اخر اخبار لبنان : لجان الاهل في المتن وكسروان وجبيل: لا لاستئناف العام الدراسي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

عقد رئيس “حركة شباب ” ايلي صليبا في مقره في جديدة المتن مؤتمرا صحافيا مشتركا مع اتحادي لجان الاهل في المدارس الخاصة في المتن وفي كسروان – جبيل، تلا اجتماعا مطولا ضم منسق عام لجان الاهل في لبنان عبدو جبرايل، رئيس اتحاد لجان الاهل في المتن ريمون فاعور، ورئيس اتحاد لجان الاهل في كسروان – جبيل ريشار مرعب، ورئيس جمعية ليدورا التربوية سعيد فاخوري في حضور نائب رئيس الحركة كميل شلهوب.

واعتبر صليبا ان “استئناف العام الدراسي واجراء الامتحانات الرسمية امر غير منطقي ولا واقعي على الاطلاق، لانه يعرض الطلاب لاحتمال الاصابة بالوباء، ويستنتج منه محاولة بائسة للفرض على ذوي الطلاب دفع الاقساط المدرسية كاملة بالرغم من تعليق العام الدراسي فعليا منذ اعلان التعبئة العامة وقبلها تعليقه بنسب متفاوتة بسبب التحركات الشعبية في الشارع”.

واكدوا ان “الاوضاع العامة في البلاد والازمة الاقتصادية الخانقة التي تفاقمت بفعل خيمت على كل منزل واسرة، وباتت الهم الاول للبناني قبل اي شيء آخر، ومن المعروف للجميع ان برامج التعليم عن بعد لم تنجح بالقدر المطلوب وذلك يعود الى انها جديدة على النظام الدراسي في لبنان والى الضعف في البنية التحتية للاتصالات ولا سيما الانترنت وبالتالي فان عدد الطلاب المتابعين للدروس بات يشكل اقل من 50% من العدد الاجمالي وهذا باعتراف وزارة التربية”.

وشددوا على ان “محاولة الضغط على ذوي الطلاب لدفع الاقساط المدرسية من خلال اجراء الامتحانات الرسمية او المدرسية لن يمر كما يحلو للبعض وكأن لا ازمة اقتصادية يعاني منها الناس، وعليه فانهم يطالبون من معالي وزير التربية اعلان الغاء الامتحانات الرسمية وترفيع جميع الطلاب الى الصف الاعلى مباشرة دون اي امتحانات والا الاعتداد بمعدل نتائج آخر امتحان اجريت قبل اعلان التعبئة العامة، وبنتائج آخر 3 سنوات بالنسبة للافادات البديلة عن الشهادة الثانوية”.

واكد المجتمعون “وقوفهم الى جانب الاتحادين في قراريهما بتجميد تسديد الاقساط عن العام الدراسي الحالي والاكتفاء بالمبالغ المسددة ما قبل اعلان التعبئة العامة، مع احترام ما تم الاتفاق عليه مع معالي وزير التربية في الاجتماع التربوي في حضور نقابة المعلمين والمؤسسات التربوية لجهة اهادة دراسة موازنات المدارس الخاصة وعدم تضمينها اي ارباح والاكتفاء بالمصاريف الاساسية فيها واعادة احتساب الاقساط على هذا الاساس”.

ودعوا “المعنيين الى ايلاء المدارس الرسمية اهتماما خاصا خلال هذه الفترة وخلال الصيف القادم نظرا الى ان عددا كبيرا جدا من الطلاب سينتقل من المدارس الخاصة الى الرسمية في ظل الاوضاع الاقتصادية والصعبة، ومن مسؤولية الدولية تأمين كل ما يلزم للتمكن من استيعاب اعداد كل الطلاب الراغبين بالانتقال الى التعليم الرسمي”.

وأوضح جبرايل ان “عدد طلاب المدارس الرسمية يفوق 720000 طالب، وبالتالي لا يمكن تأمين المساحات اللازمة للمحافظة على المسافة الآمنة بين الطلاب في حال استئناف العام الدراسي” مؤكدا ان “صحة الطلاب اولى من الدراسة في الوقت الراهن”.

وأكد مرعب على ان “قدرات الاهل باتت معدومة في ظل الاوضاع الاقتصادية الراهنة وارتفاع سعر الصرف وبالتالي لا امكانية لا دفع الاقساط” مشددا على “رفض لجان الاهل استئناف العام الدراسي”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق