اخر اخبار لبنان : الجيش فتح الطرق العامة.. و«الحراك» إلى الساحات والملاعب والكنائس

نافذة لبنان 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب عمر حبنجر في “الانباء الكويتية”:

 

ثورة الحراك في مستمرة، انما في الملاعب والساحات، بعد اخلاء الشوارع والطرقات بقرار حاسم ونزولا عند تهديدات باطلاق «تظاهرات» مضادة، وتلبية لشروط رئاسية بعدم توجيه الدعوة لاستشارات نيابية ملزمة من اجل تكليف رئيس للحكومة طالما هناك طريق مقفل من قبل المتظاهرين.

وتولت قيادة الجيش تنفيذ القرار بدءا من شرق العاصمة وتحديدا في ذوق مصبح (جونيه) وجل الديب، حيث حصل صدام مع الحراكيين اسفر عن عدد من الجرحى، وبعد اتصالات لجأ متظاهرو جل الديب الى كنيسة مار عبدا في جل الديب ومتظاهرو ذوق مصبح الى كنيسة مار شربل في بلدة ادونيس.

وكان الوزير جبران باسيل رد على اشارة الرئيس الى المتظاهرين الذين يريدون حكومة تكنوقراط بالقول، حسب تغريدة للاعلامي في التيار الوطني الحر هشام حداد: «مش لأنو نزل «شلعوطين» انا بدي فل من الحكومة، هيدا التوجه ضرب للمسيحيين، هيدي تشكيلة فيها 4 سياسيين، انا منن و20 تكنوقراط، الشباب على الارض من وراء تسكير الطرقات بلشوا يعلقوا ببعض وكلا كم يوم وبتخلص، وما فيه مهلة دستورية بتلزمنا بالاستشارات، بس تموت الثورة وعليك خير».

ولاحقا، نفت مصادر بيت الوسط هذه المعلومات المنسوبة الى الوزير باسيل.

لكن الثوار الذين توقع باسيل موت ثورتهم اخلوا معظم الطرق، وتحولوا نحو مرافق الدولة ومؤسساتها، بما فيها فروع المصرف المركزي في المحافظات، ما وصفه الحراكيون بالنشاط المستجد حتى لا يكون تحولهم الى الساحات والملاعب بداية خفوت صوتهم.

ويقول احد هؤلاء انه في اليوم العشرين على الانتفاضة تبلغ قريبون من الحزب التقدمي الاشتراكي والقوات اللبنانية اشارات الى عزم بعض القوى السياسية التحرك لفتح الطرق، خصوصا طرق ـ وبيروت ـ ، لأن ذلك لم يعد مقبولا ولا محمولا، وكان الرد انه لا سلطة حزبية على الحراكيين الذين هم بغالبيتهم من الطلاب الباحثين عن المستقبل، وانه لا مبرر لحرف الانظار عن مرارة واقع الحال.

وواضح ان تفاهما ما تم حول تنفيذ قرار منع اقفال الطرق كمقدمة للاستشارات التكليفية، وقد ساهم ضغط مارسه رئيس مجلس النواب من خلال إلغاء الجلسة النيابية المقررة امس الى الثلاثاء المقبل افساحا في المجال لتنفيذ قرار فتح الطرق، وبالتالي الدعوة للاستشارات النيابية الملزمة بعدما تكون طريق النواب الى بعبدا ثم الى ساحة النجمة سالكة وآمنة.

اما عن مصير مشاركة جبران باسيل في الحكومة فمازال قيد البحث، فباسيل مُصر بدعم من الرئيس ، والحريري يستبعد تحسبا للمعارضة السياسية والشارعية.

وتفسر مصادر متابعة لـ «الأنباء» اصرار بعض الاطراف على الحضور السياسي في الحكومة العتيدة، لأن الفعاليات السياسية اللبنانية اعتادت انتقاء من يخلفها في الوزارة من المناصرين والمقربين، ليغطي «مآثرها» المتروكة، والمرشحة للاثارة في حال تحولت مكافحة الفساد الى عمل جاد، مع يقينها باستحالة ان يصلح العطار ما افسده الدهر.

لكن المصادر المتابعة بدت اقل تشاؤما بعد انسحاب الحراكيين من الشوارع والطرقات وتحولهم الى الساحات بتفاهم ضمني بين الجيش والقوى السياسية، بيد ان مشكلة الوزير جبران باسيل ستكون في مكان آخر، في العائلة الرئاسية، فقد لوحظ غياب كريمة ، كلودين عون روكز، عن تظاهرة التيار الوطني الحر الى قصر بعبدا، وهي قالت لجريدة «الجمهورية» انها كانت في الطائرة عند التظاهرة «ولو كنت في لبنان لما شاركت في هذه التظاهرة، فهل يصح ان يدعم الانسان نفسه؟ انا في السلطة فكيف اتظاهر دعما لنفسي؟ طبعا اقدر العونيين، الذين شاركوا في التظاهرة، لكنني كرئيسة للهيئة الوطنية لشؤون المرأة اشعر اني مشاركة في كل الساحات والتظاهرات، وأيدت اعطاء الام اللبنانية جنسيتها لاولادها، واشير الى ان ابني اضطر للسفر الى الخارج للعمل بينما غيره ينتظر».

وردا على قول باسيل أنه لا مكان في التيار لخائف أو خائن، قالت: اعتقد ان هذا المقطع موجه الى زوجي العميد شامل روكز، ومهما كان الامر فلا احد يعطي العميد روكز دروسا في الوطنية والوفاء ولا احد مؤهلا لذلك اصلا وهو لم ينتخب نائبا بفضل احد.

ومن بكركي، طالبت النائبة ستريدا بحكومة مستقلين والا سنكون امام انفجار شعبي.

من جهته، حدد الرئيس نبيه بري يوم الثلاثاء المقبل موعدا لانتخاب هيئة مكتب المجلس النيابي قبل الظهر، وبعده يعقد المجلس جلسة تشريعية لاقرار قوانين: المحكمة الخاصة لمحاكمة الفساد وضمان الشيخوخة وقانون العفو العام.

وقال بري: انا مع كل حراك مدني شرط عدم اغلاق الطرق واطلاق الشتائم والاهانات.

في هذا الوقت، ادعى النائب العام المالي علي ابراهيم على الوزير السابق في عهد الوصاية فايز شكر بجرم هدر المال العام اثناء توليه وظيفة في الضمان الاجتماعي، حيث انتحل صفة طبيب وقبض مخصصات الطبيب.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : الجيش فتح الطرق العامة.. و«الحراك» إلى الساحات والملاعب والكنائس في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق