اخر اخبار لبنان : بعد هزة أرضية صباحية… هل تضرب لبنان أخرى أقوى؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كأن الهموم اليومية المتراكمة على اللبنانيين باتت من المسلّمات… إذ لا تكفيهم المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والأمنية والصحية والبيئية اللامتناهية… والتي تزيد يوميا من ثقلها على كاهلهم، لتطلّ الطبيعية، بكوارثها، بعد تزايد الهزّات الأرضية في المنطقة، وشعور سكان ببعضها، وأحدثها “هزّة بقوة 4,3 على مقياس ريختر، ضربت قرابة السابعة إلا خمس دقائق صباحاً شرق البحر الأبيض المتوسط، قبالة فلسطين المحتلة وشعر بها بعض سكان ” وفق ما تؤكّد مديرة”المركز الوطني للجيوفيزياء” التابع لـ”المجلس الوطني للبحوث العلمية” الدكتورة مرلين البراكس لـ”المركزية”. فهل يكون ما جرى مقدّمة لهزات في لبنان حيث السياسة والاقتصاد “مكفيين وموفيين” في هزّ استقراره ولعب دور في تراجعه على الصعد كافة؟

“من الطبيعي عندما تكون الهزّة قوية بعض الشيء في محيط لبنان أن يشعر سكّانه بالموجات الزلزالية، خصوصاً الذين لا يتحرّكون”، شرحت البراكس “لكن، لا يمكن توقّع تاريخ أو وقت حدوث هزّة أرضية مهما كانت قوّتها، بالتالي مهمّتنا رصدها عند وقوعها لنشر التوعية وتذكير المواطنين بوجودهم في منطقة تتحرّك زلزالياً، لكن التأكيد على حدوثها من عدمه أمر لا يمكن لأي كان تحديده”.

وأوضحت أن “لبنان موجود على فالق زلزالي رئيسي يمتد من البحر الأحمر جنوباً إلى شمالاً، تسبب بهزّات مدمّرة في التاريخ، بالتالي يمكن لهذه الهزات أن تتكرر في اي وقت. نتائج بعض الدراسات بناءً على زلزال عام 551 المدمّر الذي ضرب لبنان، تُبيّن أننا بتنا في الحقبة التي يمكن فيها تكراره، غير أن المدة غير محددة ويمكن أن تصل إلى 500 سنة، لذلك لا يمكن لهذه الدراسات أن تكون دقيقة لتحديد وقت الهزّة وهامش الخطأ فيها مرتفع جدّاً”.

وأردفت البراكس “ما من منطقة لبنانية معرّضة أكثر من غيرها لخطر الهزّات، لأن الفوالق الزلزالية تمتد على كلّ الأراضي اللبنانية سواء من ناحية البحر أوالبقاع الشمالي والغربي والجنوب، بالتالي بالنسبة إلى صغر مساحة لبنان فإن حدوث هزّة مدمّرة على أي فالق تؤدي إلى تضرر مختلف المناطق الأخرى، ولا يمكننا معرفة أي فالق سيتحرّك قبل الآخر”.

كيف تحدث الهزّة؟ وأشارت البراكس إلى أن “موقع لبنان الجغرافي على موازاة فالق، وهو عبارة عن حدود بين صفيحتين تكتونيتين تتحرّكان في اتجاهات وسرعات مختلفة، لكن طبيعة الأرض الصخرية تعرقل هذه الحركة وتمنعها من السير في السرعة المفترضة، وهذا ما يؤدي إلى تراكم الطاقة في الأرض، وعدم قدرة الصخر على تحمّل المزيد منها يكسره وهذه الكسرة هي الهزة الأرضية”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق