اخر اخبار لبنان : إقفال 120 محلاً وصرف 1800 موظف في الجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 كتب محمد دهشة في صحيفة “نداء الوطن”:

كشف إحصاء “غرفة التجارة والصناعة والزراعة” في صيدا والجنوب، عن إقفال 120 محلاً ومؤسسة متوسطة وصغيرة وكبيرة في الأشهر الثلاثة الأخيرة، وصرف 1800 عامل وموظف، عن مدى استفحال الازمة الاقتصادية التي تعاني منها المدينة ومنطقتها، في وقت تشير الأرقام غير الرسمية الى ان العدد اكبر من ذلك بكثير، اذ أن مئات المحال والمؤسسات لا تملك سجلاً تجارياً ولم يصرّح أصحابها عنها، فيما الإحصاء شمل المؤسسات المسجلة لدى الغرفة فقط.

هذا الواقع المزري والمخاوف من اقفال المزيد من المؤسسات والمحال، دفع “الهيئة الادارية” الجديدة لـ “جمعية تجار صيدا وضواحيها” الى الدعوة للتحضير لعقد مؤتمر اقتصادي جامع في صيدا والتعاون بين الجميع للخروج من الأزمة الاقتصادية الخانقة، وضع تصور وخطة إقتصادية تساعد على الصمود وتجاوز الأزمة الحالية بأقل الخسائر الممكنة وتفعيل النشاط في السوق التجاري وايجاد السبل التي تساعد على تنشيط الحركة التجارية والحركة الشرائية في الاسواق”، موضحة ان الاسباب التي أدت وتؤدي الى اقفال بعض المحال والمؤسسـات التجارية أهمها عدم القدرة على الدفع في ظل هذه الأزمة وصرف الموظفين”.

وهذه الدعوة، حملها وفد الهيئة الادارية برئاسة رئيسها علي الشريف، الى النائبين بهية ، الامين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور اسامة سعد، ونائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية في الدكتور بسام حمود والدكتور عبد الرحمن البزري، حيث بحثوا أهمية تفعيل السوق التجاري وايجاد السبل التي تساعد على تنشيط الحركة التجارية والشرائية في ظل الأزمة المالية والاقتصادية الخانقة التي يعاني منها اللبنانيون وموضوع ايجارات المحال التجارية لتي أثرت بشكل كبير على التجار وأدت مع أسباب أخرى الى اقفال بعض المحال بسبب عدم القدرة على الدفع.وقال الشريف لقد جرى البحث بالأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يعيشها المواطن، والسبل التي من شأنها تحريك العجلة الاقتصادية والتجارية ليس فقط بالأسواق بل في كل احياء المدينة وضرورة تضافر جهود كل المرجعيات والقوى الصيداوية من اجل وضع تصور وخطة اقتصادية تساعد على الصمود وتجاوز الأزمة الحالية بأقل الخسائر الممكنة”، مضيفاً “تطرقنا الى العديد من القضايا التي تعني التجّار والعمال وضرورة مراعاة وضع العامل في ظل هذه الأزمة التي تسببت باقفال عدد من المؤسسات وصرف الموظفين… وتم الاتفاق على استمرار التواصل والتعاون من اجل تحقيق مصلحة صيدا وابنائها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق