اخر اخبار لبنان : حزب الله ينسف بطلب إيراني مبادرة ماكرون في لبنان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نسف حزب الله الثلاثاء المبادرة الفرنسية التي يقودها الرئيس إيمانويل ماكرون في والقائمة على تشكيل حكومة مصغرة تضمّ اختصاصيين من خارج الأحزاب.

وتولّى نسف المبادرة النائب محمّد رعد، رئيس كتلة نواب حزب الله في مجلس النواب، الذي زار قصر بعبدا والتقى الرئيس .

وأكد رعد في اللقاء، الذي دعا إليه عون من أجل إجراء مشاورات تمهيدا لتشكيل حكومة لبنانية، أن الحزب ّ على أن يكون وزير المال شيعيا وعلى تسمية الثنائي حركة أمل و حزب الله للوزراء الشيعة في الحكومة الجديدة برئاسة مصطفى أديب.

وقالت مصادر سياسية لبنانية لصحيفة العرب إن موقف حزب الله، الذي تقف وراءه إيران، يضع رئيس الوزراء المكلّف أمام خيار واحد يتمثل في إبلاغ رئيس الجمهورية اعتذاره عن عدم قدرته على تشكيل حكومة.

وكان رئيس الجمهورية دعا، في خرق واضح للدستور اللبناني، الكتل اللبنانية إلى مشاورات في قصر بعبدا من أجل تشكيل حكومة جديدة برئاسة مصطفى أديب.

ورأى السياسيون اللبنانيون في ذلك اعتداء واضحا على صلاحيات رئيس الوزراء المكلّف. وأشار هؤلاء إلى أن الدستور اللبناني ينص صراحة على مشاورات يجريها رئيس الوزراء المكلف لتشكيل حكومة على أن يعرض لائحة بأعضاء الحكومة المقترحة على رئيس الجمهورية. ويستطيع رئيس الجمهورية بموجب الدستور إبداء ملاحظات على التشكيلة الحكومية، كما يستطيع رفض توقيع مرسوم تشكيل الحكومة الجديدة.

وكان لافتا أن جبران باسيل رئيس التيّار الوطني الحر ونبيه بري رئيس مجلس النواب كانا أعلنا قبل أيّام عن الاستعداد لـ”التعاون” من أجل تشكيل حكومة لبنانية لا تتمثّل فيها الأحزاب. لكن برّي الذي يرأس حركة أمل ما لبث أن تراجع عن موقفه داعيا إلى أن يكون وزير المال شيعيا.

وحذر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو فرنسا الثلاثاء من أن جهودها لحل الأزمة في لبنان قد تضيع سدى إذا لم يتم التعامل على الفور مع مسألة تسلّح جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران.

وتعتبر الولايات المتحدة حزب الله منظمة إرهابية، لكن فرنسا ترى أنه يمكن التعامل مع الحزب كأمر واقع في لبنان.

ووسعت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي عقوباتها المتعلقة بلبنان بوضع وزيرين سابقين على قائمة سوداء متهمة إياهما بمساعدة حزب الله. وأثار ذلك تساؤلات عن مدى التنسيق بين الولايات المتحدة وفرنسا في وقت تواجه فيه الفصائل اللبنانية صعوبات في الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة.

وقال بومبيو لإذاعة فرانس إنتر “الولايات المتحدة اضطلعت بمسؤوليتها وسنمنع إيران من شراء دبابات صينية ونظم دفاع جوي روسية ثم بيع السلاح لحزب الله ونسف جهود الرئيس ماكرون في لبنان”.

وأضاف “لا يمكن أن ندع إيران تحصل على المزيد من المال والنفوذ والسلاح وفي الوقت نفسه تحاول فصل حزب الله عن الكوارث التي تسبب فيها بلبنان”.

وقال ماكرون في الأول من سبتمبر، خلال زيارة للبنان بعد شهر من انفجار مدمر في مرفأ ، إن الساسة اللبنانيين اتفقوا على تشكيل حكومة جديدة بحلول الخامس عشر من سبتمبر، وهو موعد طموح نظرا إلى أن هذه العملية عادة ما تستغرق شهورا.

وقال مسؤولون فرنسيون إن الأولوية هي تشكيل حكومة يمكنها تنفيذ إصلاحات على وجه السرعة لكن مسألة تسليح حزب الله ليست ملحة.

وذكرت صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية في أغسطس أن ماكرون اجتمع مع محمد رعد رئيس الكتلة النيابية لجماعة حزب الله وأبلغه أن على الجماعة أن تنأى بنفسها عن إيران وأن تسحب قواتها من .

ولم تنف الرئاسة الفرنسية عقد الاجتماع، وهو الأول بين زعيم فرنسي وعضو في حزب الله.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي “إنه سيف ذو حدين بالنسبة إلى ماكرون. فحزب الله جزء من جوهر النظام الحاكم الذي يحتاج إلى تغيير وأنا لست على ثقة من إمكانية التعامل مع الجناح السياسي لحزب الله دون التعامل مع جناحه المسلح”.

وقال دبلوماسي فرنسي آخر إن المبادرة الفرنسية كانت دائما تنطوي على مخاطر.

وأضاف “الخطر كان دائما أن تقول لهم يكفي ذلك، لكنهم لا يفعلون شيئا. ماذا سيحدث إذن؟”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق