اخر اخبار لبنان : الحجار: باسيل يستقوي بالرئاسة و”بالحزب”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

شدد عضو كتلة “المستقبل” النائب محمد الحجار، في حديث إذاعي، على أن “ ابن مدرسة أسسها رفيق الحريري لا تفرق بين اللبنانيين وعابرة للطوائف وتضع مصلحة الوطن فوق كل شيء”.

ورأى أن “ما حصل أمس يترافق مع حملة من الاتهامات والافتراءات على الرئيس الشهيد رفيق الحريري في قبره”. وقال: “اغتالوه وقتلوه ويلاحقونه إلى القبر لأنهم لا يستطيعون مواجهة الواقع بما ارتكبته أيديهم”.

وأضاف: “كان رئيس الجمهورية العماد يطلب من الحريري التواصل مع باسيل في مختلف الملفات، ولا يوافق على أي توقيع ما لم يقبل باسيل، وقالها الدكتور سابقا. وعندما اندلعت الثورة، حاول الحريري مع عون أن يلبيا في الحد الأدنى، مطالب الناس المنتفضين، وحتى في الملف الأمني كان الرئيس يقول: شوف جبران شو بدو وحلها انت وجبران. باسيل يستقوي بموقع رئاسة الجمهورية وبحزب الله”.

وعن التسوية، لفت الى أن “الحريري رأى فيها مناسبة لحماية البلد وتأمين الحد الأدنى من الاستقرار الأمني والاقتصادي عبر سيدر، والهدف لم يكن أن يصبح رئيس حكومة، ولكن عندما رأى أنها لم تعد تخدم الهدف الذي أنجزت لأجله، استجاب لمطالب الناس المنتفضين في الساحات وقدم استقالة الحكومة”.

وقال: “الحريري فند وقائع وأرقاما عن التعطيل وكلفته على المديونية العامة، وتحدث عن التسوية وما رافقها في السنوات الثلاث الماضية، والكل يعرف ماذا حصل وكيف حاول تدوير الزوايا. نحن لا نتنصل من ماضينا ولسنا مثلهم وكأن الكل متواطىء ضدهم. نملك الوقائع والأرقام ولا نختلق الأكاذيب. يتعاطون مع تيار المستقبل وكأنه تيار السنة. صحيح أن الفئة الواسعة من هذا الجمهور من السنة، ولكن تيار المستقبل يضم فئات أخرى أيضا”.

وختم الحجار: “بعد كلام الحريري أمس، لا شك في أن هناك مرحلة سياسية جديدة، وخصوصا مع أطراف كانوا منضوين تحت ما يسمى 14 آذار في الحكومة، واليوم أصبحوا في خارجها. 14 آذار ملك الناس الذين يشجعون على إعادة إحيائها”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق