اخر اخبار لبنان : لقاء ثالث بين “المستقبل” و”الاشتراكي”: لا ثقة بالحكومة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد عضو كتلة “المستقبل” النائب محمد الحجار أن “المرحلة القادمة صعبة جدًا وربما سوداء، وقد شهدنا الطريقة التي  تألفت بها الحكومة التي سوف نناقش بيانها الوزاري الأسبوع القادم. لا نرى الحكومة تتعاطى بمسؤولية بل نرى ضبابية وعدم وضوح في الرؤية في البيان الوزاري، وسيكون لنا موقف منها خلال مناقشة البيان الوزاري. يبدو واضحًا أن الجهات والأفرقاء السياسيين الذين يقفون وراء هذه الحكومة، همهم التنصّل من المسؤوليات ويدعون البراءة من مما نحن فيه وكأنهم أنبياء ولم يكونوا في الحكومات السابقة ولا في المجلس النيابي منذ العام 2005 وحتى اليوم”.

وأضاف، خلال عقد اجتماع بين قيادتي تيار “المستقبل” والحزب “التقدمي الاشتراكي” في الشوف والإقليم في مقر منسقية التيار في كترمايا، بحضور أمين عام تيار “المستقبل” أحمد : “هذا اللقاء يأتي في إطار السياق الطبيعي لتحالف تاريخي، امتدّ عبر الزمن، وأنا شاهد على هذا عندما بدأ الرئيس الشهيد رفيق الحريري عمله الخيري والاجتماعي على صعيد كله، ونحن ندرك تمامًا العلاقة التي كانت تجمعه مع رئيس الحزب “التقدمي الاشتراكي” وليد ، وبعدها بالسياسة عندما أصبح في موقع المسؤولية في رئاسة الحكومة اللبنانية، واستمر مع التحالف الذي جرى على مستوى الشوف، عندما ترشّحتُ باسم تيار “المستقبل”، حيث كنتُ من أول النواب المرشحين الذين خاضوا المعترك السياسي بتحالف باسم تيار “المستقبل” وقتها مع الحزب “التقدمي الاشتراكي”، كما ترشح وقتها النائب أحمد فتفت باسم التيار”.

وتابع: “أقول هذه الأمور لأؤكد أننا في إقليم الخروب، في منطقة الشوف، نحرص كل الحرص على استمرار هذا التواصل مع الإخوة في الحزب الاشتراكي، نعم هناك إشكالات واختلافات في وجهات النظر لا ينكرها أحد، ولكن نحن إبناء إقليم الخروب أكثر الناس حرصًا على أن لا نترك هذه الخلافات تستمر، وأكثر الناس حرصًا على تنقيتها من كل الشوائب التي يمكن ان تعتريها، وهذا اللقاء الذي نحن بصدده اليوم كما اللقاءات السابقة هي خطوات على هذا الطريق الذي سنكمله سويًا لأن هناك تحديات كبيرة أمامنا على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي العام، فكلنا أبناء هذه المنطقة نتشارك المآسي والمشاكل والأفراح والأهداف كي نصل إلى حل لمشاكلنا”.

وختم: “سيكون للرئيس موقف واضح في ذكرى 14 شباط، ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري، موقف من كل هذه الامور وبطريقة مفصّلة. يبقى تحالف الحريري وتيار “المستقبل” مع الزعيم وليد جنبلاط والحزب” الاشتراكي”، وسيبقى إطارًا مفتوحًا للذي يحب أن ينضم إليه ضمن الثوابت التي نرفعها، ثوابت الدولة ومؤسساتها، الطائف والدستور”.

وردًا على سؤال، أكد الحجار أن “موقفنا من الحكومة لا يعني أننا ذاهبون كي نعطيها الثقة”، وأشار إلى أننا “لن نتعامل بسلبية في تعاطينا كمعارضة التي سنخوضها سويًا ومعنا أطراف أخرى، إنما سنتعاطى على أساس المواضيع المطروحة، فعندما تصيب الحكومة فليس لدينا مشكلة، ولدينا الجرأة أن نقول إنها تصيب، ولكن للأسف حسب المؤشرات التي نراها يبدو أنه لا أمل منها”.

ثم تحدث عضو كتلة “اللقاء الديمقراطي” النائب بلال عبد الله فقال: “أعتبر هذا اللقاء هو تتمة ليس فقط لآخر لقاءين بين قيادتي الحزبين، في مركز الحزب “الاشتراكي”، هذا اللقاء هو استمرار لمسيرة مشتركة بين  تيار “المستقبل” أي مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وبين الحزب “التقدمي الاشتراكي” في مسيرته النضالية الطويلة منذ استشهاد المعلم الشهيد كمال جنبلاط. نحن أمام توافق لمسيرتين كان يجمعها في الأساس الحفاظ على هذا البلد، ويجمعنا أكثر من ذلك الموقف السيادي الحر، وحرصنا على حماية لبنان من كل الرهانات الإقليمية والدولية والتي ندفع ثمنها غاليًا في اقتصادنا وبيئتنا وشبابنا ونقدنا ومالنا”.

وتابع: “نوجه في هذا اللقاء رسالة وطنية، ليست رسالة ثنائية ولا رسالة فئوية: ونقول لكل الحريصين على وحدة لبنان وعلى نهضة لبنان من هذا المستنقع الذي يقبع به، لأنه ما زالت هناك قوى حية في هذا المجتمع، قوى تمثّل ولها الثقل المعنوي والشعبي قادرة على إعادة إحياء المشروع الوطني المستقل في وجه كل الرهانات الخاصة. هذه هي الوجهة الأساسية والتي أعتقد أن اللقاء الأخير الذي جسده الشيخ سعد الحريري مع الرئيس وليد جنبلاط، والعناوين التي تناولاها هي التي حكمت أن نتخطى وإياكم كافة الخلافات الصغيرة التي كانت وقت التسوية الرئاسية التي لم يقدر الطرف الآخر صدق التضحيات من قبلكم ومن قبلنا في سبيل هذا البلد. آن الأوان أن نقول بأننا نحن من ضحّى ونحن من أعطى ونحن من قدّم وعمّر، ونحن من يجب أن نتحمّل المسؤولية تجاه هذا الوطن”.

وختم: “نحن في الحزب حتى في أحلك الظروف، كنا نعتبر أن تيار “المستقبل” كان وسيبقى درعًا من أدرع سيادة واستقلال ووحدة البلد وإعمار البلد، وما زلنا على هذا الموقف. وآن الأوان أمام هذه الاستحقاقات السياسية الكبيرة وأمام هذا السقوط المدوّي لكلّ النظام العربي السياسي والنظام اللبناني السياسي، آن الأوان أن نعيد تقييم كل هذا الوضع وطنيًا وفي العلاقات الثنائية وفي اجوائنا الداخلية، أن نعيد رسم سياسة موحدة لمواجهة الاستحقاقات الداخلية والخارجية. هذا هو عنوان اللقاء، ما يجمعنا أكثر بكثير مما قد يفرّقنا أحيانًا، وأعتقد أنّ أهلنا وبيئتنا وجمهورنا المشترك في كثير من الأماكن سيكون اليوم مرتاحًا عندما يجد الحزب “التقدمي الاشتراكي” وتيار “المستقبل” يخاطبون الوطن والمنطقة والناس بخطاب وطني موحد”.

وردًا على سؤال حول إعطاء الحكومة الثقة، قال عبد الله: “سنعطي الثقة للناس في الشارع، سنعطي الثقة للرئيس سعد الحريري ولوليد جنبلاط، ولا ثقة لحكومة صُنعت خارج الإطار الوطني والقرار الجامع، ولا ثقة لحكومة لم تنتج بيانًا وزاريًا على مستوى الطموحات”.

وأضاف: “نحن لم نطلب من أحد النزول إلى الشارع، إنما نزلت لوحدها، ولم تطلب إذنًا من أحد واستجاب لدعوتها الرئيس سعد الحريري وقدم استقالة حكومته، نأمل من الآخرين تلبية هذه الدعوة بدءًا من رئيس العهد وصولاً إلى المسؤولين كافة”.

بعدها جرى نقاش داخلي حول كيفية التنسيق ومواجهة التحديات، لاسيما في هذه المرحلة التي يمر بها لبنان والمنطقة بشكل عام.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق