اخر اخبار لبنان : السفير الإيراني في لبنان: الأميركيون ارتكبوا جريمة بشعة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اعتبر السفير الإيراني في محمد جلال فيروزنيا أن “الأميركيين قد ارتكبوا جريمة بشعة ومدانة عندما قاموا باغتيال هذا القائد الإسلامي والجهادي الكبير اللواء ، كما نعتبر أن كل المسؤوليات المترتبة على هذه الجريمة النكراء إنما تقع على عاتق الأميركيين الذين قاموا بارتكاب هذه الجريمة، وبطبيعة الحال فإن الأميركيين، عندما قاموا بارتكاب هذه الجريمة النكراء والبشعة بحق اللواء قاسم سليماني ورفاقه من الشهداء البررة والأعزاء، إنما أرادوا من خلال فعلتهم الشنيعة هذه أن يقفوا سدًا أمام تنامي المقاومة وعظمة قدراتها وإنجازاتها، ولكنهم لن يصلوا أبدا إلى مبتغاهم هذا، وعلى العكس تمامًا، فإننا نعتبر أن هذه الدماء الزكية والطاهرة والشريفة، التي بذلها اللواء سليماني ورفاقه الأبرار، ستكون حافزا إضافيا من أجل المزيد من تمكين وتعزيز وتذخير المقاومة على مستوى هذه الأمة”.

وأضاف، في ختام تقبل التعازي بسليماني، في مقر السفارة في : “المقاومة باتت في هذه الأيام في أقوى أيامها وفي أبرز تجلياتها، ونحن نعتبر أن هذه المقاومة التاريخية التي نهض بها القائد الكبير الشهيد قاسم سليماني، من خلال قيادته لقوة القدس، وما لعبته من دور بارز، هذا الدور التاريخي، هو الذي مهد الطريق للمقاومة الشريفة والمباركة، أن تحقق كل هذه الانتصارات والإنجازات التاريخية”.

وتابع: “نحن على ثقة تامة أن هذه المسيرة المؤزرة والمباركة مسيرة المقاومة، التي نهض بها ورفع لواءها اللواء سليماني طوال 40 سنة من الزمن، هذه المقاومة سوف يقوى ويشتد عودها من بعد رحيله، أكثر من أي وقت مضى، ونحن نعتبر أن الأميركيين من خلال هذه الجريمة النكراء، التي قاموا بارتكابها، إنما يضيفون جريمة جديدة إلى سجلهم الأسود والحافل بمثل هذه الجرائم النكراء”.

وفي الختام، شكر “كل وسائل الإعلام، التي شرفتنا إلى دار السفارة وقامت بتغطية مراسم العزاء عن روح الشهداء البررة، كما أود بهذه المناسبة أن أتقدم بالشكر الجزيل والتقدير الوافر، من كل الشخصيات الكريمة والأصدقاء الأعزاء، الذين شرفونا بحضورهم، خلال هذين اليومين من أجل تقديم العزاء عن روح الشهيد القائد الإسلامي والجهادي الكبير اللواء قاسم سليماني رحمه الله”.

ومن أبرز المعزين: الوزراء في حكومة تصريف الأعمال: وزير المالية علي حسن خليل، وزير الصحة جميل جبق، وزير الأشغال العامة يوسف فنيانوس، وممثل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل السفير حسن عباس، نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، النواب: محمد رعد، جهاد الصمد، هاغوب بقرادونيان، علي بزي، طوني فرنجية، فريد هيكل الخازن، حسن عزالدين، مصطفى الحسيني، أمين شري، سفراء وفنزويلا وكوبا، الوزراء والنواب السابقون: عدنان السيد حسين، ناجي البستاني، سليمان فرنجية، فوزي صلوخ، عاصم قانصو، نزيه منصور، كريم بقرادوني، محمد برجاوي، إميل رحمة، ناصر قنديل، طراد حمادة، حسن يقوب، كمال الخير، المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم.

وحضر معزيًا: نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب، مفتي صور الشيخ حسن عبدالله، عضو المجلس المركزي في “حزب الله” الشيخ نبيل قاووق، مدير مكتب الوكيل الشرعي للسيد علي الخامنئي في لبنان الشيخ محمد المقداد، وكيل المرجع النجفي في لبنان وسوريا الشيخ علي بحسون، رئيس المحكمة الجعفرية الشيخ محمد عواد، رئيس “اتحاد علماء المقاومة” الشيخ ماهر حمود، وفد علمائي ممثلا الشيخ نصر الدين الغريب، وفد “تجمع العلماء المسلمين” برئاسة الشيخ حسان عبدالله، وكيل المرجع السيستاني في لبنان حامد الخفاف، القائم برئاسة المجلس الإسلامي العلوي الشيح محمد خضر عصفور، مستشار رئيس مجلس النواب أحمد بعلبكي، مسؤول وحدة التنسيق والارتباط في “حزب الله” وفيق صفا، وفد حركة “حماس” برئاسة الشيخ صالح العاروري، أمين الهيئة القيادية في حركة “الناصريين المستقلين – المرابطون” العميد مصطفى حمدان، عضو هيئة الرئاسة في حركة “أمل” خليل حمدان، رئيس “المؤتمر الشعبي اللبناني” كمال شاتيلا، وفد التعبئة التربوية في “حزب الله”، وفد من عوائل الشهداء في المقاومة الإسلامية، ممثلو أحزاب وقوى وطنية وإسلامية، ممثلو الفصائل الفلسطينية، شخصيات سياسية وديبلوماسية وحزبية ومدراء عامون وفاعليات اجتماعية وتربوية ونقابية وثقافية.

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق