اخر اخبار لبنان : مُصابو “كورونا” الفعليّون 496

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تتّجه الحكومة إلى تمديد التعبئة العامة أسبوعين إضافيين في سياق سياسة مكافحة فيروس «». صحيح أن وقع إعلان التمديد يبدو مُستغرباً في ظلّ سريان المرحلة الثانية من العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية، إلّا أنه يعني ــــ بشكل أساسي ــــ الاستمرار في إقفال المطار وحظر التجول بين الثانية عشرة ليلاً والخامسة فجراً واستمرار قرار تقييد حركة الآليات وفق نظام اللوحات المفردة والمزدوجة. بمعنى آخر، إعلان تمديد التعبئة ليس إلا إجراء لـ«ضبط» الواقع الوبائي والحفاظ على النتائج التي حقّقها على هذا الصعيد.

ووفق أرقام «الصحة»، سُجّلت، أمس، تسع إصابات جديدة بالفيروس، اثنتان منها تعودان لمُقيمين مخالطين وسبع حالات وافدة. وذلك من أصل 2068 فحصاً مخبرياً. وفي المُقابل، سُجّلت أربع حالات شفاء جديدة ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 719 شخصاً، فيما بقي عداد الوفيات عند الرقم 27. وعليه، يكون إجمالي المُصابين في لبنان منذ 21 شباط الماضي قد وصل إلى 1242 حالة، في حين يبلغ عدد المُصابين الفعليين حالياً 496 شخصاً، سبعون منهم يُعالجون في المُستشفيات (5 منهم هؤلاء في العناية الفائقة).
ورغم أن هذه الأرقام تعكس، وفق منطق الوزارة والمعنيين بملف الوباء، نوعاً من السيطرة، إلا أنها لا تلغي الحذر المطلوب «لأننا في مرحلة دقيقة»، على ما صرّحت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد عقب جلسة مجلس الوزراء، أمس، مُستطردةً: «لكن لا يمكن الاستمرار في الإقفال»، فيما ربط وزير الصحة حمد حسن تمديد حالة التعبئة العامة بتوصيات منظمة الصحة العالمية المتعلقة بتدابير الوقاية تزامناً مع التزام المغتربين بالحجر المنزلي الإلزامي.
بدوره، شدّد وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي على استمرار قرار تقييد حركة الآليات، لافتاً إلى أن التراجع عن القرار يعود لمجلس الوزراء. وفيما تردد أن بعض النوادي الرياضية بدأت تعمم على زبائنها إعادة فتح أبوابها بدءاً من الثامن من حزيران الجاري، لفت مُستشار وزير السياحة وعضو لجنة التدابير الوقائية لمكافحة فيروس كورونا مازن بو ضرغم الى أن قراراً في هذا الصدد لم يصدر بعد، موضحاً أن اللجنة لا تزال تدرس توقيت إعادة فتح النوادي الرياضية ودور السينما وقاعات الأفراح.
في غضون ذلك، لا تزال الفرق الميدانية التابعة لوزارة الصحة تقوم بجولات إجراء فحوصات مخبرية لعدد من المخالطين ولمشتبه فيهم ضمن خطة الوزارة لاحتواء الوباء وعدم تفشّيه. وأجرى فريق طبي تابع لوزارة الصحة، أمس، فحوصات لـ 176 لبنانياً وسورياً مخالطين لأفراد الجالية البنغلادشية الذين أُصيبوا بالفيروس في منطقة رأس النبع.

تمديد التعبئة أسبوعين إضافيين لـ«ضبط» الواقع الوبائي

ووفق الطبيب المشرف على إجراء الفحوصات عبد الحسين يوسف، فإن هذه الجولة هي من ضمن «المرحلة الثانية بعد المرحلة الأولى التي جرت قبل 14 يوماً حين طلب من هؤلاء المخالطين الالتزام بالحجر»، لافتاً إلى أن نتائج الفحوصات «ستحسم إذا ما كان هناك مصابون ينبغي عزلهم».
وعليه، فإنّ السيطرة على الفيروس ستبقى رهن الأيام المُقبلة، حيث سيصدر المزيد من نتائج الفحوصات للمشتبه فيهم، وحيث يتوقع أن يستقبل لبنان المزيد من المغتربين مع استمرار التحضيرات للمرحلة الرابعة من عمليات الاجلاء، ما يرفع من مستوى الحذر والتأهب المطلوبين، وخصوصاً لجهة تأثير تداعيات وصولهم على قرار فتح المطار.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق