اخر اخبار لبنان : اللبنانيون يتعاملون بحذر مع التوصيل المجاني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت فيفيان حداد في “الشرق الاوسط”:

مثل الكثير من الخدمات التي كانت جزءا من الحياة اليومية، تشهد خدمة التوصيل المجاني (دليفري) جدلا كبيرا في في زمن جائحة «»، خصوصا أنها تشهد رواجا كبيرا. فهي من الوسائل التي تساهم في تقليص عملية خروج الناس من المنزل كإجراء وقائي لمواجهة الوباء، ما يجعل عدة مناطق تسمح بها وفئات تُقبل عليها. لكن هناك بلديات أخرى مثل جبيل، أصدرت قرارا بعدم السماح بها.

فهذه الخدمة التي يُستهدف منها تسهيل إيقاع الحياة اليومية لدى مستخدميها، سيف ذو حدين في المرحلة الحالية، في ظل انتشار فيروس «كوفيد 19» (كورونا) بشكل مخيف. وضمن كل هذا الجدل يبقى السؤال ما إذا كانت خدمة الدليفري آمنة في زمن الـ«كورونا» أم لا؟. يرد دكتور جورج خليل اختصاصي أمراض داخلية وجرثومية في حديث لـ«»: «هناك قاعدتان ذهبيتان يجب اتباعهما للوقاية من الوباء. تقضي الأولى بعدم طلب أي وجبة طعام باردة. فنحن لا يمكننا أن نرى كيف يجري تحضيرها في مطبخ المطعم الذي نطلبها منه. ولذلك يفضّل طلب أطباق يمكن تسخينها لأن الحرارة المرتفعة تقتل فيروس «كورونا».

أما القاعدة الثانية، فتقضي برمي أكياس أو علب الكرتون التي يصلنا بها الطبق ونحن نرتدي قفازات، نرميها هي الأخرى مباشرة بعد أدائنا المهمة. ولا يجب أن ننسى تعقيم الوعاء الذي يحتوي على وجبة الطعام من الخارج بمحلول مياه مع مادة كلوروكس. فهذا الخليط يعد الأفضل في عمليات التعقيم على أن يتم وضع 9 حصص مياه مقابل حصة واحدة من الكلوروكس، ويتم تغيير المحلول كل 12 ساعة». فيما يخص أغراض نطلبها من التعاونيات، يوضح دكتور جورج خليل اتباع «القواعد نفسها مع الأخذ بعين الاعتبار إمكانية غسل بعض هذه الأغراض بالماء والصابون إذا كانت زجاجية أو بلاستيكية ومعدنية».

هذه الخدمة التي تدخل في إطار رفاهية العيش، كان اللبنانيون يستخدمونها لتأمين وجبات طعام سريعة وأغراض من التعاونيات تصل منازلهم ومكاتبهم من دون تفكير أو القيام بأي مجهود يذكر. أما اليوم، فصار يحسب لها ألف حساب من قبل الكل في ظل الاحترازات التي يفرضها الوضع الحالي.

فربة المنزل صارت تتخذ احتياطات دقيقة عندما يدق باب منزلها ويطل أمامها موظف التوصيل. ومن اللحظة الأولى لوصوله تبدأ إجراءات الوقاية لتلافي عدوى «كورونا». تقول فاديا التي تعيش وحيدة في منزلها في الأشرفية: «عادة لا أفتح الباب أمام موظف التوصيل على مصراعيه، فأبقيه مغلقا وأنا أتحدث معه. وبعد تأكدي من وضعه كمامة على وجهه وقفازات بيديه أطل عليه ليسلمني الفاتورة عن بعد، وأطلب منه وضع الأكياس على الأرض». وتتابع: «وهنا تبدأ رحلتي مع ما وصلني من الطلبات، قد تستغرقني نحو 30 دقيقة لتطبيق إجراءات وقائية».

فاديا ليست الوحيدة، فالكل أصبح واعيا للمخاطر التي يمكنهم التعرض لها في حال عدم قيامهم بهذه الخطوات الوقائية، وهو ما تؤكده أيضا حملات التوعية إزاء هذه الخدمة عبر شاشات التلفزة، وضمن برامج يومية، يتم بثها في ساعات ذروة المشاهدة، كنشرات الأخبار والبرامج الحوارية التي تلحقها. ومن هنا أصبح الجميع يطبق هذه النصائح ضمن مراحل متتالية يتبعونها منذ تسلمهم أغراضهم إلى حين توضيبها في خزانات المنزل. مثلا غسل النقود المعدنية بالصابون والمياه بعد تسلمها من عامل الدليفري يمكن أن يفيد كما تقول إحدى النظريات، فيما تؤكد نظرية أخرى أن الجراثيم على النقود يلزمها بخاخ خاص يتم شراؤه من الصيدليات.

وتشرح ايفا وهي ربة منزل تعيش مع أفراد عائلتها الأربعة إضافة إلى والدتها المسنة في منزل واحد: «أغسل كل الأغراض الزجاجية والبلاستيكية والمعدنية بمحلول الماء والصابون. أما تلك المغلفة بالنايلون فأمسحها بمحلول المياه ومادة الكولوروكس ومن ثم أنشفها بفوطة نظيفة وأضعها في الخزانات الخاصة بها». كان من الطبيعي أن تُدافع المطاعم المتخصصة في توصيل المأكولات عن نفسها ووعيها بالمسؤولية.

مطعم «زعتر وزيت» في مثلا يوضح طبيعة الإجراءات الوقائية التي يتخذها «من تطبيق قاعدة النظافة في مطابخنا والتي كنا دائما نتقيد بها إلى مواكبة خطورات الوقاية من عدوى جرثومة كورونا التي تفرضها الظروف الحالية. اليوم بتنا حريصين ومتطلبين أكثر، بتعقيم المطابخ 4 مرات في الأسبوع وفرض كمامات وقفازات على كل العاملين. هذا إضافة إلى منع أي عامل يعاني من عوارض إنفلونزا أو آلام في الرأس والحنجرة الوجود في مكان العمل». هذه الإجراءات باتت جزءا من طبيعة عمليات التوصيل المجاني ككل، فهناك حرص على النظافة بشكل غير مسبوق من تعقيم حقيبة حمل الطلبيات وتعقيم تام للدراجات النارية إضافة إلى تزويد العمال بسائل التعقيم وبكمامة وقفازات.

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق