اخر اخبار لبنان : المركز التربوي يعلن خطته للتعلم الإلكتروني عن بعد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلن المركز التربوي للبحوث والإنماء خطة استجابة وطنية لتطبيق التعليم الالكتروني عن بعد ودعم جهود وزارة التربية والمدارس الرسمية والخاصة، بهدف استكمال العام الدراسي بأقل ضرر ممكن.

وتركز الخطة المتعددة المستويات والوسائل على ضرورة الوصول لجميع المتعلمين وإتاحة الموارد التربوية للجميع بوسائل متعددة، بخاصة من خلال التلفزيون والانترنت. وسيعرض المركز الخطة على وزير التربية لنيل دعمه وموافقته على انطلاقها، على ان يبدأ تقديم المواد والخدمات التعليمية خلال أيام من تاريخ بدء تطبيق الخطة.

وتعتمد الخطة على الاستخدام المتدرج للتكنولوجيا، آخذة في الاعتبار أن عددا من الطلاب والمعلمين ليس لديهم تواصل مباشر وسريع بالإنترنت، وسيتم الوصول إليهم من خلال قناة/قنوات تلفزيونية، وساعية الى توفير وصول مجاني الى مواقع التعلم الالكتروني من خلال أي هاتف محمول أو اشتراك في الانترنت.

وتتضمن خطة الاستجابة الوطنية للتعلم عن بعد المحاور الرئيسية الاتية:

المحور الأول – المحتوى الالكتروني: هدف هذا المحور توفير التعلمات الأساسية في المنهج، والاستعانة بخبرة المعلمين في شرحها وايصالها للطالب، إما إلكترونيا أو من خلال قناة تلفزيونية. وتهدف عرض المحتوى ليس فقط الى نقل المعرفة وترسيخها عند الطالب بل تحفيزه على التفكير في أساسات هذه المعرفة وتطبيقاتها. ويتألف المحتوى المسجل والالكتروني من العناصر الاتي:

1-1 حصص تعليمية-تعلمية قصيرة مسجلة للمواد كافة لصفوف الشهادة الرسمية: تقدم إلكترونيا من خلال البث التلفزيوني ومن خلال نظام إدارة التعلم أو وسائل التواصل الالكتروني. ويقوم عدد من المعلمين والفنيين المتميزين بإنتاج الحصص/الحلقات الأولى منها، مع إمكان مشاركة جميع المعلمين بإنتاج إضافات تغني العملية التعلمية-التعليمية، ضمن معايير محددة، وتقديمها الى المركز التربوي لإضافتها حيث يلزم.

1-2 مكتبة رقمية تتضمن دروسا الكترونية تفاعلية عالمية: يتم تشبيك عدد من الدروس الالكترونية المتنوعة، بخاصة في مجالات العلوم والرياضيات واللغات، مع مواضيع المنهاج اللبناني للصفوف كافة، وتقديمها مجانا للطلاب من خلال منصة إلكترونية يقدمها المركز، بهدف تقديم بدائل سريعة ومتوفرة وغنية لتعويض ما تبقى من السنة الدراسية. ويتم تدريب المعلمين، إما عن بعد وإما عن قرب حيث أمكن، على استخدام هذه الموارد لتحفيز تعلم طلابهم ومتابعتهم. يترافق وضع هذه المكتبة بتصرف الجميع إرشادات عامة عن كيفية استعمالها والافادة منها.

المحور الثاني – تقديم المحتوى الإلكتروني: ويشمل ذلك الوسائل التي سيتم تقديم المحتوى من خلالها، ومتابعة عملية التعلم قدر الإمكان. ويتضمن العناصر الاتية:

2-1 البث التلفزيوني: يتم بث الحصص المسجلة من خلال التلفزيون بهدف الوصول الى المتعلمين والمعلمين الذين لا يمكنهم التواصل عبر الانترنت بشكل دائم وبسرعة كافية، مما يجعل التفاعل مع المحتوى من خلال الإنترنت مسألة صعبة أو غير متوفرة. يتكامل خيار الحصص المسجلة مع الخيارات الأخرى، رغم أنه ليس بديلا من الخيارات التي تتيح التفاعل بين المتعلم والمادة التعليمية، وبين المتعلمين في ما بينهم، وبين المتعلمين والمعلم، ولكنه يبقى الخيار الأفضل عند عدم توافر الإنترنت في شكل دائم وبسرعة كافية.

2-2 البيئة التعليمية-التعلمية ونظام إدارة التعلم (LMS): تقدم الحصص المسجلة والدروس التفاعلية الدولية من خلال نظام إدارة التعلم لمتابعة حركة تفاعل المتعلمين مع المحتوى الإلكتروني، وإتاحة إمكان تفاعلهم مع بعضهم ومع معلميهم، ويتكامل ذلك مع بيئة سهلة للتفاعل والمتابعة مثل G Suite من شركة Google التي يستخدم تطبيقاتها العديد من المعلمين.

2-3 متابعة وإدارة متزامنة للبيانات: يتم انتاج تقارير وبيانات في شكل مستمر ومتزامن حول أنشطة المتعلمين الذين سيستخدمون ال LMS، من أجل تحديد حسن سير عملية التعليم والتعلم وتحديد مكامن الضعف والقصور في شكل دقيقِ ومعالجته تباعا.

المحور الثالث – التواصل المباشر: يتاح للمعلمين تقديم دروس إلكترونية مسجلة تبث في أوقات محددة أو مباشرة ومتزامنة مع طلابهم في شكل يومي وفي أي وقت يريدون، من خلال عدد من البرمجيات المتخصصة. ويدعم ذلك من خلال تقديم التواصل المجاني من خلال البيانات مع المواقع التعليمية التابعة لوزارة التربية والمركز التربوي. ويتألف هذا المحور من العناصر الاتية:

3-1 الحصص التعليمية-التعلمية المسجلة: هي حصص تعليمية-تعلمية مسجلة ومختصرة. تتراوح مدتها بين 5 و15 دقيقة. تبث عبر التلفزيون ضمن رزنامة محددة تتناسب مع عدد ساعات كل مادة في كل فرع.

3-2 برنامج الصف الإلكتروني: وهو برنامج متخصص بالتواصل المباشر المتزامن المجاني بين المعلمين والمتعلمين، مثل Microsoft Teams أو Google Hangout أو غيرها. ويمكن التعاون مع هذه الشركات لإدخال أسماء المدارس والمعلمين والمتعلمين مسبقا، بحيث لا يضطر المعلم الى إدخال بيانات طلابه بنفسه، ويركز فقط على تخطيط الصفوف الافتراضية مع طلابه وتنفيذها.

3-3 الإنترنت المجاني: يمكن الاتفاق مع شركات الموبايل والإنترنت وأوجيرو، بهدف تأمين الوصول المجاني لأي كان من داخل الى جميع المخدمات التعليمية وخدماتها من خلال تطبيق تقنية ال whitelisting على عناوين هذه المخدمات.

3-4 المراقبة والدعم التقني والتعليمي المركزي: يتابع فريق مركزي عملية التعلم عن بعد في المناطق كافة، عبر المناطق التربوية ودور المعلمين والمعلمات، وتقديم الدعم التقني أو التربوي للمعلمين والمتعلمين عند الحاجة، ويكون هذا الفريق المركزي جاهزا للتدخل المباشر الفوري في حال حصول أية تطورات مفاجئة.

3-5 تدريب المعلمين: يدرب الفريق المركزي في مكتب الإعداد والتدريب المعلمين في شكل سريع، في المناطق كافة، من خلال دورات تدريبية إلكترونية أو تسجيلات تفصيلية توضح ما هو مطلوب من المعلم في كل مرحلة.

يحتاج تطبيق هذه الخطة المتنوعة والطموحة الى التعاون الوثيق مع وزارة التربية والتعليم العالي وعدد من الوزارات والمؤسسات الرسمية والخاصة الأخرى، ومع جميع إدارات ومعلمي المدارس الرسمية والخاصة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق