اخر اخبار لبنان : بعد رحيل قاسم ورباط… لهذه الأسباب يتوقّف قلب المرأة!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت نوال نصر في “نداء الوطن”:

سكتة قلبية أودت بحياة الإعلامية نجوى قاسم. أزمة قلبية أودت بحياة بيا رباط شقيقة الإعلامي بيار رباط. شابات يلفظن الحياة فجأة، في لحظةٍ، في أقل من لحظة، بسبب مشاكل طارئة في كنا نخالها حكراً على الرجال والمسنين! فهل خيانة القلب أصبحت بحجمِ كثير من خيانات الدهر؟ وهل أصبح مكتوباً في عزّ هذا القلق الكبير على من لا ينتحر (أو تنتحر) الموت بأزمة قلبية مداهمة؟

نقلبُ بين أرقام حوادث الإنتحار ومحاولات الإنتحار في ، في آخر شهر من آخر سنة، من العام الآفل، فنشعر بما يُشبه المسّ الكهربائي: إنتحار 15 لبنانياً في كانون الأول من العام 2019 بينما لم يزد العدد في كانون الأول من العام 2016 عن سبعة. أمور كثيرة تتغير. الناس في قلق هائل والأمراض التي تردّ أسبابها الى التوتر و”السترس” كثيرة. فالقلب يقلق. هو يدق كثيرا حين يواجه الإنسان الخطر وحين يقلق وحين يترقب وحين يخشى. القلب مفعم بالأحاسيس والمشاعر وحين تتأزم الأمور كثيراً من حوله و”ينزف” خوفا قد يسكت فجأة! وحين يسكت القلب، الذي لا مجال للعب معه، تُدوّن نقطة على نهاية سطر الحياة. والسؤال، هل كل إمرأة معرضة؟ وماذا عن تلك المقولة القديمة أن لا خطر على قلب المرأة الشابة؟

فلنبدأ من الآخر، نسبة الوفيات لدى النساء بسبب أمراض القلب والشرايين تتعدى نسبة الوفيات لدى الرجال! المعلومة مقلقة! طبيعة الحياة وإيقاعها السريع أثّرا على المرأة كثيراً. فلنسأل مركز صحة قلب المرأة في لبنان “يدنا” عن أحوال قلب المرأة؟ تُشكل أمراض القلب والشرايين العامل الأوّل لوفاة النساء في العالم. و56 في المئة من الوفيات لدى النساء ناتجة عن أمراض القلب والشرايين بينما 64 في المئة منهن لم تظهر لديهنّ أي أعراض سابقة. لذا يفترض بالنساء اللواتي تجاوزن سن الخامسة والأربعين إجراء الفحوصات الوقائية الضرورية. وهذا سهل قد يتحقق في أقل من ساعتين، في مركز واحد، في “يدنا” مجانا.

ما دام الأمر بهذه السهولة فلماذا تتوانى النساء عن إجرائه؟ ولماذا بات يصيب المرض الصبايا كما مَن هنّ أكبر سنا؟ وهل علينا أن نطوي الصفحة على مقولة أن النساء اللواتي يمتن تحت سن الخمسين أقل من الرجال بأمراض القلب؟

يبدو ان الإختصاصي في أمراض القلب والشرايين في مستشفى أوتيل ديو الدكتور أنطوان سركيس غير مقتنع بهذه المقولة جملة وتفصيلاً. فالرجال يموتون أكثر من النساء بالقلب قبل الخمسين وأقل منهن بعد هذا العمر، ويشرح: لا موت فجائيّاً لنساءٍ أكثر من الرجال. ووفاة صبية في الثلاثين بسبب أزمة قلبية يبقى شبه نادر. أما من تعدين سن الخامسة والأربعين وهن من المدخنات ويعانين من ارتفاع في نسبة الكوليستيرول في الدم ومن ضغط الدم المرتفع وانقطع الميعاد لديهن، فقد يواجهن أكثر من سواهن الموت الفجائي الناتج عن تصلب الشرايين.

لنفترض أن الزميلة نجوى قاسم عانت من عامل أو أكثر من العوامل التي ذكرها طبيب القلب والشرايين لكن ماذا عن وفاة صبيّة بعمر شقيقة الإعلامي رباط بسبب مشاكل في القلب؟ يردّ الدكتور سركيس وفاة الصبايا (أو الشباب) بعمر العشرين أو الثلاثين بأزمة قلبية الى أمراض كهربائية تصيب القلب لا علاقة لها بالشرايين ويشرح: نادرا ما يكتشف الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في كهرباء القلب حالاتهم لأن لا أعراض واضحة تظهر باستثناء بعض الحالات القليلة التي يسبقها “تقطيش” في القلب ويشعر أصحابها وكأن قلوبهم تنتفض “تتراقص” وهذا ما نسميه في اللغة الطبية العربية “ضربات هاجرة”.

شبابٌ؟ صبايا؟

يهمّ أن تعرفوا أن ليس كل “تراقص” في ضربات القلب معناه إصابة حتمية بكهرباء القلب لكن معناه الإنتباه من إمكانية الإصابة. ويقول سركيس: هذا الإختلال بنبضات القلب بسبب مشاكل في كهرباء القلب يؤدي الى موت فجائي. ويحتاج الى طبيب إختصاصيّ لاكتشافه لأن لا أعراض، كما سبق وقلنا، له. وينتقل طبيب القلب والشرايين الى “سكتة القلب” ليقول: القلب لا يسكت بل يخفق قويا ما يؤدي الى موتٍ فجائي. لكن يقال “سكت القلب”. هذا التعبير أسهل. لهذا يُنصح بالتأكد من وجود مشاكل في كهرباء القلب عبر إجراء “إيكو” أو تصوير القلب بالرنين المغناطيسي. إكتشاف وجود خلل في كهرباء القلب “أكرر” ليس سهلا لأنه يحصل في منطقة صغيرة في القلب. وهو يؤدي الى الموت الفجائي. وهذه الحالات نادرة لكن بسبب إنتشار “السوشيل ميديا” بات يعرف الجميع بحوادث فجائية قد تصيب أي إنسان إو إنسانة في أي مكان في العالم.

نعود لنسأل عن الحالات التي قد تتشابه مع حالة الزميلة الراحلة نجوى قاسم. فهل يمكن أن يجد لها طبيب القلب والشرايين تفسيرا أدق؟

يتحدث الدكتور أنطوان سركيس عن حالات مشابهة، عن نساء في بدايات سن الخمسين توفين فجأة بعدما شعرن بآلامٍ في الصدر ولم يهتممن لها أو لم يعترفن بها أو كنّ وحدهنّ، في أسرتهنّ، ولم يبزغ الفجر عليهن. وهذا النوع من الذبحات تُعدّ “كلاسيكية” عادية إذا إجتمعت فيها الأسباب التي ذكرناها سابقاً من تدخين وارتفاع ضغط الدم والكوليستيرول وانقطاع الميعاد. وقد يكون السبب إنفجار شريان في الرأس تسبب بنزيف في الرأس أصاب إمرأة نائمة فلم تستفق. لكن، هل يمكن أن نقول ماتت هذه المرأة بالسكتة؟ يجيب الطبيب: هي ماتت بسكتة دماغية أدت الى “سكوت” قلبها وتوقفه عن الخفقان.

هل يمكن أن يشي تخطيط القلب بإشارات حاسمة في اتجاه إصابة ما؟ يجيب سركيس: إذا أجرينا “ميلا” لإنسان لديه ثلاثة شرايين مسدودة ولا يعاني من ذبحة لظهر التخطيط طبيعيا. أما من يصابون باضطراب في كهرباء القلب فالتخطيط قد يلفت النظر الى حالاتهم وحينها يطلب الطبيب إجراء صورة صوتية “إيكو” لتحديد المشكلة في شكل أدق.

من هنّ النساء المعرضات أكثر من سواهن؟

بتن يعرفن الآن أن معدل الكوليستيرول المرتفع والدهون الثلاثية وسكر الدم وارتفاع ضغط الدم والتدخين كلها عوامل مؤثرة سلباً في صحة القلب. انتبهن لها وحاذرنها. أما بخصوص الأعراض فهناك جملة عناصر مؤثرة بينها ضيق في التنفس إثر القيام بالتمارين الرياضية. لذا لا ضير من أخذها بجدية إن احسستنّ بتعبٍ كبير، يفوق قدراتكن على التحمل، إثر تمارين رياضية؟ هذا قد يُشكّل دليلاً. أسئلة أخرى يحبذ طرحها على أنفسكن: هل تستيقظن ليلاً بسبب شعوركن بضيق في التنفس؟ هل تحتجن الى وسادات إضافية لتفادي ضيق التنفس؟ هل تشعرن بانتفاخٍ في القدمين أو بالتعرق البارد أو الدوار أو حتى بتسارع دقات القلب؟ أنتنّ على الأرجح في دائرة الخطر… فلا تتهاونّ بهذه الأعراض. لكن هل تشعر كل النساء بها؟ وهل يمكن تطبيق معادلة واحد زائد واحد في مرض القلب على كل النساء؟ الثابت ان 64 في المئة من النساء يتوفين فجأة من دون ظهور أي أعراض مسبقة لديهن. ولا إمرأة محمية إذا لم تأخذ بنفسها قرار حماية نفسها خصوصا في هذا الزمن، زمن انتشار الإكتئاب وضعف الموارد الإقتصادية وتدني جهود تقديم الرعاية والوقوف ساعات في البنوك في انتظار مئة دولار!

هو زمن القلة والقلق والقلب والإنتحار. واللبنانيون (واللبنانيات) في الإغتراب تحت قبضة هذا الزمن حتى ولو كانوا بعيدين آلاف الأميال عن هنا. يكفي أنهم لبنانيون وعقولهم ومشاعرهم في لبنان.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق