اخر اخبار لبنان : لبنان مقبل على أزمة طويلة بعد لقاء الحريري-باسيل

نافذة لبنان 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أبدت أوساط سياسية لبنانية تخوفها من أزمة سياسية عميقة تستمر طويلا في .

وأشارت هذه الأوساط إلى أن مخاوفها زادت بعد اللقاء الطويل الذي عقد، الاثنين الماضي، بين رئيس الحكومة اللبنانية المستقيلة سعد من جهة، ووزير الخارجية في هذه الحكومة جبران باسيل من جهة أخرى.

ودلت نتائج اللقاء على وجود موقفين متناقضين لا يمكن الجمع بينهما في هذه المرحلة الخطيرة التي يمرّ فيها البلد إلّا إذا تدخّل حزب الله وأقنع صهر رئيس الجمهورية بأنّ تعنته ليس في مكانه في ظل التطورات التي يشهدها الشارع اللبناني في كلّ المناطق.

وكشفت هذه المصادر أنّ الحريري أبلغ باسيل مباشرة أنّه لن يقبل تشكيل حكومة جديدة إلّا في حال توافر شروط معيّنة من بينها اقتصار أعضاء هذه الحكومة على اختصاصيين من ذوي الكفاءات المشهود لها ينصرفون إلى معالجة المشاكل التي يعاني منها لبنان، خصوصا الوضع الاقتصادي. لكنّ باسيل، رئيس التيّار الوطني الحر، الذي فهم معنى كلام الحريري ردّ بأنّه ّ على أن يكون عضوا في الحكومة المقبلة بصفة كونه رئيس أكبر كتلة نيابية.

وأكد بذلك رفض شروط الحريري من أجل القبول بتشكيل حكومة جديدة.

وذكرت الأوساط نفسها أنّه على الرغم من أن الحريري شرح لباسيل أهمّية ما يدور على الأرض ابتداء من السابع عشر من أكتوبر الماضي وأن التحرك في مختلف أنحاء لبنان بمثابة “ثورة شعبية حقيقية”، إلا أن رئيس التيّار الوطني الحر تمسك بموقفه مبديا استخفافا كبيرا بالحراك الشعبي.

وتوقع أن ينتهي هذا الحراك “في غضون أيّام”.

وشدّد باسيل على وجود جهات خارجية تحرك الحراك إضافة إلى قوى سياسية داخلية تريد تصفية حسابات مع “العهد”، أي عهد الرئيس . وركز في هذا المجال على “القوات اللبنانية” ورئيسها على وجه الخصوص.

وكشفت هذه الأوساط أنّ باسيل ربط بين تسمية تياره للحريري كرئيس للحكومة في الاستشارات النيابية الملزمة المفترض أن يجريها رئيس الجمهورية ميشال عون وبين الاتفاق المسبق على أن يكون هو في الحكومة الجديدة.

وكان ردّ الحريري على هذا الطرح بأنّه ليس متحمسّا للعودة إلى موقع رئيس الوزراء في حال عدم قبول شروطه لتشكيل حكومة جديدة. وحذر من خطورة الوضع المالي وتحدّث مرات عدة عن ضرورة التعاطي مع ما يجري على الأرض بجدّية كبيرة بعدما تبين أن أكثرية اللبنانيين ترفض الطبقة السياسية الحاكمة.

وتوقعت الأوساط السياسية أن يكون جواب باسيل على ما طرحه الحريري مرتبطا بموقف حزب الله الذي تربطه علاقة خاصة بوزير الخارجية في الحكومة المستقيلة.

وقال سياسي لبناني مخضرم إن الكرة حاليا في ملعب حزب الله الذي يتحكّم بجبران باسيل كلّيا والذي بدأ يستوعب معنى الثورة الشعبية التي يشهدها لبنان، بما في ذلك المناطق التي تقع تحت سيطرته المباشرة.

ويزداد وضع الحكومة القادمة تعقيدا بسبب ما يتسرّب عن قرار جازم سيتخذه حزبا القوات اللبنانية بزعامة سمير جعجع والتقدمي الاشتراكي بزعامة وليد بعدم المشاركة في أي توليفة حكومية قادمة.

ورأى محللون أن إيحاء الاشتراكيين و”القواتيين” بأنهم زاهدون في أي عمل حكومي يطرح أسئلة حول القاعدة السياسية التي يمكن للحريري الاستناد عليها في حال تم اختياره لتشكيل الحكومة الجديدة، خصوصا أن هناك رفضا من قبل حزب الله لفكرة حكومة التكنوقراط، وبالتالي فإن حكومة سياسية تحتاج إلى حضور سياسي يوازي ذلك الذي يمثله حزب الله وحليفه التيار الوطني الحر، ما يعني أن غياب حزبي جعجع وجنبلاط سيفقد السلطة التنفيذية توازنها، كما أنه سيجعل تيار المستقبل خاضعا لأجندات تتناقض مع حيثياته الداخلية وحساباته الخارجية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : لبنان مقبل على أزمة طويلة بعد لقاء الحريري-باسيل في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق