اخر اخبار لبنان : ستيني لبناني تغلب على كورونا: كأنني عدت من موت محتّم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت إيناس شري في “الشرق الاوسط”:

«لم أكن أعرف حينها إن كنت ميتاً أم على قيد الحياة، لكنني أعرف اليوم جيداً أنني عدّت إلى الحياة من جديد أكثر تمسكاً بها وبأحبتي، جسدي لم يستعد كامل عافيته حتى اللحظة، فأنا مريض سابق بـ()، أنا العائد من الموت المحتّم»، هكذا يلخّص إلياس قازريان (60 عاماً) تجربته مع الوباء الذي اجتاح العالم واختاره ليكون بين المصابين.

كان إلياس، وهو يعمل في مجال تصليح المكيفات، من أوّل الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس المستجد في ، كان ذلك في مارس (آذار) الماضي إثر مخالطته ومن دون علمه طبعاً أشخاصاً التقطوا فيروس كورونا أثناء تواجدهم خارج لبنان.

شعر إلياس في أحد أيام مارس الماضي والذي لا يذكر تاريخه بالتحديد، بتعب وضيق تنفس ترافقا مع ارتفاع كبير بدرجة حرارة جسمه، لم يكن فيروس كورونا منتشراً في لبنان كما اليوم؛ لذلك ظنّ بداية أن ما أصابه نزلة برد عادية، لكنّ التعب أخذ يزداد وكذلك ضيق التنفس وارتفاع الحرارة، فشعر أنّ الأمر ليس مرضاً عادياً، حجر نفسه في غرفته، لكن ليس حجراً كاملاً كما يقول؛ إذ إن تدابير الوقاية من هذا الفيروس لم تكن قد وصلت إلى كل بيت.

بعد مضي ثلاثة أيام على ظهور العوارض قرّر إلياس الذهاب إلى المستشفى، حيث أجري له فحص الـ«بي سي آر» وكانت النتيجة إيجابية.

«اتصلوا بي من المستشفى مساء، وطلبوا مني أن أحضر بسيارة الإسعاف فوراً لأنّ نتيجتي إيجابية» يقول إلياس في حديث مع «»، مضيفاً «انتابني الخوف والارتباك، فكّرت طبعاً بالموت وبالألم، المعلومات عن الفيروس لم تكن كما اليوم، خفت على من خالطتهم على ولدي وعلى العاملين معي، لا أريد أنّ أكون السبب في مرضهم، أعرف أنّني لست مذنباً، لكنّ الشعور بأن تسبب المرض للآخرين موجع جداً، ربما أكثر من المرض نفسه، هذا الشعور مخيف أكثر من الموت».

وعندما وصل إلياس إلى المستشفى قال الأطباء له، إن نسبة الأوكسجين منخفضة جداً في جسمه، وبعدها دخل إلى غرفة العناية المشددة ولم يعد يعي ما يدور حوله.

ستة عشر يوماً قضاها إلياس في غرفة العناية المركزة، يتنفس بواسطة الأجهزة، لا يذكر من هذه المرحلة إلا شعوراً مزعجاً كأنه مقيد بحبال. يتحدث إلياس عن أمور كان يراها حينها، لا يعرف إن كانت أحلاماً أو تخيلات، يقول إنه كان يظنّ في بعض الأحيان أنه في مستشفى للمجانين، وفي أحيان أخرى لم يكن يعرف إذا كان على قيد الحياة أو ميتاً.

بعد 16 يوماً فتّح إلياس عينيه ليرى أناساً يرتدون لباساً أزرق وغطاءً للوجه، وسمع أحد الأطباء يخبره بأنه عاد إلى الحياة بعدما كانت حالته صعبة جداً، إذ إنه كاد يفارق الحياة في اليوم التاسع حين توقفت الآلات فجأة عن العمل منذرة بموته كما أخبره الطبيب منذ أيام.

وبعد العناية المركزة، نُقل إلياس إلى غرفة انعاش، حيث بقي أكثر من أسبوعين يتابع علاجه، خلال هذه المرحلة لم يعانِ من أوجاع يذكرها سوى ضيق التنفس، لكنّه كان يشتاق إلى ولديه اللذين كان يتحدث إليهما عبر الهاتف «يقوونه ويقويهم» على حد تعبيره، وكان يخاف من الموت؛ لأنه لا يريد لوالده أن يفقد ابناً آخر وهو الذي فارق الكثير من الأحبة.

كان إلياس خلال هذه الفترة يشعر أيضاً براحة وفرح كبيرين ينتابانه كلّما تذكر أنه عاد إلى الحياة وأنه لم يتسبب لأي شخص بالأذى عن طريق نقل العدوى. كانت عودة إلياس الكاملة إلى الحياة قبل أيام قليلة، إذ استأنف عمله بعد فترة من الحجر ومتابعة العلاج المنزلي، ولكنّه لم يستعد عافيته كاملة كما يقول، إذ إنه بات ملزما بأخذ دواء للسكري والضغط مع العلم بأنه لم يكن يعاني من أي مرض مزمن قبل إصابته بـ«كورونا».

لا يملك إلياس وكذلك الأطباء كما يقول أي إجابة واضحة عن إصابته المستجدة بالسكري والضغط، وما إذا كان الأمر سيستمر معه أم أنه من تبعات الفيروس المؤقتة، ولا سيما أنه كان قد أجرى فحوصات قبل إصابته بـ«كورونا» بثلاثة أشهر ولم يظهر لديه أي مرض.

ويتحدث عن أوجاع ظهرت بعد إصابته بـ«كورونا» واستمرت بعد شفائه أبرزها وجع العظام وتنميل اليدين، كما يخبرنا عن جسده الذي لم يعد كما كان بعد فقدانه 20 كيلوغراماً من وزنه، ويقول «جسدي في حاجة إلى وقت ليعود كما كان سابقاً، لست كما قبل إصابتي، ولكنني على قيد الحياة، وبحال جيدة».

في يوم عمله الأول عرف إلياس أن بعض الناس ستستمر بمعاملته كمريض «كوفيد – 19» فتتجنبه وتخاف منه؛ إذ لا يملك الجميع الوعي لمعرفة أنّه شُفي وأنه لم يعد يحمل الفيروس لينقله.

وفي هذا الإطار يقول إلياس «عندما يتصل بي أحد الزبائن أخبره بأنني أصبت بـ(كورونا) وشفيت، لكن للأسف البعض يعتذر مني بحجّة الوقاية، لا أعتب على أحد ولا أجادل، أنا لا أخجل من تجربتي، المرض ليس عيباً، ولا أريد لأحد أن يلموني ويحملني ذنباُ ليس ذنبي، لذلك لا أذهب إلى أحد قبل أن أخبره بأنني مريض سابق بـ(كورونا)».

يقبل إلياس على الحياة بحماسة كبيرة، فهو يعرف اليوم قيمة الحياة أكثر من أي وقت مضى، يشعر بأن لديه مناعة أكبر، لكنّه في الوقت نفسه يلتزم التدابير الوقائية بشكل كبير، يفرح حين يتذكر أنه عاد إلى الحياة مجدداً، لكنه لا ينفي أنّ الأمر لم يكن سهلاً، لذلك يصر على إيصال رسالتين أولهما أنّ «(كورونا) ليست مزحة» والأخرى أنّ «المرض ليس عيباً والمريض ليس مذنباً».

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق