اخر اخبار لبنان : حام ومعربون بلدتان منكوبتان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب رامح حمية في صحيفة “الأخبار”:

فيما ينشغل العالم بفيروس ، يبدو أهالي بلدتي حام ومعربون الأقل خوفاً من الوباء في . ليس لكونهم يتمتعون بمناعة خاصة، وإنما بالنظر الى كونهم معزولين منذ أسبوع تقريباً عن باقي القرى المجاورة (والكوكب)، فلا يدخلهما أحد ولا يخرج منهما أحد. البلدتان المتراميتان في أعالي سفوح السلسلة الشرقية على مرمى حجر من بلدة طفيل الحدودية، تمكنت الأمطار الغزيرة منذ أسبوع تقريباً من عزلهما بالكامل بعدما جرفت السيول الصخور والأتربة، فقطعت أوصال البلدتين الداخلية والخارجية.

بضعة أيام مضت على العاصفة الهوجاء التي ضربت المنطقة، ولم تحرّك الدولة ساكناً تجاه البلدتين اللتين تعرضتا للعزل عن القرى المجاورة لهما. وعلى الرغم من المناشدات للمؤسسة العسكرية وللهيئة العليا للإغاثة، إلا أن أهالي البلدتين لم يلقوا آذاناً صاغية طوال الفترة الماضية، ولا يزالون معزولين ينتظرون الفرج. السيول جرفت شبكة مياه الشرب التي تربط البلدة بالبئر الرئيسية التي توفر المياه لأحيائها، وكذلك الكابل الكهربائي، الأمر الذي دفع الأهالي الى توفير المياه بواسطة الجرارات الزراعية التي يمكنها الوصول الى جرد البلدة. وحدهم، بأيديهم العارية، يسعى الأهالي إلى توفير متطلباتهم الخدماتية لجهة الكهرباء والمياه، متحسرين على الأرزاق التي تبددت أمام أعينهم، سواء في منازلهم او في بساتينهم وأراضيهم الزراعية.
“البلدتان منكوبتان” هكذا يصف رئيس بلدية معربون عبد الله حيدر المشهد. «لا نزال معزولين بالكامل في اعالي السلسلة الشرقية عن باقي القرى المجاورة، بعدما قطعت مياه الامطار الغزيرة والسيول الطرقات والجسور، ناهيك عن دخول المياه الى عدد كبير من المنازل وجرف البساتين وشبكتي مياه الشرب من البئر الوحيدة للبلدة، والري للبساتين». مناشدات حيدر للهيئة العليا للاغاثة المتكررة لم تجد حتى اليوم «أيّ رد علينا. يعني اذا ما منموت بكورونا لازم نموت من العطش ومن الجوع»، يقول حيدر. وأكد لـ«الأخبار» أنه توجه بكتب عدة الى الهيئة العليا للاغاثة للتدخل السريع وإيلاء مشكلة عزلهم عن باقي القرى الأولوية اللازمة والمساعدة المناسبة حتى يتمكن الاهالي من توفير المتطلبات والاحتياجات الضرورية في ظل الوضع الصحي والمعيشي المتردي. وناشد حيدر رئيس اتحاد بلديات شرقي ورؤساء البلدات المجاورة المساهمة في رفع الأضرار وفك العزلة عن البلدتين المنكوبتين.
وناشد الاهالي قيادة الجيش للايعاز للعناصر الموجودين على مقربة من البلدة المساعدة ايضاً قدر المستطاع.
محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، في اتصال مع «الأخبار»، أكد انه سيهتم اليوم بمعالجة عزلة البلدتين وسيتم التواصل مع المدير العام لمؤسسة مياه المهندس رزق رزق، بالاضافة الى فرق الصيانة في مؤسسة كهرباء لبنان ووزارة الاشغال العامة من اجل تقديم المساعدة السريعة واللازمة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق