اخر اخبار لبنان : بين عدم الاتفاق على الحصص.. وحنين بري للحريري: لا تشكيل قريبا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

خلطت المواقف السياسية التي أُطلقت بين الامس واليوم، الحابلَ بالنابل، على الضفة الحكومية، وولدت ضبابا اضافيا في الاجواء، جعل من الصعب معرفة حقيقة ما يريده طبّاخو التركيبة الوزارية المرتقبة، وما لا يريدونه! فأهل الخط السياسي الواحد، تعاقبوا، وفي فترة قصيرة لا تتجاوز ساعات قليلة، على اطلاق مواقف متضاربة الى حد التناقض!

رئيس مجلس النواب بدا أمس، خلال لقاء الاربعاء، ينعى التصوّر الذي يعمل في هديه الرئيس المكلف حسان دياب، أي حكومة التكنوقراط، داعيا في المقابل الى حكومة “لمّ شمل” تقتضيها المرحلة الراهنة، أي بعبارة أوضح، حكومة سياسية جامعة، وذلك بعد ان وضعت عين التينة هذا الطرح على الرف لاسابيع. وفي وقت من النافل القول ان بري، ينطق في السياسة عموما وفي التشكيل خصوصا، باسمه وإسم حزب الله، كانت المفاجأة في موقف الاخير اليوم من الحكومة المنتظرة وطبيعتها. اذ اعلن من بكركي، على لسان رئيس مجلسه السياسي السيد ابراهيم أمين السيد، “أننا مع اي حكومة تشكل بسرعة ويتوافق عليها الجميع”، مضيفا “قد تكون لدينا رؤية بهذا الاتجاه او ذاك، وهذا الامر طبيعي في ولكن الظروف الموجودة الآن ما زالت قائمة من اجل تشكيل حكومة متفق عليها وتقوم بواجباتها”، ومشيرا الى اننا “نقوم بكل ما يسهل تشكيل الحكومة، وموضوع تغيير اسماء باسماء اخرى من اجل اعتبارات سياسية لم يحصل مطلقا وما زلنا على الموقف الذي نحن فيه، وهو السعي الجدي مع كل الاطراف للوصول الى توافق الجميع على تشكيل الحكومة في اسرع وقت”.

وليكتمل المشهد، روّجت صحف فريق 8 آذار اليوم معلومات عن كون إسقاط خيار “الاختصاصيين” لصالح “تكنو-سياسية” فكرةً طرحها الفريق الرئاسي في الساعات الماضية، قبل ان يعود ويتراجع عنها.

فهل ما يجري هو من باب تقاسم الادوار بين القوى الحليفة الثلاث اي بعبدا(وميرنا الشالوحي) وحزب الله وحركة أمل، فيشدّ واحد منها الحبل ويُرخيه الآخر؟ تسأل مصادر سياسية مراقبة عبر “المركزية”. وما الهدف من هذه السياسة؟ أهي محاولة لـ”إنهاك” الرئيس المكلّف ودفعه الى تليين مواقفه أكثر من الحصص والاسماء او الاعتذار؟

ام ان هذا التخبّط يهدف الى لجم اندفاعة دياب نحو التشكيل وحرق الوقت في انتظار اتضاح مسار الامور في المنطقة ومنحى الاشتباك الاميركي – الايراني، في اعقاب تصفية واشنطن في الحرس الثوري الايراني ، ورد طهران بقصف قواعد اميركية في ؟ المصادر ترجّح هذه الفرضية، وتقول ان المعطيات الدولية التي كانت متوافرة أمس، دفعت بري الى اطلاق موقفه “التصعيدي”، لكن المعطيات التي تتبدل لحظة بلحظة، والتي آلت الى حزب الله (الذراع الايرانية في ) خلال الليل، يبدو حملت مؤشرات مغايرة أكثر ليونة، فكان موقف الحزب “المرن”، من التشكيل، صباح اليوم.

وفي انتظار “موقف ما” من تشكيل الحكومة، قد يطلقه الامين العام لحزب الله الاحد المقبل في كلمته في ذكرى أسبوع سليماني، تشير المصادر الى ان الحكومة مستبعد الافراج عنها في القريب العاجل. فبين الخلاف على المستوزرين وهوياتهم وعلى توزيع الحقائب بين دياب والتيار الوطني، وعلى طبيعة الحكومة بين الاول وحركة امل وحزب الله، معطوفا على “حنين” الرئيس بري الى الرئيس والذي تجلّى في اتصال أجراه به امس، وفُسّر على انه رغبة من عين التينة بعودة زعيم الازرق الى السراي، او اقلّه اشارة من قِبلها الى ان دياب ليس رجل المرحلة… عربة التأليف معطّلة والمعنيون بإصلاحها مشغولون بملفات خارجية أو بمصالح خاصة، فيما البلاد تسرع الخطى نحو الانهيار.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق