اخر اخبار لبنان : المطارنة الموارنة: لحكومة إنقاذية بعيدة عن الانتماءات السياسية والحزبية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

عقد مجلس المطارنة الموارنة اجتماعه الشهري برئاسة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الصرح البطريركي الصيفي في الديمان. وفي نهاية الاجتماع أعلن المجتمعون في بيان تلاه امين سر البطريرك الاب شربل عبيد انهم ” ينتظرون من الرئيس المكلف الجديد للحكومة ومن رئيس الجمهورية الاسراع في تأليف حكومة إنقاذية بعيدة عن الانتماءات السياسية والحزبية وآفة المحاصصة، مع ضرورة منحها الصلاحيات الاستثنائية اللازمة لكي تتمكن من اجراء الاصلاحات المنشودة، ومكافحة الفساد، وإطلاق النمو الاقتصادي”.

وتابع: “انها بذلك تولد الثقة لدى الدول والمؤسسات المانحة والداعمة، وتستفيد من الاموال التي رصدها مؤتمر “سيدر” منذ نيسان 2018. كما انها تلبي ارادة الشعب والحراك المدني. لقد عانى اللبنانيون الكثير من سوء إدارة حكم بلادهم ومن تقصير الطبقة السياسية حيال الأخطار التي تهدد في كيانه وجوهره.”

وقال البيان: “احتفل اللبنانيون البارحة بمئوية لبنان الكبير حاملين في قلوبهم أملا بانطلاق مئوية جديدة يعملون فيها على بناء دولة حديثة يتساوى فيها المواطنون تحت القانون، وتحترم مبادئ العدالة والكفاءة والتعددية في العيش الواحد المشترك. وبينما تتابع في أعمال رفع الانقاض والاغاثة والترميم بعد انفجار المرفأ المروع والكارثي على ابناء العاصمة وضواحيها وكل لبنان وممتلكاتهم، يحيي الآباء مبادرات المؤسسات العسكرية والمجتمع المدني، أفرادا ومؤسسات، ولا سيما شباب لبنان الذين توافدوا من كل المناطق، مسيحيين ومسلمين، للوقوف الى جانب اخوانهم ومساعدتهم على لملمة الجراح وتقديم الخدمات الانسانية المتنوعة، بالتعاون مع المؤسسات الكنسية، وعلى رأسها أبرشية بيروت المارونية ورابطة كاريتاس لبنان.”

وأعرب الآباء عن شكرهم “للعدد الكبير من الدول الصديقة للبنان، التي سارعت إلى الوقوف إلى جانبه بالدعم الإغاثي والإعماري، وخصوصا بالتعبير الأخوي الصادق، الذي يدل على مدى المودة والتقدير للبنان في الأسرتين العربية والدولية. ويسألون الله أن يكون هذا الإهتمام الكبير ببلادنا مدخلا إلى خلاصه من الأوضاع المتردية على كل صعيد، والتي باتت تهدد مصيره بالذات.”

كما سجل الآباء ارتياحا للتأييد الوطني والشعبي المتزايد لنداء صاحب الغبطة الداعي إلى اعتماد لبنان “الحياد الناشط” بمكوناته الثلاثة: الامتناع عن الدخول في محاور ونزاعات وحروب اقليمية ودولية؛ الالتزام برسالته في هذه المنطقة، بحكم نظامه الديمقراطي والتعددي، رسالة السلام والاستقرار وقضايا العدالة وحقوق الانسان والشعوب؛ وتكوين الدولة القوية القادرة على فرض سيادتها وهيبتها في الداخل، والدفاع عن نفسها بوجه اي اعتداء خارجي. هذا الحياد هو ضمانة الاستقرار السياسي ومصدر النمو الاقتصادي.

ويحيي الآباء “الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في زيارتيه إلى لبنان، الأولى بعيد إنفجار مرفأ بيروت، والثانية يوم الاحتفال بمئوية إعلان دولة لبنان الكبير، معربا بذلك عن تضامن فرنسا الانساني والاجتماعي والسياسي مع اللبنانيين ولبنان. وهي مناسبة يعربون فيها عن شكرهم وامتنانهم للرئيس الفرنسي الذي دعا مع الامين العام للامم المتحدة الى مؤتمر دعم لبنان، وتجاوبت معه مشكورة دول عديدة في سبيل دعم أهالي الأحياء المنكوبة من العاصمة ومؤسساتها المختلفة، على صعيد الصحة والغذاء والتربية والمستلزمات الخدماتية والترميم وإعادة الإعمار، كما على صعيد التحقيق الميداني في أسباب الإنفجار الهائل، ويشكرون الرئيس الفرنسي على ما زرع من أمل في نفوس الشبيبة والشعب.”

وشكروا “قداسة البابا فرنسيس على إعلانه يوم الجمعة 4 ايلول 2020 يوما عالميا للصوم والصلاة من أجل لبنان. ويدعون أبناءهم في لبنان الى التجاوب مع هذه الدعوة. كما تحتفل الكنيسة في الاسبوعين المقبلين بعيد مولد السيدة العذراء وارتفاع الصليب المقدس. فيدعو الآباء ابناءهم وبناتهم لتجديد ثقتهم بأمنا وسيدتنا مريم العذراء التي ترافقهم عبر أمواج بحر هذا العالم ورياحه الى ميناء الخلاص. كما يدعونهم لرفع أفكارهم وعقولهم وقلوبهم الى صليب الفداء الممجَّد، مجددين رجاءهم بالمسيح القائم من الموت، ليقيم الانسان والشعوب والاوطان الى حياة جديدة مهما اشتدت الظلمات.”

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق