اخر اخبار لبنان : عظة عبد الساتر تثير الجدل.. وإشادات من سياسيين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أثارت عظة راعي أبرشية الماروني المطران بولس عبد الساتر الجدل خلال قداس عيد مار مارون في كنيسة مار مارون في الجميزة، التي جاءت بحضور الرؤساء الثلاثة رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة حسان دياب، وقد سأل فيها السياسيين: “ألا يحرك ضمائركم نحيب الام على ولدها الذي انتحر أمام ناظريها لعجزه عن تأمين حاجات اولاده؟ ألا يستحق عشرات الالوف من اللبنانيين الذين انتخبوكم أن تصلحوا الخلل في الاداء السياسي والاقتصادي والمالي؟ وأن تعملوا ليل نهار مع الثوار الحقيقيين على ايجاد ما يؤمن لكل مواطن عيشة كريم والا فالاستقالة اشرف. ماذا تنتظرون؟”
وعلّق عدد كبير من النواب والوزراء السابقين والحاليين عبر مواقع التواصل الاجتماعي على عظة عبد الساتر.
وأبرز ما جاء من تغريدات لسياسيين:

النائب عماد واكيم

 

 

وغردت الوزيرة السابقة مي شدياق عبر حسابها على “تويتر” قائلة “عظة أكثر من رائعة لرئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس عبد الساتر بمناسبة قداس عيد ما مارون وضعت الإصبع على الجرح ونحن على مسافة يومين من جلسة الثقة لحكومة حسان دياب. عسى المعنيون أن يتعظو.”

 

وأردف النائب ايلي محفوض قائلا “عظة راعي أبرشية بيروت للموارنة المطران #بولس_عبد_الساتر في عيد #مار_مارون أعادت بوصلة الكنيسة المارونية الى خطها التاريخي وكلامه وجهه للمشاركين في القداس من رؤساء ومسؤولين فعلّهم يتعظون ولن يتّعظوا من كلامه فإن لم يبن رب البيت فعبثاً يتعب البنّاؤون والأكيد أنهم لن يستقيلوا.”

 

النائب سيزار أبي خليل

 

وقال النائب وهبي قاطيشا: “تحية كبرى إلى مطرانينا في بيروت “الياس” عبد الساتر و “بولس” عودة”

 

النائب سيمون أبي رميا

عظة المطران بولس عبد الساتر ذكّرت بخطاب القسم التاريخي للرئيس ميشال عون والذي رسم خريطة الإنقاذ للبنان وفتح آفاقاً واعدة للبنانيين.
اليوم نجدد الدعوة الى كل القوى السياسية لوقف المماحكات والالتفاف حول ، المؤتمن على الدستور للحفاظ على الوطن والشعب.
املنا وثقتنا بالرئيس. pic.twitter.com/zXA1mhTnYB

— Simon Abi Ramia (@SimonAbiramia)

pic.twitter.com/zXA1mhTnYB

— Simon Abi Ramia (@SimonAbiramia) February 9, 2020
>February 9, 2020

النائب نقولا صحناوي

 

 

وأردف النائب غسان عطالله قائلا “عظة المطران عبد الساتر تمثلني فهو كان واضحا لناحية تبني خطاب فخامة الرئيس في ما يتعلق بالتوطين ومكافحة الفساد والأكثر وضوحا هو استخدامه لتعبير الثوار الحقيقيون وليس أولئك الذين يلبسون ثياب الحراك وهم من الأحزاب أو أولئك الذين يثيرون الشغب ويعتدون على الأملاك العامة ويزرعون الفوضى.”

 

وغرد النائب روجيه عازار قائلا: “”الزعيم الوطني هو الذي يقاوم التوطين والتجنيس من أجل الحفاظ على وجه الرسالة وعلى حق كل لاجئ ونازح بالعودة إلى أهله وبلده” شكراً للمطران بولس عبد الساتر على وطنيته ومسيحيته… إنها عظة من أجل الوجود!”

 

النائب فريد بستاني

 

أما النائب فيصل الصايغ فأمل بأن “تتوقف السلطة السياسية بجديّة أمام الصرخة المباشرة والواضحة والمُحقّة التي اطلقها المطران بولس عبدالساتر، والتي تعبّر بصدقٍ عن وجع الأكثرية الساحقة من اللبنانيين الذين ثاروا على تردّي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والمالية.”

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق