اخر اخبار لبنان : خبراء يقللون من جدّية تلويح “السيّد” بـ”حرب مفتوحة”!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب يوسف دياب في “الشرق الاوسط”:

وضع خطاب الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله، أمام واقع سياسي وأمني خطير، جرّاء تفرّده بقرار الردّ على اغتيال قائد “” في الحرس الثوري الإيراني ، وإعلانه باسم «محور الممانعة» الحرب المفتوحة لإخراج الجيش الأميركي من المنطقة، والتعهد بضرب واستهداف كل ضابط وجندي أميركي، في ظلّ صمت رسمي مطبق.

وفيما لم يحدد نصر الله توقيت استهداف القواعد الأميركية ومواقعها، حذّرت مصادر سياسية من “نتائج كارثية على لبنان” في حال نفّذ “حزب الله” تهديداته، وبادر إلى عملية عسكرية ضد الأميركيين”. وأكدت لـ«» أن “لبنان يعاني وضعاً اقتصاديا ومالياً شبه مدمّر، ولا يمكن أن يجد نفسه جزءاً من حرب مدمّرة”، مشيرة إلى أن “خياراً كهذا سيؤدي إلى خلط الأوراق، ليس أمنياً وعسكرياً فحسب، بل على صعيد التركيبة السياسية أيضاً”.

وتتفق القراءات على أن لبنان يبقى الحلقة الأضعف في أي مواجهة، ولن يجد من يقف إلى جانبه، إلا أن التقديرات اختلفت حول مدى تنفيذ نصر الله لتهديداته. وأشار عضو المكتب السياسي في “تيّار المستقبل” الدكتور مصطفى علوش، إلى “ان نصر الله حدد الأهداف بضرب جنود أميركيين. وسأل في تصريح لـ”الشرق الأوسط” “هل تكون السفارة الأميركية في لبنان التي يوجد فيها عسكريون أميركيون لحمايتها من ضمن الأهداف؟ وهل يضع الحزب الضباط والجنود الأميركيين داخل القاعدتين الجويتين في حامات ورياق ضمن عملياته”؟ وحذّر من أن “أي عملية ضدّ هذه الأهداف، أو أي دور لـ”حزب الله” في المنطقة، ستفتح أبواب جهنّم على البلد”.

واستغرب علوش كيف أن نصر الله “وضع لبنان في مقدمة المحور المسؤول عن الانتقام لعملية اغتيال سليماني، أو المبادر إلى الحرب”. ورأى أن “هذا أمر خطير لا يتحمّل لبنان تبعاته”، معتبراً أن هذا الأمر “سيدفع لبنان إلى تسريع الانهيار الاقتصادي والمالي، ويضع أمن البلد في المجهول”.

وأمام تجنّب التهديد بفتح الجبهة الجنوبية، لفت سفير لبنان الأسبق في واشنطن رياض طبّارة، إلى أن “خطاب نصر الله هادئ نسبياً ومريح للبنان، ما دام لم يذكر إسرائيل ولا مرّة في خطابه”. وأشار في تصريح لـ”الشرق الأوسط” إلى “ان ما يخشاه الأميركيون عمليات خطف رعاياهم في لبنان، وهذا ما ترجموه بالطلب إلى مواطنيهم بمغادرة ، وبدأوا تعزيز حماية سفارتهم وقواعدهم في العراق”، معتبراً أن “حزب الله” يبحث عن ردّة فعل ترضي جمهور محور المقاومة، من دون التسبب بإشعال حرب مفتوحة في المنطقة”.

ولا يجد السفير طبارة في تهديدات نصر الله بإخراج الجيش الأميركي من المنطقة أمراً قابلاً للتنفيذ، ويلفت إلى أن نصر الله “تحدث عن هدف طويل الأمد، وغير قابل للتحقق في المدى المنظور، لإخراج أكثر من 100 ألف ضابط وجندي أميركي في المنطقة، لا يمكن سحبهم بتهديدات”. واعتبر أن “الإيرانيين لا يزالون يبحثون عن ردّ يرضي جبهتهم، من دون الانزلاق إلى حرب مفتوحة، تجعل إيران تفقد السيطرة على الوضع”.

وما بين الخوف من مغامرة غير محسوبة والتقيّد بقواعد الاشتباك التقليدي بين الأميركيين والإيرانيين، قلل الخبير العسكري العميد المتقاعد خالد حمادة من خطورة خطاب نصر الله على البعدين الداخلي أو الإقليمي. وقال لـ”الشرق الأوسط” إن “الخطاب حاول إظهار أن حزب الله يدير اللعبة على مستوى المنطقة، وهو قادر على اتخاذ قرار بإخراج الجيش الأميركي من المنطقة، وهذا الأمر غير واقعي”»، معتبراً أن “تهديدات نصر الله للجيش الأميركي تفتقر إلى الحيثية التنفيذية، وهو جاء لملء الفراغ إلى أن تقرر إيران كيفية تعاملها مع نتائج اغتيال سليماني”.

وأضاف حمادة “ما دام أن نصر الله استبعد المواجهة مع إسرائيل في تهديداته الأخيرة، يكون أسقط آخر نقاط قوته في لبنان”، معتبراً أن “لا خطر على مصالح الأميركيين في لبنان، ولا حتى على الوفود العسكرية الأميركية التي تأتي إلى لبنان باستمرار”. واستبعد أن تكون السفارة الأميركية أو البعثة الدبلوماسية من ضمن أهداف خطط الردّ على تصفية سليماني ورفاقه.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق