اخر اخبار لبنان : بري يريد “الخارجية” أو “الداخلية” عوضًا عن “المال”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشفت معلومات مصادر التيار “الوطني الحر” أن |رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب لم يعرض أي تشكيلة حكومية على الرئيس ، ولم يتطرق الى الأسماء والصيغ، وتوافقا على استكمال المشاورات في ضوء التطورات. وقد عرض وجهة نظره خلال اللقاء، وانه سيحاول قدر الإمكان معرفة مواقف الأطراف من خلال مشاورات سيقوم بها خلال الساعات المقبلة، وعندما يجهز الرئيس المكلف الصيغة الحكومية يقدمها للرئيس عون، وقد أبدت مصادر رئاسة المجلس ارتياح الرئيس لعدم تقديم أديب تشكيلة حكومية الى بعبدا، وتوقعت المصادر لقاء بين أديب والثنائي الشيعي قريبا.

وكانت ثمة ثغرة أخرى في الجدار الحكومي ظهرت قبل تسريبات «الثلث المعطل»، حيث أفيد بأن بري وبعد موافقة الفرنسيين على اعتماد المداورة المطلقة في الوزارات، اشترط لتسهيل مهمة أديب ان تكون وزارة الخارجية أو وزارة الداخلية من حق الشيعة، بمعزل عمن يكون الوزير، عوضا عن وزارة المال.

وفي معلومات «الأنباء» ان هذا الشرط أبلغ الى مختلف الأطراف، بمن فيهم رئيس الجمهورية، والعقدة هنا أن تسلّم «الثنائي الشيعي» او من يدور في فلكه وزارة الخارجية، يبعد الأمل بتصفية الأجواء مع العالم العربي والغربي، والمشكلة ذاتها ستقع إذا ما وقع الخيار على وزارة الداخلية المسؤولة عن أمن وإدارة البلد.

وتضيف المعلومات لـ «الأنباء» أنه أمام هذا «الأرنب» الجديد، المُنطلِق من تحت قبعة رئيس المجلس، وافق الوسطاء الفرنسيون على تمديد مهلة الرئيس إيمانويل ماكرون 48 ساعة إضافية، من منتصف ليل امس الاثنين الى منتصف ليل غد الأربعاء، فيما تحدث تلفزيون «الجديد» عن أن ماكرون مددها 24 ساعة إضافية حتى الخميس، بحيث يكون الرئيس أديب قد استكمل مشاوراته، واتخذ قراره، وأبلغ الرئيس ميشال عون به.

بعدها، تقول المصادر المتابعة ان أديب سينتظر دعوته الى بعبدا، فالدعوة هي الموافقة، وبالتالي فإن عدم توجيه الدعوة يعني الرفض، وفي الحالة الأخيرة سيكون على أديب الاعتذار لا الاعتكاف الذي ينطوي على مماطلة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق