اخر اخبار لبنان : “حنضل نضحك”.. مبادرة شهرية لتزويد اللبنانيين بمساحة فرح

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت فيفيان حداد في صحيفة :

تظهر أكثر من دراسة علمية أن الضحك يطيل عمر الإنسان، كما أنه ينعكس إيجاباً على حالته الصحية ككل، لأنه يحسنها من نواح كثيرة، لا سيما من ناحية أمراض . وبحسب «منظمة الصحة العالمية»، فإن العواطف التي لا نعبّر عنها تتسبب بـ80 في المائة من علل المجتمعات. والضحك يُعدّ وسيلة للتغلب على المشاعر السلبية التي تجتاحنا أحياناً كثيرة؛ فاستيعاب الشخص للإجهاد أو الإحباط أو الغضب من خلال جلسة ضحك تؤثّر على أدائه الاجتماعي، وعلى صحته بشكل عام.

ومن هذا المنطلق قررت جمعية «كلاون مي إن» القيام بمبادرة شهرية «حنضل نضحك»، في مركزها، بمنطقة جسر الباشا. وهي عبارة عن ورشة عمل تتخللها جلسة ضحك وترفيه تفتح أبوابها أمام الكبار والصغار للتخلص من التوتر والضغوط الحياتية، التي يعيشونها في هذه الفترة في . فالأجواء التي تحيط باللبناني بشكل عام تزيد من نسبة القلق عنده، كما تفقده التفكير بتفاؤل حول مستقبله القريب.

«الأوقات التي نمر بها حالياً في لبنان لا نُحسد عليها، ولمواجهتها بأقل أضرار ممكنة على حالتنا النفسية هو ما حفّزنا على القيام بهذه المبادرة». تقول غاليا صعب إحدى المشرفات على هذه المبادرة المنظمة من قبل جمعية «كلاون مي إن».

وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «سنقيم جلسات الضحك هذه مرتين في الشهر الواحد لنستقبل فيها في اليوم الأول، 1 فبراير (شباط)، الكبار من أعمار الـ18 سنة وما فوق وفي اليوم الثاني (2 فبراير) جميع فئات العمر، ليتسنى للأهل وأولادهم الاستفادة منها على نطاق واسع».

ويتضمن برنامج هذه الورشة التي تستغرق نحو ساعتين من الوقت مجموعة من تمارين التهريج والارتجال. «هي كناية عن ألعاب يتفاعل معها الحضور كل حسب طريقته. وتركّز غالبية هذه التمارين على العودة إلى مرحلة الطفولة، وإلى أجمل ذكرياتها. فيرويها المشاركون في هذه الجلسة بأسلوب طريف، بحيث ينشرون السعادة والفرح على أجواء الجلسة». توضح غاليا في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط».

أما التقنية المتبعة في الورشة فتعرف بتقنية «بوفون» للضحك. وهي تعود إلى كلمة bouffon))من فعل لاتيني buffare المرتبطة بكلمة «Puff» (أي لملء الخدين بالهواء). وهي تقنية ترتكز على استخدام كلمة «Buffo» في مسرح روما القديمة من قبل أولئك الذين ظهروا على المسرح مع نفخ الخدين. وعندما يتلقون أي ضربات عليها فمن شأنها أن تحدث ضجة كبيرة، مما يجعل الجمهور يضحك. ويأتي استخدام كلمة «بوفون» من اللغة الفرنسية، وقد دخلت إلى اللغة المسرحية الإنجليزية من خلال أعمال جاك لو كوك المعروف بأدائه الكوميدي، وهو ما دفعه إلى إنشاء تمارين صفّية ديناميكية تستكشف عناصر الفكاهة والمحاكاة الساخرة، التي لها تأثيرها على الجماعة.

«عادة ما يشعر المتفاعل معنا بهذه التقنية براحة نفسية كبيرة، وكثير من الأشخاص المشاركين معنا في ورش العمل هذه يؤكدون لنا في ختامها أنهم شعروا وكأنهم عادوا أولاداً من جديد؛ فهم يعبرون عن أفكارهم وأحاسيسهم تماماً كالأطفال من خلال أداء تلقائي غير مقيد بتقليد اجتماعي، بعد أن يغمرهم الإحساس بالحرية».

ولأن الضحك عدوى بحد ذاته، ويمكن أن ينتشر بسرعة بين متلقيه؛ فإن ورشة «حنضل نضحك» تتمسك بمشاركة أفراد العائلة الواحدة فيها كي يولّدوا بينهم أسلوب تحاور من نوع آخر اشتاقوا إليه في خضم الضغوط الحياتية التي يعيشونها.

«إن أكثرية الذين يشاركونا في هذه الورش يعانون من فقدانهم للتحاور مع أهاليهم وأولادهم وأفراد بيئتهم بشكل عام. ومع أجواء الضحك التي يعيشونها معنا يستعيدون هذه القيمة الاجتماعية التي تساهم في حل مشكلات كثيرة يعانون منها بين بعضهم. فالضحك يفتح شهيتهم على التحدث والفضفضة والبوح للآخر بما يخالجه من شعور تجاهه، من دون أي حواجز اجتماعية تُذكر فتولد علاقة سليمة بينهم». وتتابع غاليا صعب: «هناك مثل معروف في لبنان يقول: (الضحك من دون سبب هو قلة أدب). وهو قول خاطئ بنظرنا كجمعية تبحث عن نشر الفرح بين الناس. فالتشجيع على الضحك والتسلح بابتسامة دائمة على ثغرنا تخول لنا تجاوز صعوبات كثيرة. فهي بمثابة جواز مرور فعّال نستطيع أن ننتقل معه من مقلب إلى آخر، وندخل في أي مجتمع نريده من دون أي صعوبة تُذكر. فالوجه المبتسم يريح الآخر، ويقربه من صاحبه مباشرة، فيشعر وكأنه يعرفه من مدة طويلة».

والمعروف أن جمعية «كلاون مي إن» التي تتقن فن التهريج في الشارع تقيم مبادرات كثيرة، وتتنقل بين مخيمات اللاجئين في لبنان، وفي أحياء فقيرة، ضمن مدن وقرى لبنانية لتزويد أهلها بقليل من الفرح.

«الضحك لا يؤثر فقط على حالتنا النفسية التي تتحسن تلقائياً بسببه، ولكنه أيضاً يولّد قدرة لدى ممارسيه على تقبل صفحات حياته، ولا سيما الحزينة منها بمنظار مختلف يتيح له تجاوز أي صعوبات».

ويغيب عن هذه الورشة أزياء وماكياج التهريج التي ترافق عادة عمل المهرجين على الأرض والمعروفة بألوانها الفاقعة وخطوطها النافرة للعين. وتعلق غاليا: «في هذا النوع من الورش نطل كأشخاص عاديين لا كمهرجين، كي نقرب المسافات بيننا وبين الحضور فيتفاعلون معنا وكأننا واحد منهم».

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق