اخر اخبار لبنان : التعليم عن بعد في “اللبنانية” لم “يقلّع” بعد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت فاتن الحاج في “الاخبار”:

حتى الآن، لم يجد تعميم رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، الخاص باستخدام التعليم عن بعد في فترة التعطيل القسري، طريقه إلى التطبيق في جامعة الـ80 ألف طالب. التعليم بواسطة الانترنت، وهو إحدى وسائل التعليم عن بعد، يواجه بصورة خاصة في الجامعة، عائق التكلفة العالية وتأثيرها المباشر على نوعية خدمة الانترنت وسرعتها. وإذا كانت الأزمة المالية دفعت الجامعة، في ، إلى إطلاق حملة تبرعات لتسجيل طلاب فاقت أعدادهم المئات، فهل بمقدور هؤلاء تحمّل تكاليف التعلم عن بعد؟

بحسب مصادر جامعية، ليست في حوزة إدارة الجامعة معلومات دقيقة عن أوضاع هؤلاء الطلاب ومدى جهوزيتهم الأكاديمية والتقنية، ما يستدعي إعداد استبيان في هذا الخصوص على غرار كل جامعات العالم. الأستاذة في كلية العلوم وفاء نون لفتت إلى أنّ التعلم في سنوات الماستر وحتى الليسانس يكون عبر طرح الإشكاليات العلمية وخوض النقاشات حولها، وتهيئة الطلاب للبحث العلمي وكيفية ممارسة مهنة التعليم، أي أنها ليست عملية نقل معلومات. ولهذا فهي بحاجة إلى التفاعل المباشر (online classroom, blackboard collaborate)، وهو أمر غير ممكن لعدم توفر الإمكانات اللوجستية والتكنولوجية اللازمة لدى الأستاذ والطالب. أما في السنوات الدراسية الأولى والثانية، والتي لا تزال عملية التعليم فيها تقتصر على نقل المعلومة، فيمكن اللجوء إلى التعلّم عن بعد ( video conferencing, web conferencing, screen sharing, webinars, … )، إلا أن هناك مشكلة الأعداد الكبيرة (500 طالب في صف واحد)، وكذلك عدم تهيئة الأستاذ والطالب لهذا النوع من التعلّم والتعليم، وعدم توفر الإمكانات لدى معظم الطلاب.

الفارق بين الطالب في «اللبنانية» ونظيره في الجامعة الخاصة هو أن الأخير موجود في حيز رقمي منذ تسجيله حيث تجري 30% من العملية التعليمية بواسطة الانترنت، وبالتالي لم يتأخر طلاب بعض الجامعات الخاصة عن متابعة الصفوف «أونلاين». كما أن الهوة كبيرة في الجامعة بين أساتذة لديهم مبادرات فردية في التعليم الالكتروني، وباستطاعتهم أن يحوّلوا محتوى مقرّراتهم إلى مادة رقمية، وآخرين ليس لديهم حتى بريد الكتروني ولا يزالون يرسلون أسئلة الامتحانات بخط اليد.

اللافت أن أساتذة وطلاباً كثراً في «اللبنانية» لا يعرفون أن الجامعة دفعت أموالاً طائلة لشراء «الحيز» الذي يسمح بأن تكون لهم «ايمايلات» تربطهم بمؤسستهم، وتسمح لهم بالقيام بالتعليم التفاعلي ولا سيما عبر «Microsoft teams». أحد الأساتذة لفت إلى أنه أجرى استطلاعاً على 46 طالباً ، فوجد أن ثلاثة منهم فقط لديهم بريد الكتروني مرتبط بمجال (domain) جامعتهم!

الآليات لا تزال غير واضحة، بحسب أستاذ المعلوماتية في كلية العلوم باسم حيدر، و«يجب أن يصار إلى تطبيق تعميم الرئيس من خلال اجتماعات تنسيقية بين العميد ورؤساء الأقسام في كل كلية، كي لا يبقى كل أستاذ فاتح على حسابو»، مقراً بأن التجربة لن تكون سهلة لا في «اللبنانية» ولا في الجامعات الخاصة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق