اخر اخبار لبنان : لبنان: مخاوف من كورونا عشية مرحلة جديدة لإعادة المغتربين

0 تعليق ارسل طباعة

كتبت بولا أسطيح في “الشرق الاوسط”:

يواصل تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات بفيروس «» المستجد بعدما كان الأسبوع الماضي شهد تراجعا كبيرا في الحالات لامست الصفر. وأفادت وزارة الصحة اللبنانية يوم أمس بـ14 إصابة جديدة، 12 منها سجلت بين المقيمين في الساعات الـ24 الأخيرة، وحالتان بين الوافدين إلى لبنان. وتتزايد المخاوف من تسجيل أرقام أعلى بكثير مع انطلاق المرحلة الثالثة من عودة المغتربين يوم الخميس المقبل، باعتبار أن قسما من الذين عادوا في المرحلة الثانية لم يلتزموا بالحجر لـ14 يوما ونقلوا العدوى لكثيرين، بحسب ما أعلن وزير الصحة حمد حسن في وقت سابق.

وقد تقرر مؤخرا خفض عدد الرحلات التي كانت محددة في المرحلة الثالثة من 100 رحلة إلى 17 فقط على أن يعود على متنها نحو 11300 شخص بعدما كان قد عاد في المرحلة الأولى 2732 وفي المرحلة الثانية 5500 راكب. وأوضح مدير الشؤون السياسية في وزارة الخارجية السفير غدي خوري أنه كان من المقرر عودة نحو 15 ألف شخص في المرحلة الثالثة التي تمتد من 14 إلى 24 مايو (أيار) لكن تم تخفيض العدد بنسبة 20 في المائة مع ارتفاع عدد الإصابات في الداخل اللبناني، أضف أن هناك أشخاصا قرروا إلغاء حجوزاتهم. وقال خوري لـ«»: «سنعيد حوالي 3800 شخص من دول، حيث لا فحوصات PCR وذلك لضرورات قصوى لأنهم من الطلاب العالقين في أوروبا الشرقية وأميركا الشمالية أو من المسنين والعائلات العالقة في أفريقيا». وأشار إلى أن «لبنان لا يزال يواجه أزمة في موضوع الطلاب الراغبين بالعودة والذين يصل عددهم لنحو 2000 والذين لا يتمكنون من الحصول على الأموال من عائلاتهم نتيجة التدابير المشددة للمصارف».

وبعد الجدل الذي أثير الأسبوع الماضي على خلفية رفض إعادة لاجئين فلسطينيين مقيمين في لبنان كانوا في زيارات خارجية على متن الرحلات المحددة استنادا لقرار مجلس الوزراء القاضي بعودة اللبنانيين حصرا في هذه المرحلة، على أن تتم عودة غير اللبنانيين الذين يحق لهم الدخول إلى لبنان في مراحل لاحقة، أعلنت شركة طيران الشرق الأوسط بالأمس أنه «في حال توافر أماكن شاغرة على متن طائراتها سيتم نقلهم». وأوضحت مصادر فلسطينية رسمية أن هذا القرار اتخذ بعد جهود كبيرة بذلتها السفارة الفلسطينية في ومدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم.

من جهته، قال مصدر في الخارجية اللبنانية لـ«الشرق الأوسط» إنه لم يكن هناك قرار بمنع عودة الفلسطينيين، وأشار إلى أن «كل ما في الأمر أن لدينا لائحة أولويات تشمل المرضى والمسنين والطلاب والذين فقدوا وظائفهم، وبالتالي لا نتعاطى مع الموضوع من خلفية الجنسية، سواء أكان الراغب بالعودة لبنانيا أو فلسطينيا إنما تبعا للأولويات المحددة».

إلى ذلك، اعتبر الأخصائي في إدارة وطب الكوارث الدكتور جبران قرنعوني أنه «من المفترض وقف استقبال العائدين بغض النظر عن الظروف الإنسانية لأن هناك تهديدا حقيقيا بحصول موجة ثانية أكبر من الفيروس نتيجة الإجراءات المتخذة والتي تبدو برأينا غير كافية وبخاصة لجهة الاكتفاء بتوقيع العائدين على أوراق تلزمهم بالحجر خاصة وأن لا قدرة لنا على التأكد من التزامهم به».

وشدد قرنعوني في تصريح لـ«الشرق الأوسط» على أن البدء برفع التعبئة العامة كان يفترض أن يحصل عندما يتم تسجيل صفر حالة على أن نبقى بعدها 14 يوما في الحجر لنتأكد أن لا مزيد من الحالات. وأضاف «لكن بعدما حصل لا شك أننا مقبلون على تعبئة ستكون أقسى من سابقتها».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق