اخر اخبار لبنان : دولة مفلسة .. تحاول إفلاس القطاع الخاص!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

“دولة مفلسة … تحاول إفلاس القطاع الخاص” بهذه العبارة اختصر أحد نواب المعارضة المناقشات التي جرت خلال اجتماعات لجنة المال النيابية الأخيرة، حيث حمّل النواب “السلطة مسؤولية الخسائر التي مُنيت بها الدولة، وإيصال إلى هذه الوضع الحَرج مالياً واقتصادياً واجتماعياً” بحسب ما أفاد النائب المشارك في تلك الاجتماعات “المركزية”.

واستغرب كيف أن “بعض الوزراء حمّل المصارف والبنك المركزي مسؤولية الأزمة، من دون أن يثبتوا ذلك بالدلائل والأرقام، وبالتالي بقي موقفهم مجرّد كلام، في حين لم يتوقف القطاع المصرفي عن تمويل الدولة طوال سنوات خلت على رغم التحديات المتواصلة على حَراجتها، الأمر الذي جنّبها الانهيار المحتّم… كما أنه لم يتردّد مرةً في أن يدفع عن الدولة اللبنانية التزاماتها المستحقة محلياً ودولياً، إضافة إلى رواتب الموظفين!”.

وذكّر النائب كيف أن هذه السلطة “لم تستمع إلى صرخة الهيئات الاقتصادية التي بُحّ صوتها وهي تناشد المسؤولين المعنيين إبعاد كأس “سلسلة الرتب والرواتب” عن خزينة الدولة، خصوصاً أن الأرقام الواردة فيها ستؤدي حتماً إلى إفلاس الدولة… كما أن السلطة صمّت آذانها مراراً وتكراراً عن اقتراح تقسيط السلسلة على ثلاث سنوات لتجنّب تداعياتها الخطيرة على الاقتصاد… وهذا ما حصل”.

وغمز النائب من قناة “العمل وفق أجندة غير لبنانية بما لا يصبّ في مصلحة لبنان إطلاقاً”، وأضاف: سلطة مدّعية لا تسمع… فهي لو صدق قولها إنها تعمل لمصلحة المواطن، لما شنّت هذه الحملة الموصوفة على القطاع المصرفي والتي ساهمت في تأجيج الأزمة ووضع المواطن في وجه القطاع الخاص ولا سيما المصارف، فخلقت تلك الهوّة ما بينهما من دون أن تُدرك مفاعيلها السيّئة على عامل الثقة بالوطن ومستقبل اقتصاده.

وأشار إلى أن “بعض القوى المشارِكة في الحكومة ترفض السير في الاقتراحات التي تطرحها أطراف سياسية، كاعتماد الخصخصة لبعض أصول الدولة أو استثمارها من قِبَل شركات خاصة وتسليم المرافق والمرافئ الى شركات خاصة، ورفع يد الدولة عنها لوقف السرقة والنهب”، وتابعت: من هنا جاءت الخطة الحسابية لضرب القطاع الخاص لا سيما القطاع المصرفي، تنفيذاً لما يصدر عن المنظومة المالية العالمية، أي تنفيذ العقوبات الأميركية على “حزب الله” الذي لم يُخفِ أمينه العام السيّد حسن في إطلالته الأخيرة، استياءه الغاضب من “اندفاع المصارف لتنفيذ العقوبات”.. من هذا المنطلق أبدت أوساط نيابية رفضها “الخطة الاقتصادية الإنقاذية” التي وضعتها الحكومة ولا ترى فيها شيئاً ممّا يسمى بـ”خطة” اقتصاد أو إنقاذ.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق