اخر اخبار لبنان : توقيف نقيب الصرّافين: هل يهدأ سعر الليرة؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

فجّرت النيابة العامة المالية أمس مفاجأة من العيار الثقيل، بتوقيف نقيب الصرافين محمود مراد. التحقيق الذي أجرته مفرزة الشرطة القضائية في الضاحية الجنوبية، وفرع المعلومات، أدى إلى الاشتباه بتلاعب مراد بسعر صرف الليرة. توقيف مراد سبقه توقيف صراف غير مرخّص، قال للمحققين إنه كان يشتري الدولارات بسعر مرتفع، لحساب مراد، لكي يبيعها الأخير لتجار الجملة ويحقق بها أرباحاً طائلة. وإلى جانب مراد والصراف الآخر، أوقفت مفرزة «تحرّي» الضاحية مدير فرع لأحد المصارف، بشبهة معاونة مراد.

الأجهزة الأمنية أوقفت أكثر من أربعين صرّافاً في مختلف المناطق اللبنانية، في الأسابيع الماضية، إلا أنّ أياً من التحقيقات مع هؤلاء لم يؤدّ إلى كشف الجهة المتواطئة معهم. لم يقدم توقيفهم أي جديد ولم يُغيّر في واقع بورصة سعر والتلاعب بسعر العملة الوطنية. غير أنّ عمليتَي توقيف لصرّافين اثنين قلبت الصورة. العملية الأولى نفّذها فرع المعلومات لتوقيف الصراف علي ز. الذي توافرت معلومات بأنه يشتري الدولار من السوق بسعر 4150 ليرة. نصب عناصر المعلومات كميناً للصراف المشتبه فيه، إذ استدرجوه عبر إيهامه بأن شخصاً يريد بيع 30 ألف دولار. هكذا جرى توقيفه ليتبيّن أنه يشتري يومياً أحياناً أكثر من مليونَي دولار من السوق السوداء. وذكر أنه يشتري الدولار بهذا السعر لمصلحة نقيب الصرافين مراد، على اعتبار أنّ «الدولار سيصل إلى الخمسة آلاف ليرة الأسبوع المقبل». لم يكن هناك دليل مباشر على تورط مراد سوى إفادة الصراف. غير أنّ عملية ثانية نفذتها مفرزة الضاحية القضائية أوقعت بالنقيب مراد الذي ادُّعي عليه بجرم التلاعب بسعر صرف النقد. وعلمت «الأخبار» أن عناصر مفرزة الضاحية القضائية أوقفوا الصراف محمد م. الذي كان يشتري دولارات من السوق بكميات كبيرة وبسعر 4200 ليرة ليُعثر في هاتفه على محادثات مع نقيب الصرافين. أُبلغ القاضي علي ابراهيم الذي أعطى إشارة بتوقيف مراد. استُدعي نقيب الصرافين الى مكاتب المفرزة القضائية ليحضر الأخير مع هاتفه الخلوي. بدأت التحقيقات معه ليتبين أنه كلّف مجموعة صرافين بشراء الدولار لمصلحته من السوق. وقد عثر المحققون في هاتفه على محادثات على تطبيق الواتساب مع الصرافين الذين كلفهم بشراء الدولار. وقد تبين أن هؤلاء كانوا يشترون الدولار بـ 4200 ليرة، ليتولى مراد بيعه بـ 4500 ليرة لمستوردي المواد الغذائية الذين هم بحاجة إلى الدولار نقداً لاستيراد السلع التي يبيعونها في السوق. كما أوقف عناصر المفرزة مدير فرع أحد المصارف في عاليه إثر الاشتباه في تورطه بتوفير الدولار لصرافين لبيعه بسعر أعلى.

هذه الخطوة اتت بعد يوم من إعلان مراد عن قرب التوصل إلى اتفاق مع حاكم مصرف ، رياض سلامة، على أن يتولى «المركزي» تأمين دولارات للصرافين بأقل من 3150 ليرة للدولار الواحد. فهل سيؤدي توقيف مراد وعدد كبير من الصرافين إلى تراجع المضاربة على الليرة؟ وجهة سعر الصرف غير واضحة بعد. لكن الإجراء الأمني لا يبدو حلاً لوحده، كونه، حتى ما قبل توقيف مراد، لم يؤثر إيجاباً على سعر الصرف. فالأزمة هي بالدرجة الأولى نقدية، ومتصلة بشح الدولارات في السوق، كما بقرار مصرف لبنان عدم التدخل في السوق. وسيتضح اليوم الأثر الذي سيخلّفه قرار القبض على مراد، على سوق الدولار.

ويجري التداول بخبريات تشير إلى قرب اتخاذ قرار بسحب جميع رخص الصرافين، وحصر الاتجار بالعملات الأجنبية بالمصارف، وبمنصّة الصيرفة التي قرر مصرف لبنان إنشاءها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق