اخر اخبار لبنان : خيرالله للسياسيين: للإجتماع حول شخص البطريرك

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

توجه راعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله إلى السياسيين قائلاً: “أيها السياسيون أبناء مارون، دعوتي إليكم أن تجتمعوا حول شخص البطريرك وأن تجدوا في بكركي مساحة مفتوحة للحوار المسؤول وللتفاهم المطلوب، في هذه المرحلة التي تشهد تحوّلات جذرية على غير صعيد، على إجابة موحّدة عن سؤال مصيري: ما صيغة الدولة العتيدة التي تؤمّن لجميع أبنائها مسيحيين ومسلمين حقوقهم السياسية والوطنية وحقوقهم الثقافية وحرياتهم الدينية. فالبطريركية في بكركي صخرة .”

وقال: “يا أبناء مارون، مطلوب منا اليوم أن نكون أنبياء لا جبناء؛ أن نكون أصواتًا تعلو على قمم الجبال وفي قعر الوديان وفي المدن والقرى والساحات وتنادي بالحق والعدالة والسلام وباستجماع القوى والإرادات الخيّرة من أجل إعادة بناء لبنان في دعوته التاريخية وفي رسالته المفتوحة على المستقبل. مطلوب منا أن نكتشف من جديد وطننا الحقيقي الذي هو قبل كل شيء مساحةٌ روحية في العلاقة مع الله ومساحةُ حرية في العلاقة مع الإنسان. مطلوب منا أن نبقى واقفين دفاعًا عن الحرية في هذا الشرق، لأن الحرية كانت وما تزال قضيّتنا، وأن نواجه الموت واقفين حتى لا يبقى الشرق راكعًا على أقدام الأباطرة والخلفاء والسلاطين والملوك والحكام المتعجرفين الذين يا للأسف لا ينتهون. لا تخافوا يا أبناء مارون أن تكونوا مثل آبائكم وأجدادكم أنبياء الحق وترفعوا أصواتكم ضد الباطل؛ فأنتم لا تهابون سوى ربّكم الذي له وحده تسجدون.”

وتابع متوجها إلى المفكرين والنخب من أبناء مارون: “أيّها المفكرون والنخب من أبناء مارون أدعوكم حيثما كنتم إلى وضع رؤية مستقبلية للبنان تجيب عن الأسئلة التي يطرحها الشباب والشابات المنتفضون منذ 17 تشرين الأول 2019. فهم الأحقّ بما يطمئنهم إلى مستقبل داخل الوطن لا خارج حدوده. الممارسة السياسية الصحيحة هي المطلوبة لقيادة شعب نحو التطوّر والرقيّ في دولة تحترم القوانين وتحقق العدالة والمساواة لجميع المواطنين. فنحن نريد سياسيين صادقين يشهدون للصدق والشفافية ومحبة الوطن وخدمة إنسانه!”

وكانت جمعية “الكشاف الماروني” في لبنان قد احتفلت مع أبرشية البترون المارونية بعيد مار مارون، خلال قداس احتفالي ترأسه خيرالله، في الكرسي الأسقفي في دير مار يوحنا مارون في كفرحي.

وسأل خيرالله: “أين نحن اليوم أبناء مارون في مواجهة التحديات الراهنة، ومنها التراجع الديموغرافي وتدني المستوى الثقافي والانحطاط الأخلاقي والقيمي والهجرة المتزايدة ؟ وأين موقعنا في محاربة الفساد المستشري منذ عقود في الطبقة السياسية عبر ذهنية الزبائنية الرخيصة والاقطاعية المالية والحزبيات الضيقة؟ كيف نواجه تحديات النار المتلهبة والحروب الدائرة في كي نحافظ على الوطن ونحميه من تداعيات صفقة القرن التي باتت فيها الأرض والأوطان مطروحة للبيع أو للمقايضة في أسواق المصالح العالمية؟ أما زلنا مؤتمنين على ” لبنان الكبير”، ونحن نحتفل بالمئوية الأولى على إعلانه، الذي أراده المكرّم البطريرك الياس الحويك، وطنًا كبيرًا لأبنائه الكبار مسيحيين ومسلمين، ليس فقط في مساحته الجغرافية بل أيضًا وبنوع خاص في القيمة التي يمثلها بالنسبة إلى العالم كله، قيمة الحياة معا في الحرية والديمقراطية واحترام التعددية؟ أتخلّينا عن ارتباطنا الوثيق الروحي والمادي بأرضنا المقدسة؟ ألا عدنا إليها عاملين ومنتجين ومنتصرين على ذهنية الاستهلاك والمتاجرة والربح السريع، فنكّف عن تقاتلنا وتشرذمنا وانقساماتنا ونستعيد روح والإلفة كي نتخطى أزماتنا الاقتصادية والاجتماعية. هل بتنا عاجزين عن القيام بدورنا الريادي في الشهادة للقيم المسيحية والانسانية ولمقومات روحانيتنا التي ميزّت كنيستنا وشعبنا ووطننا على مرّ الأجيال؟”

وختم: “نرجو أن يكون عيد مار مارون 2020 مناسبة لتوحيد الموارنة أولاً حول أولوية حمل رسالتهم الإنجيلية والإنسانية بالمصالحة والمحبة والحرية والكرامة، ولتوحيد اللبنانيين ثانيًا حول أولوية حمل رسالتهم الفريدة والمميزة بالعيش الواحد واحترام التعددية وبناء بيتنا المشترك، لبنان الرسالة”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق