اخر اخبار لبنان : الحسن: نرفض استخدام العنف ضد المتظاهرين ولا معلومات عن تدخل اجنبي

نافذة لبنان 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

دعت وزيرة الداخلية والبلديات المستقيلة ريا الحسن، الى “التغيير في ذهنية السياسيين”، مؤكدة ان “نقطة الانطلاق في ذلك تكون من خلال تشكيل حكومة تكنوقراط، محبذة ان يكون الرئيس هو رئيس الحكومة المقبل”. ورأت ان “التظاهرات في الشوارع كانت بمثابة جرس انذار لجميع القوى السياسية بما فيها “حزب الله” الذي تأثرت قاعدته كما القواعد الاخرى بفعل الانكماش الاقتصادي”.

واذ دانت الحسن في حديث لـ”سي ان ان” الاميركية، “كل انواع استخدام العنف والقوة ضد المتظاهرين”، اوضحت انه “لا توجد معلومات تؤكد حصول تدخل اجنبي في الحراك، سيما وان من نزل الى الشارع هم طلاب وشباب من الطبقة الوسطى وربات البيوت وهم أشخاص شرعيون يطالبون بالتغيير”.

وعما اذا كان المتظاهرون حققوا انتصارا في الشارع بعد استقالة الرئيس سعد الحريري، قالت الحسن: “هذا انتصار جزئي، فاستقالة الحريري جزء مما طالب به المتظاهرون”.

وردا على سؤال عن اعمال الشغب بعد الاستقالة لا سيما في منطقة جسر الرينغ وساحة الشهداء، قالت الحسن: “كان هناك جانبان يحتجان.. متظاهرون مسالمون يغلقون الطرق، واخرون مشاغبون كانوا يقولون ان رزقهم قد تأثر بسبب اقفال الطرق. أنا هنا لا أنحاز إلى اي جهة من الطرفين لكني مثلك شاهدت صورا لأشخاص يحملون العصي ويحاولون ضرب امرأة. هذا امر فظيع ومدان. فأنا أدين أي نوع من استخدام انواع القوة ضد أي متظاهر سلمي. ولكن في بعض الأحيان تحصل أشياء سيئة، وكنت أتمنى ألا يكون قد حدث ما حدث”، مضيفة: “ان المشهد كان عبارة مواجهة شارع بشارع اخر وهو امر خطير”.

وعما اذا كانت ستتخذ قرارا بالاستقالة، قالت: “لو طالت الأمور أكثر، ربما كنت قد وصلت إلى هذا الاستنتاج. لكن بالطبع، كان علي أن أتشاور مع الحريري أولا. لكن بالتأكيد ما نحتاج إليه هو حكومة نظيفة إذا استطعنا استخدام هذا المصطلح. فلقد وضع لنا المتظاهرون مستويات عالية من المطالب بحيث لم يعد يمكننا بعد اليوم أن نحاول التنصل من هذا الامر”.

وعن الالية الدستورية لتشكيل الحكومة المقبلة، قالت: “ طلب من حكومة الحريري تصريف الاعمال على ان تبدأ الاستشارات الملزمة لتسمية رئيس حكومة مقبل يعمل على تأليف الحكومة”.

وسئلت: “اذا ما طلب منك القيام بذلك، فهل تقبلين؟”.

اجابت: “ينبغي ان يكون الحريري هو رئيس الحكومة المقبل بصراحة … أنا أؤمن بذلك بقوة. أنا لا أسعى لهذا المنصب. ما أعنيه هو انني جزء من حزب سياسي، وعلى هذا الحزب السياسي أن يقرر. وبالطبع، يجب على غالبية مجلس النواب أن تقرر”.

وعما اذا كان وصل الى نقطة النهاية بعد قول الحريري في خطاب الاستقالة انه وصل الى نقطة النهاية، قالت الحسن: “لا اعتقد ذلك، يجب ان يكون هناك تغيير في ذهنية السياسيين. واعتقد ان نقطة الانطلاق في ذلك هي من خلال تشكيل حكومة تكنوقراط”.

من جهة ثانية، أعربت الحسن عن ارتياحها لقرار فتح مصرف لبنان والمصارف ابوابها، وقالت: “أسيء فهم كلام حاكم مصرف لبنان رياض سلامه في حديثه الى قناة “سي ان ان” قبل أيام، وتأكيدا على سوء فهم تصريحه، انه بمجرد قرار فتح المصارف ابوابها يعني أن هناك خطة في مكانها الصحيح “.

ولفتت الحسن الى ان “التظاهرات كانت مثابة جرس انذار للجميع وحتى لـ”حزب الله” الذي تتأثر قاعدته كما القواعد الاخرى بفعل الانكماش الاقتصادي”.

وعما تعتبره واشنطن من ان الحكومة اللبنانية لم تفعل شيئا لمواجهة “حزب الله”، قالت الحسن: “ان العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة، وان كانت قد طالت “حزب الله”، لكن كان لها تأثير سلبي كبير جدا على البلد بأكمله. فكما تعلمون هذا يؤثر على العمليات المصرفية اليومية. تكاليف الامتثال مرتفعة للغاية. وهذا له تأثير كبير على القطاع المصرفي.. ومن الناحية السياسية، “حزب الله” هو اليوم جزء من المجلس النيابي ولديه قاعدته الانتخابية وناسه ونسيجه الاجتماعي. وكما يقول رئيس الحكومة دائما، فإن مشكلة سلاح “حزب الله” تبقى مشكلة إقليمية، وبالتالي لا يمكن مطالبة لبنان بحلها.. لكن من جانبنا، أعتقد أننا نحتاج، كما وعد رئيس الجمهورية العماد ، إلى إجراء حوار حول استراتيجية الدفاع الوطني”.

وعن اتهام ايران بان التظاهرات في كل من ولبنان مدعومة من الاميركيين، قالت الحسن: “أنا لا أعرف من الذي يثير هذا الامر. رأيت المتظاهرين ورأيت الناس طلابا وشبابا.. هؤلاء أشخاص من الطبقة الوسطى، وربات بيوت .. لذا سواء أكانوا مدفوعين أم لا، تظل الحقيقة واحدة وأن هؤلاء الاشخاص شرعيون ويطالبون بالتغيير”، موضحة انه “لا توجد معلومات ان هناك جهة ما وراء هذا الحراك”.

وسئلت: برأيك من اين أتت هذه الافكار؟

أجابت: “لا اعرف. يأتي الناس بكل أنواع النظريات. كما تعلمون، من المنطقي أن يقول البعض أن هذا النوع من الانتفاضة لا يمكن أن يكون تلقائيا. كما من المنطقي أن يشكك بعض الناس في ذلك. ولكن ليس لدي أي معلومات من شأنها أن تؤكد ذلك”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : الحسن: نرفض استخدام العنف ضد المتظاهرين ولا معلومات عن تدخل اجنبي في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق