اخر اخبار لبنان : نفي لقاء نصرالله – الحريري لا يُلغي المهادنة بينهما

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت غادة حلاوي في “نداء الوطن”:

ما كاد الوزير السابق وئام وهاب يعلن عن لقاء تم بين الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن والرئيس سعد حتى توالت بيانات النفي من الطرفين، ليتلو من بعدهما وفي اليوم الثاني وهاب نفسه فعل الندامة على فعلته. لوهاب هدف من تسريبته، ربما كان قطع الطريق على زيارة محتملة للحريري إلى السعودية وهو يعرف سلفاً أي مفعول سلبي سيرتدّ على الحريري، حتى لمجرد الحديث عن اللقاء ثم نفيه لاحقاً، وقد أصاب فعلاً هدفاً بالبلبلة التي أثارها الخبر. ولكن المؤكد أن “حزب الله” لم يقف متفرجاً وقد يكون تمنى على وهاب النفي للحدّ من تداعيات الخبر.

الحديث في الوقت الراهن عن العلاقة بين “حزب الله” والرئيس الحريري دونه حظر من الجهتين. حتى النواب والوزراء وأقرب المقربين لا يجدون في تقييم العلاقة راهناً خطوة مفيدة لأي منهما، تاركين لـ”المستقبل” أن يفصح عن محاضر لقاءات لا تعدّ ولا تحصى بين الحريري والمعاون السياسي للامين العام لـ”حزب الله” الحاج حسين الخليل. ودعم “حزب الله” لرئيس الحكومة حسان دياب لا يغنيه عن علاقة يريدها دوماً مع الحريري بوصفه زعيم الطائفة السنية في ويملك الغالبية النيابية سنياً. وبغض النظر عما إذا كان السيد نصرالله استقبل الحريري أو أن اللقاء لم يحصل ابداً، فما بين الاثنين حرص على المهادنة ورسائل متبادلة بعيدة وقريبة، ولو كان لكل منهما ملاحظات على الآخر لا تعد ولا تحصى.

كان واضحاً منذ خروجه من الحكومة أن الحريري يتجنب استفزاز “حزب الله” أو شن الهجوم عليه. حتى أنه عمم على تياره التروي في مخاطبة “حزب الله” وتجنب مساجلته. وليس مستبعداً أن يكون رئيس الحكومة السابق يدفع ثمن مهادنته “حزب الله” حتى اليوم، خصوصاً أنه لم يحصل اللقاء الموعود بين الحريري وولي العهد ، وليست الامارات بعيدة من السياق نفسه، إذ لوحظ أنها حجبت هي الأخرى خبر زيارته ولقائه كبار المسؤولين فيها.

يعرف “حزب الله” كما يعرف الحريري أنه في حال عادت علاقة الأخير مع المملكة الى سابق عهدها، فالثمن سيكون باهظاً لناحية المعركة التي عليه خوضها في مواجهة “حزب الله”، من هنا فان اللقاء سواء كان حصل خلال مرحلة التفاوض على تشكيل الحكومة أو لم يحصل فلن يكون الإعلان عنه ممكناً.

درجت العادة أن يترك “حزب الله” للضيف الإعلان عن اللقاء أو أن “يقف على خاطره” قبل إذاعته الى العلن. وفي حالات معينة يتكتم “حزب الله” على الخبر كما الضيف لحسابات ما معينة لكليهما. عندما رفض الحريري العودة الى رئاسة الحكومة كان في حساباته أن خروجه من السلطة سيكون موقتاً، ولذا فإنه يحافظ على شعرة معاوية في علاقته مع “حزب الله” تسهيلاً لعودة لن تكون قبل تسوية علاقته مع الخليج. يدرك في سره أن “حزب الله” هو الطرف اللبناني الوحيد الذي لم يطعنه أو ينقلب عليه، وبقي متمسكاً بعودته إلى رئاسة الحكومة حتى ما قبل تشكيل حكومة حسان دياب.

اما العامل المهم الذي ينطلق منه الحريري في الحفاظ على علاقته مع “حزب الله” فهو الموضوع السني – الشيعي، لا سيما في الفترة البالغة الحساسية داخلياً حيث يبدو أنه لا يزال الوحيد الذي يملك مفتاح الطائفة السنية، فيما يسجل للآخرين غيابهم المدوي، خصوصاً أن الحريري وهو خارج السلطة لا يزال حضوره مرصوداً.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق