مع مسؤول الشؤون الخارجية في حزب الله النائب السابق عمار الموسوي قبل مغادرته قبل يومين عائدا الى بلاده».

وكشفت المصادر أن «اللقاء كان إيجابيا وبحث في تفاصيل الأمور وموقف حزب الله من مبادرة الرئيس ماكرون»، مشيرة إلى ان «ممثل حزب الله وعد بتقديم مساعدة جدية لإعادة إنجاح المبادرة الفرنسية بشروط جديدة مقبولة من الطرفين».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : المساعي الفرنسية تتجدد عقب “اللقاء الواعد” مع “الحزب” في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق