اخر اخبار لبنان : بعد الدعوة إلى طردها من “ABC” ضبية… جعجع تعلّق

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

علّق المكتب الإعلامي للنائبة ستريدا على “ما تداوله بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن وجود النائب ستريدا جعجع الاثنين في مجمّع الـ”ABC” – ضبيّة والدعوة للتوجه إلى المجمّع من أجل طردها من هناك تحت شعار “كلّن يعني كلّن” ومرتكزين إلى صورة للنائب جعجع مع إحدى الشابات في المجمّع”، قائلًا: “النائب جعجع لم تزر المجمّع اليوم وإنما الصورة المزعومة تم التقاطها نهار الاثنين 6 كانون الثاني . وفي الوقائع فقد قصدت النائب جعجع في النهار المذكور أعلاه أحد الأمكنة في مدينة وفي طريق عودتها إلى معراب عرّجت على “Aïshti” – جل الديب، ومن ثم قرابة الساعة السابعة مساءً وصلت إلى مجمّع الـ”ABC” – ضبيّة. وكانت لافتةً المحبّة الكبيرة التي أظهرها لها الناس الذين التقتهم خلال جولتها إن في بيروت أو في “Aïshti” أو في الـ”ABC” حيث التقت بشابتين من منطقة بعبدا، الأولى من آل والثانية من آل عرموني وقد عمدت الشابتان إلى الدردشة والتقاط الصور مع النائب جعجع وقد قامت الثانية بنشر إحدى الصور على صفحتها الخاصة عبر “Facebook” كاتبةً “مع النائب جعجع” وقد وضعت شعار قلب عليها، وهذه الصورة هي التي يتم تداولها ويزعم أنها التقطت اليوم”.

وأضاف المكتب: “ثوّار جل الديب، كباقي الثوار الفعليين في ، يدركون تماما معنى المعاناة وليسوا سطحيين أو من هواة الولدنة كما يحاول البعض إظهارهم، وهي تمنّت لو كانت اليوم في الـ”ABC” لتجالسهم وتتواصل معهم، فهم يعرفون جيّدا أن الثورة قد بدأت مع حزب “القوّات اللبنانيّة” الذي يدرك تماما ما يشعرون به من مهانة وظلامة، وكانت أولى علامات الثورة في العام 1994 يوم اعتقل رئيس حزب “القوّات اللبنانيّة” الذي أبى الهروب وأصرّ على البقاء على أرض الوطن للمواجهة شأنه شأن أي عنصر آخر في الحزب. فنحن من بنضالنا كسرنا مقولة “العين لا تقاوم المخرز” وبعين الحق قاومنا ولا نزال حتى يومنا هذا، ولو تبدّلت السبل، مستمرون بكفاحنا ونضالنا نفسه، والدليل على ذلك أن رئيس حزب “القوّات اللبنانيّة” كان أول من دعا منذ أيلول 2019 إلى استقالة الحكومة وتشكيل حكومة اختصاصيين مستقلين وهو ما يطالب به الثوار اليوم”.

ورأت جعجع أنه “يتم استغلال شعار “كلّن يعني كلّن” بطرق الملتوية أول من سيتضرّر منها هو هذا الشعار نفسه، فلا ليس “كلّن يعني كلّن” تبعا لهذه الوسائل وإنما “كلّن يعني كلّن” تحت سقف القانون والمحاسبة ومن يثبت عليه الإدانة فليحاكم، لأن التعميم الأعمى يحمل دائما في طيّاته مخاطر كبيرة جدا، فهو يعتّم على الحقيقة الفعليّة ويشوّه الواقع ويخلط الحابل بالنابل حيث لا يتمكن الناس من معرفة ماهيّة الأمور ومن مرتكب ومن لم يرتكب، ومَن مِن المرتكبين ارتكب ماذا وأين ومتى وكيف”، وبالنسبة لجعجع فمن “حق الناس معرفة الحقيقة كاملة كما هي، من دون لا تعميّة ولا تشويه”.

وذكّرت جعجع بـ”أداء نواب ووزراء حزب “القوّات اللبنانيّة” المشهود على نظافة كفّهم وشفافيّتهم من الجميع، أخصاما كانوا أم حلفاء، وقد فشل كل من حاول تشويه صورتهم ومحاولة تكوين ملفات عنهم لأن حقيقة نزاهتهم وشفافيتهم الساطعة لا يمكن أن يشوهها أو يحجبها شيء”.

وفي هذا الإطار، وبما يخصّ جعجع، فـ”قضاء بشري “نموذج الجمهوريّة القويّة” خير دليل على النزاهة والشفافيّة أعلاه، حيث تطبيق القانون على الجميع سواسية، وبناء المؤسسات، والشفافيّة، وتقديم الخدمات والمساعدات مدرسيّة كانت أم غذائيّة أم طبيّة وأخيرا بطاقات التزلج للجميع من دون تفرقة أو تمييز، ما حوّل هذا القضاء مضرب مثل في لبنان على الصعد كافة إن في تطبيق القانون أو في بناء المؤسسات أو في الشفافيّة أو في الإنماء”.

ولفتت جعجع، ختاما، إلى “وجوب التنبّة من بعض الممارسات الذي يقوم بها بعض منتحلي صفة ثوار، فهذه الولدنات من الممكن أن تضيّع الثورة وكل الجهد الذي قام به الشعب اللبناني منذ 17 تشرين الأول حتى يومنا هذا، كما أنها تسيء للثورة وتكسب السياسيين في مكان ما عطفا يمكن أن يستغلوّه للحصول على شبه مشروعيّة شعبيّة جزئيّة كانت قد أسقطتها عنهم الثورة ذاتها، لذا الأجدى هو بإنهاء هذه الممارسات والتركيز على جوهر الثورة ومطالبها الجامعة لكل اللبنانيين”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق