اخر اخبار لبنان : عقيص: مهما حشد باسيل الاحد… الأوان قد فات!

نافذة لبنان 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب جورج عقيص، “لن نقبل بحكومة تكنوسياسية ونريد حكومة اختصاصيين وان يمارس مجلس النواب الثقة حسب الخطة المدرجة في البيان الوزاري. وأهم نتائج هذا الحراك أنه جاء ليقول الشعب اللبناني هو من يقرر مصيره والمصلحة الوطنية يجب أن تدفع الجميع الى عدم المكابرة والالتفات الى مطلب الناس”.

وأوضح عقيص عبر اذاعة “ الحر” ضمن برنامج “استجواب”،  أنه “اذا حصل توافق وتسليم سياسي بإعطاء فرصة لحكومة مستقلين ذات كفاءة عالية عندها تتم المحاسبة على القرارات وليس على الولاء” مشيرا الى “ان بعض الأشخاص لا يستطيعون تخيل انفسهم خارج الجنة الوزارية”.

وقال: “لرئيس الحكومة ورئيس الجمهورية دور كبير في تشكيل الحكومة واذا كان الرئيس جادا بأن الحكومة ستكون حكومة أوادم، على الانتقال الى ضفة عمل حكومي أخرى والاتيان بحكومة تكنوقراط، ونستنتج اليوم كأن الرئيس الحريري هو من سيعاد تكليفه”.

واوضح “أنه مهما حشد وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل الأحد، فان الأوان قد فات والناس قالت كلمتها”.

وتابع عقيص “أن القوات طالبت باسقاط الحكومة وتغييرها بالطرق الدستورية قبل وقت كثير من الحراك”. وقال: “في اجتماع بعبدا الذي دعا اليه رئيس الجمهورية في 2 أيلول لم يرشح عن موقف الدكتور الا مطلب واحد وهو احداث صدمة إيجابية لدى الناس عبر حكومة اختصاصيين”، مؤكدا “ان القوات لم تتأخر بالاستقالة فالدكتور جعجع كان في جولة أميركية ولدى وصوله الى لبنان انعقد التكتل وأخذ القرار بالاستقالة”.

وأضاف: “على طرفي ثورة 17 تشرين أي الناس على الأرض والسلطة ان يعوا أن هناك مبالغات: السلطة تبالغ في انكار هذا الواقع وتعويلها على ان هذه الثورة ستخفت مع الوقت او محاولة ضربها بعناوين عدة كالطائفية ولم تنجح حتى الآن أي من هذه الوسائل، والمبالغة من قبل المتظاهرين ظنهم انه في ليلة وضحاها كل شيء سيتغير وستختفي الحلقة الجهنمية الزبائنية بين ممثلي الطوائف. وعلى السلطة والتركيبة السياسية أن تعي أن عقارب الساعة لن تعود الى ما قبل 17ت”.

وأردف: “جمهورنا كان يفكر اننا نستطيع أن نغير وان نكون العين الإصلاحية داخل الحكومة، ولكن اكتشفنا مع الناس في الوقت نفسه انه يجب اجراء جراحة في الشارع تمثلت بثورة 17تشرين. وفي اطار مسؤوليتنا السياسية من الطبيعي ان ندافع عن هؤلاء الناس ونكون داعمين لمطالبهم”.

وعما اذا كان الوزراء المستقيلون سيصرفون الأعمال أجاب عقيص: “نحن كحزب وتكتل نعطي الاعتبار الأول للدستور الذي يحدد مفهوم تصريف الاعمال وظروف تصريف الاعمال وهو تسيير حاجات الناس بالحد الأدنى والقوات لن تخطو أي خطوة تضر بمصالح الناس انطلاقا من النص الدستوري وعدم قبول استقالات وزرائنا واستشعارهم لأوجاع الناس ولن يداوموا في مكاتب الوزارات”.

وعن اتجاه الولايات المتحدة لحجب مساعدات بقيمة 105 مليون دولار للجيش اللبناني قال عقيص: “واشنطن تعتمد سياسة العقوبات الاقتصادية على الدول المناوئة لسياستها، ودعونا حزب الله أكثر من مرة إلى تحييد لبنان عن الصراع الذي يجري في المنطقة، وربما واشنطن تترقب تشكيل الحكومة خصوصا في ظل جو أشيع عن أن الحكومة ستكون من لون واحد”، معتبرا انه “لا يخفى على أحد ان أحد أوجه الصراع الخفي والذي ظهر الى العلن ان حزب الله لديه عتب على حاكم مصرف لبنان ويرى انه ما كان يجب ان يكون مستجيبا للمتطلبات الأميركية”.

وأوضح “ان هذا الحراك اربك أجندة “حزب الله” في لبنان، ونحن ندعوه الى اخراجنا وإخراج لبنان من الصراع، وعدم جعلنا محورا من المحاور لا ننوي ان نحمل السلاح في وجه الحزب وندعوه للبننة سياسته ونؤمن انه طالما السياسة التي يتبعها الحزب تتبنى أجندة دولة أخرى فلن يعود الا بالخراب على لبنان”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : عقيص: مهما حشد باسيل الاحد… الأوان قد فات! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق