اخر اخبار لبنان : بو صعب: لا يمكن منع أي لبناني من دخول بلده

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أشار وزير الدفاع الوطني في حكومة تصريف الأعمال الياس بو صعب، في ملف كارلوس غصن، إلى أن “بيانات رسمية صدرت حول هذه القضية وهو وصل إلى المطار كمواطن لبناني واسمه ليس مدرجًا على لوائح المطلوبين، ولبنان لا يمكن أن يمنع أي لبناني من الدخول إلى بلده”، مؤكدًا أن “لا دور للبنان الرسمي في خروج كارلوس غصن من اليابان”.

وعلى صعيد آخر، رأى بو صعب، في حديث لبرنامج “صار الوقت” عبر الـ”mtv”، أن “المطلوب تغيير جذري وما حصل في 17 تشرين ليس تاريخًا عابرًا”، منبّهًا إلى “أننا في ظرف استثنائي ونحتاج إلى خطوات جدية وجريئة”.

واعتبر أنه “يجب إدخال تعديلات على قانون الانتخاب وعلى الناس أن يحاسبوا السياسيين في الانتخابات النيابية المقبلة”.

وفي الموضوع الحكومي، قال بو صعب: “لا أريد أن أحكم على رئيس الحكومة المكلف مسبقًا وأنا لا أعرف من هو محسوم من الأسماء بعد، وحتى لا أعلم ان كان رئيس الحكومة سينجح أم لا”.

وأضاف: “الكتل النيابيّة الحالية تتدخّل بالتأكيد في التشكيلة الوزاريّة وأنا لم آتِ إلى الحكومة أو الوزارة بسبب طموح معيّن، بل شعرت بأنّني أستطيع أن أعطي أكثر في الوظيفة العامة وأتيت من رئاسة بلدية بهذه الخلفية”.

وأكد أن “لم يكن هناك معارضة من الرئيس على حسان دياب في بداية الأمر، إنما ظهرت لاحقًا”، لافتًا إلى أن “دياب كان الخيار الوحيد المتاح”. وقال: “أنا مع المداورة في الحقائب الوزارية وعدم حصرها بالطوائف”.

ولفت بو صعب إلى أن “رئيس الجمهورية حاول أن يفتح حوارًا مع الثوار، وأفهم حرصهم على عدم الانقسام، لكن لا يجوز أن يبقوا من من دون صوت يمثلهم”.

وفي سياق منفصل، دعا بو صعب إلى “فصل ملف الناجحين في مجلس الخدمة المدنية عن ملف ترقية العقداء”، موضحًا “أنني حاولت التواصل مع الرئيس الحريري للوصول إلى حل وسط لجدولة الترقيات وحفظ حق الضباط بالترقية لكنني لم أتمكن من مقابلته”.

وتابع: “لا نحتاج عمليًا في الجيش إلى أكثر من 400 عميد ولكن لا يتم بحرمان شخص من 30 سنة خدمة من الترقية”.

وأدرف قائلًا: “ حمى المتظاهرين والناس في الطرقات، وأوجّه تحية للجيش ولقائده وعندما يدخل المندسّون بين المتظاهرين وضرب الجيش “لا طويلة على رقبتن””.

وأشار إلى أن “قائد الجيش تصرّف باستقلالية في موضوع التعاطي مع الشارع، وأنا لم أعط أية أوامر متعلقة بأداء الجيش بل تمنيت على القائد عدم وضع الجيش بوجه المتظاهرين”.

وأضاف: “لم تحصل معايدة بيني وبين قائد الجيش، ولا أعلم إذا بروتوكوليًا يجب أن تحصل، ولا يوجد إشكال شخصيّ في ما بيننا”، موضحًا أن “خلافي مع قائد الجيش هو على بعض الأمور الإدارية والتي تتطلب توقيع وزير الدفاع”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق