اخر اخبار لبنان : بعد الموازنة… هل يكون سليم سعادة نجم جلسة الثقة؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت ماجدة عازار في صحيفة “نداء الوطن”:

سليم سعادة، نائب الحزب “السوري القومي الاجتماعي” عن قضاء الكورة، اسم سطع نجمه في الفضاء النيابي والإعلامي، بعدما تألّق في جلسة مناقشة وإقرار موازنة العام 2020، وصار بين ليلة وضحاها مالئ الدنيا وشاغل الناس على مواقع التواصل ليتردد صدى مفرداته الخاصة على كل شفة ولسان.

سواء أحببته أو لم تحببه، توافقت معه أم اختلفت، لا فرق، لكنك ستجد نفسك تلقائياً مشدوداً إلى أجهزة التلفزة، لتنصت إلى كلمته وتراقب تعابير وجهه وترافق حركة إيماءاته، بعد أن يفتح قاموسه الخاص ليُخرج منه ما سيُتحف المستمعين والمشاهدين بآخر صيحات “نهفاته”.

هو في الأمس القريب، وصف الموازنة بأنها، لقيطة، بلا أم وبلا أب، وصنّف السياسيين في بأربعة أنواع: “اللي بياكل وبيطعمي، واللي بيطعمي وما بياكل، واللي بياكل وما بيطعمي، وآخرهم لا بياكل ولا بيطعمي لكنه ساكت”، قائلاً: “مع هالجماعة ما بقى نعرف إيد مين بتم مين حتى ما نقول شي تاني”، وإذ تساءل: “كيف تفلّس الدولة ومصرف لبنان والمصارف في الوقت نفسه؟ وجد الجواب سريعاً، فـ”التلاتي بفرد تخت”، ولكن No Money No Honey” و”الـ external audit متل الـphone sex، دنَس بلا حَبَل”.

وبانتظار ماذا سيقول نائب الكوره في جلسة الثقة، وهل سيمنح الحكومة ثقته؟ أم سيطعن فيها؟ حرص سليم سعاده على أن يفشل محاولات كل من حاول أن ينتزع منه موقفاً مسبقاً أو كلمة واحدة قبل الجلسة الميمونة… “ما حدا يحكي معي قبل الجلسة”، عبارة ردّدها أكثر من مرة على مسمع صحافيين وسائليه. لكنّه دوّن أكثر من نقطة على ورقة ملاحظاته، سيتناولها في كلمته، إن أمكن له اعتلاء المنبر ولم يستعجل رئيس مجلس النواب ويختصر عدد طالبي الكلام، حيث سيقول سعادة رأيه في الحكومة، بصراحة وبلا مواربة، ويبدي ملاحظات كتلته على البيان الوزاري بوضوح. ليس ضرورياً أن يُبدّل قناعاته ومواقفه، وإن كان سيلتزم حكماً بما سيقرره الحزب “السوري القومي الاجتماعي” في اجتماع قيادته اليوم الخميس. فلُيقرّر الحزب ما يشاء، سينحني للقرار وسيسير على هديه، بعد أن يُبدي رأيه أمام المجتمعين، لكنه سيقول الحقيقة كما هي، تحت قبّة البرلمان، وبشكل مفصّل وعلمي، ولو كانت هذه الحقيقة ستعرّي كثيرين.

وكما في المرات السابقة، لن يهتمّ سعادة لردّات الفعل، “I Don’t Care”، فلتقل مواقع التواصل الاجتماعي ما تشاء، ولتكتب الصحافة ما تريد “فأنا لا أستنكر ولا أقوم بردة فعل ولا أحاسب ولا أشتكي إلى القضاء، لا أحب ان أوجع رأسي بهذه القصص، بل أحترم حرية الإعلام إلى أقصى الحدود”.

سليم سعاده الذي جرى استهدافه عشية الانتخابات النيابية بمقطع فيديو على مواقع التواصل يردّد فيه عبارة “ما بعرف”، فاجأ الجميع بأنه يعرف الكثير، وبأنه يمتلك من الرصانة في مقاربة بعض العناوين والملفات ما يستدعي عبارة “ما بعرف”.

أما في ما خصّ منح الكتلة القومية الاجتماعية الثقة للحكومة أو عدمها، فإن هذا ما سيتقرر في اجتماع قيادة “القومي” اليوم، والمصادر القيادية في “القومي” تؤكد لـ”نداء الوطن” أنها لا تستطيع تحديد ما سينطوي عليه قرار القيادة الحزبية، لأن القرار سيصدر بعد التداول والنقاش.

ولكن على ضفاف السؤال عما إذا ستمنح الكتلة القومية الثقة لحكومة حسان دياب أم لا، يبرز الامتعاض القومي من “أسلوب البعض في إدارة تشكيل الحكومة، وبأنه أسلوب اتّسم بالتشويش والعرقلة والاستئثار خلافاً لطموحات ومطالب اللبنانيين”، بحسب ما تضمنه بيان الحزب القومي الذي أعلن فيه عدم المشاركة في الحكومة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق