اخر اخبار لبنان : رابطة الثانوي: التمادي في إذلالنا ستكون له نتائج سلبية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي “متابعة القضايا التربوية والمالية والاستشفائية بجد مع المسؤولين حتى تحصيلها كاملة على رغم التعثر الظاهر في أداء كثيرٍ من مؤسسات الدولة الرسمية، نتيجة الفراغ الحكومي وما تبعه من تجمد للحياة السياسية وتردي حركة الاقتصاد وأثرها الصعب على أوضاع العيش في البلد”.

وتابعت الرابطة، بحسب بيان لها، “عبر اللجنة المكلفة قضية دفع مستحقات بدل الإدارة للمديرين، بحيث التقى وفد من لجنة المتابعة للمديرين المدير العام للتربية الأستاذ فادي يرق ومديري التعليم الثانوي والأساسي الرسمي ورئيسة دائرة المحاسبة التي وعدت بوضع القضية سريعا على سكة الحل، بعدما تسلمت “داتا” المعلومات في هذا الخصوص من الدوائر الرسمية المعنية بالأمر”.

وخرج المجتمعون بـ”مطالب عدة مهمة لتحصيل حقوق الأساتذة، انطلاقا من مسؤوليتها النقابية والمهنية في تمثيلهم، أبرزها:

– الإسراع في تشكيل الحكومة لإعادة انتظام الأعمال في مؤسسات الدولة الرسمية.

– تثبيت سعر صرف بالنسبة إلى الليرة اللبنانية ووضع مصرف اليد على حال الفوضى التي تعم محال الصيرفة وعدم التهرب من المسؤولية – أين ذهبت التطمنيات المستمرة بأن الليرة بخير!.

-مراقبة وزراة الاقتصاد ولجنة حماية المستهلك الأسعار، في ظل ارتفاعها الفاحش في الأسواق، وما خلف ذلك من حمل ثقيل على المواطنين والأساتذة والمعلمين والموظفين الذين فقدوا ما يقارب الـ 60 في المئة من قيمة رواتبهم.

– الإفراج عن الرواتب كاملة من دون تجزئة ورفض حال الإذلال التي يتعرض لها الأساتذة مع المصارف.

– الإسراع في دفع بدلات التصحيح والأعمال الإدارية للأساتذة والمعلمين في الامتحانات الرسمية، والتي كانت الرابطة قد أبلغت بشخص رئيسها بتحويلها من وزارة المال إلى مصرف لبنان.

– الإسراع في تحويل وزارة المال الأموال المستحقة إلى تعاونية موظفي الدولة:

أ – دفع مستحقات المنح التعليمية والمساعدات المرضية المقدمة في العام 2018-2019، والتي تأخر تحويلها كثيرا لبعض الأساتذة، بل باتت تتأخر شهورا في الآونة الأخيرة.

ب – توفير الأدوية المزمنة لأصحاب الأمراض المستعصية، بعد أن كثرت الشكاوى من المرضى بهذا الخصوص.

ج – الإسراع في دفع المستحقات السابقة للمستشفيات، بعدما باتت تعلن كل يوم عدم تمكنها القيامَ بالأعمال الاستشفائية المطلوبة، نتيجة الضغوطالمالية عليها وعدم القدرة على توفير المستلزمات والمعدات الطبية الضرورية لانتظام عملها في استقبال المرضى”.

وفي الختام، رفعت “رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي هذه المطالب، حيت كل الأساتذة الذين يسهرون على رسالة التربية والتعليم بتفان وصبر في أصعب ظروف تعصف بالبلاد”، محذرة من أن “التمادي في إذلالهم ستكون له نتائج سلبية لا تحمد عقباها”.

 

 

 

 

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق